facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لا تتركوا بلاد الحرمين وحدها .. !


حسين الرواشدة
04-05-2015 11:45 AM

اختارت المملكة العربية السعودية ان تصنع “ربيعها” بنفسها ، صحيح ان البعض فهم ما حدث من تغييرات في سياق تصويب المسارات ، وربما مواجهة النفوذ الايراني الذي اقترب كثيرا من الحدود السعودية ، لكن الصحيح ايضا ان القيادة السعودية الجديدة وجدت امامها عالما عربيا بلا قيادة، فبادرت للجلوس في “ قمرة “ القيادة ، واختارت ان تملأ الفراغ الذي اغرى البعض للتمدد وبسط النفوذ، وهي بالتالي تقوم بواجبها في لحظة حرجة غاب فيها “المشروع” العربي ، وسقطت فيها الحواضر العربية ، وانسدت امام العرب آفاق المستقبل لاسباب ذاتية وخارجية ، واصبحنا احوج ما نكون لصوت عربي يبادر وينتقل من الدفاع الى الهجوم ، ومن الصمت والانتظار الى الحركة والفعل.

كانت الشقيقة السعودية بحاجة الى ترتيب بيتها الداخلي لكي تباشر مهمتها “العربية” لمواجهة ما حدث في المنطقة من زلازل، وحين اطلقت “عاصفة الحزم” وبعدها “اعادة الامل” كانت تعوّل على اشقائها ان يقفوا الى جانبها ، لا للمشاركة في المجهود الحربي ، وانما لفتح الطريق امام آلة السياسة لكي تعيد اليمن الى ابنائه اليمنيين وتمنع الآخرين من من استبتاحتها كما استباحوا العراق وسوريا ، لكنها للاسف ابتلعت الخيبة حين اكتشفت انها تقف وحدها في الميدان ، ومع ذلك تجاوزت هذا الخذلان ، واستمرت في مهمتها ، وظل رهانها على اشقائها قائما لم يتزعزع ، حتى وان كان في الصدر بعض عتب.

تاريخيا، لم تتأخر السعودية الشقيقة عن الوقوف إلى جانب أشقائها العرب والمسلمين، ولم تبخل عليهم بالدعم والمؤازرة، ومن واجبها عليهم اليوم ، بعد أن ظلت القلعة الأخيرة في عالم عربي تفككت دوله الكبرى وسقطت عواصمه الواحدة تلو الأخرى، أن يقفوا موّحدين معها ، وأن يفتحوا لها الأبواب لإعادة حالة “التوازن” في الإقليم ، فهي بحكم مكانتها وإمكانياتها المؤهلة للقيام بهذا الدور ، ومن دونها سيجد العرب أنفسهم أمام قوى جديدة لا تريد لهذه المنطقة خيراً ، ولا تفكر إلا من خلال “ثقب” مصالحها فقط.

لدى المملكة السعودية ، اليوم، رؤية للتعامل مع بعض الملفات الساخنة في المنطقة، أهمها الملفان اليمني والسوري، ومن المفترض أن تحظى هذه الرؤية بإجماع عربي، وإذا تعذر ذلك فبدعم حقيقي من الدول العربية التي سبق أن تحالفت مع السعودية في مواجهة الأزمات الكبرى التي عصفت بالمنطقة ، ومن بين هذه الدول الأردن، ومع أن الأردن الذي انحاز للعمق العربي باستمرار يدرك أن علاقاته مع السعودية استراتيجية، إلا أن المرحلة الحالية تحتاج الى توثيق هذه العلاقة وتعميقها ، ليس فقط لأن السعودية تمثل الشريك التاريخي للأردن ، ومصدر الدعم الدائم له ، وإنما أيضا لأن المخاضات التي تشهدها الشقيقة تستوجب الوقوف الى جانبها، ووضع ما لدينا من خبرات سياسية في رصيدها لتمكينها من تجاوز التحديات التي نهضت لمواجهتها ، لا على صعيد الداخل فقط وإنما فيما يتعلق بالملفات الإقليمية التي تتصدى لها نيابة عن العالم العربي.

لا يوجد أي خيار أمام العرب اليوم إلا خيار “التحالف” لبناء قوة عربية حقيقية، تتشكل من رأس يمتلك الحكمة والقدرة والمبادرة ، ومن جسد متماسك يتحرك بديناميكية وثقة ، وأعتقد أن الفرصة التي جاءتنا من الرياض يمكن أن تمنحنا كعرب “الأمل” لاستعادة جزء من العافية التي افتقدناها على مدى السنوات المنصرفة بسبب الحروب والصراع على المنطقة ، أو أن تمنحنا - على الأقل - لحظة لوقف هذا النزيف العربي ووضع حد للبراكين القادمة التي تهدد منطقتنا بالزوال وشعوبنا بالموت والدمار.

الرياض، الآن، تقف في “ مربع “ صعب تدافع من خلاله عن حدودها و حدود أشقائها ووجودهم ، ومهما اختلفت قراءاتنا لمواقفها السياسية ، فإن الشيء الذي لا يجوز أن نختلف عليه هو “انحيازنا “ لها لإنجاح مهمتها التي هي مهمتنا جميعا، فلا تتركوا بلاد الحرمين لوحدها ، ولا تخذلوها لأي سبب أو اعتبار ، فهي آخر “الكبار” في عالم عربي تحول الى “رجل “ مريض لم يخجل جيرانه التأهبيون للانقضاض عليه من إعلان انتظارهم لوفاته حتى يتقاسموا “التركة” ويتوزعوا الميراث.

فشروا لن يحدث ذلك..! الدستور




  • 1 فوزي عبد الجليل المهيرات 04-05-2015 | 12:59 PM

    واجب على الامه العربيه والاسلاميه الوقوف بجانب المملكه العربيه السعوديه الشقيقه ومن حق المملكه العربيه السعوديه ان تحمي حدودها وأن تتصدى لكل محاولات تهدد امنها واستقرارها .لاننسى مواقفها المشرفه مع القضايا العربيه والاسلاميه وسعيها المستمر في تحقيق الامن والسلم للامه العربيه والاسلاميه. يجب الوقوف الى جانب المملكه العربيه السعوديه الشقيقه . التاريخ سيكتب مواقف المملكه العربيه السعوديه المشرفه . مع كل الاحترام للدكتور حسين الرواشده نعم ( لاتتركو بلاد الحرمين وحدها)

  • 2 الرياض 04-05-2015 | 02:46 PM

    من قلب الرياض نقول للكاتب الف شكرا وكلمة شكرا قليلة في حقك ايها العربي الاصيل كثر الله من امثالك في وطننا العربي

  • 3 معاني 04-05-2015 | 06:02 PM

    شكرا للكاتب. نعم نجب ان نقف مع اشقاءنا في السعوديه. اتفهم عتب السعوديه على بعض الدول اللتي اغدقتها بالمساعدات والان تدعمها بخجل. السعوديه قد هذا التحدي اللذي فرضه عليها ايران واذنابها والمنتفعين منها.

  • 4 مراقب عام 04-05-2015 | 06:32 PM

    نعم ايها العربي الوفي لأمتك الان الشقيقة السعودية يجب ان لا تبقى وحيدة وكلنا نفديها بالمهج والارواح لقد لعبت دورا اساسيا وداعما لقضيايا الامة ووقفت بجانب كل مسلم ودعمت ونصرت جميع المسلمين والان لا بد ان نفدي الشقيقيقة وندعمها لتقود الامة العربية والاسلامية بحكمتها ورزانة سياستها وقادتها


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :