facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العروبيّ الإفريقيّ والقضايا الإنسانيّة الكبرى


الامير الحسن بن طلال
06-05-2015 10:59 PM

الحسن بن طلال*

يرحلُ شاعرُ إفريقيا والعروبة محمد مفتاح الفيتوري، ومن قبله ابن صعيد مصر الشاعر عبد الرحمن الأبنودي – رحمهما الله - في زمنٍ عربيٍّ صعب، تملأُ مرارتهُ الحناجرَ والحلوق أسىً بما تمرُّ بِهِ الأُمّة من محنٍ، وحروبٍ بالإنابةِ، في أجزاءَ من محاضنِ عروبتها التاريخيّة والجغرافيّة، في العراق وسورية واليمن وليبيا. وتبدو خسارة الأصوات الإبداعيّة في هكذا زمن في عمق خسارة الأُمّة لمواردها وثرواتها البشرية والماديّة أمام حالة التطاحن والفُرْقَة والتشرذم المذهبي والطائفي، ونُذُر انكفاءِ الأمل في لهيبِ الألم!

فشاعرنا، الذي ناضل بالكلمة ووهب نفسه لعروبتها كما وهبها لإفريقيّته، صرحٌ في عالم الإبداع الإنساني لمعاني الحرّيّة وصوتٌ صافٍ من مَعينِها:

"أصبحَ الصُّبحُ ولا السجن
فلا السجن ولا السجان باقٍ
وإذا الفجر جناحان يرفّان عليكَ
وإذا الحُسن الذي كحَّلَ هاتيكَ المآقي
والذي شدَّ وثاقاً لوثاق
والذي بعثرنا في كلِّ وادي
فرحة نابعةً من كل قلب يا بلادي
أصبح الصبح
وها نحن مع النور التقينا
التقى جيل البطولات بجيل التضحيات
التقى كلّ شهيد قهر الظلمَ ومات ..."

ولولا حضارة الشِّعر وإرثها المتوقِّد عِبر الأزمانِ والعصور لَخَفَتَ الصوت الإنسانيّ التائق دوماً إلى تحقيق الأمن والكرامة لبني البشرية. أقول ذلك وفي قولي أنَّ الشِّعر كان، ونأمل أن يظلَّ، عموداً من أعمدة النهضة العربيّة التي هي في الأساس نهضة ثقافيّة فكريّة. وبهذه السِّمة عبَّر شاعرنا الرّاحل الفيتوري عن صرخة الأمل:
"يا أخي في كلِّ أرضٍ عريت من ضياها
وتغطَّت بدماها
يا أخي في كلِّ أرضٍ وَجَمَت شفتاها
واكفهرَّت مُقْلَتاها
قُم تحرَّر من توابيتِ الأسى
لستَ أعجوبتها
أو مومياها انطلق
فوقَ ضُحاها ومساها."

وليست المعاناة الإفريقية، التي طَبَعتْ شعر الفيتوري بظلالها النضاليّة التحرّريّة ضدّ الاستعمار، والصراع ضدّ الرّق، وامتهان كرامة البشر، إلاَّ وجه آخر لمعاناة الإنسان العربي، وخاصة ضمن تداعيات القضيّة الفلسطينيّة، التي ما زلنا نعيشها يوماً بيوم، ولحظةً بلحظة:

"لقد صبغوا وجهكَ العربيّ
آه ... يا وطني
لكأنكَ، والموت والضحكات الدميمة
حولكَ، لم تتشح بالحضارة يوماً
ولم تلد الشمسَ والأنبياء ..."
والسودان والنوبه ودارفور ، وطن الفيتوري ومنبته، صورة للوطن العربيّ الكبير، الذي تنقَّل فيه وانتمى إليه بجنسيّة الكلمة والشِّعر، والاعتزاز واحد وإنْ اختلفت التعابير والصور عنه:
أبداً ما هُنتَ يا سوداننا يوماً علينا
بالذي أصبحَ شمساً في يدينا
وغناءاً عاطراً تعدو بهِ الريح، فتختالُ الهوينى
وإنّنا إذ نستذكر في الأردن زيارات الراحل الشاعر الكبير محمد مفتاح الفيتوري ومشاركاته في بعض المناسبات الثقافيّة والشعريّة، ومن أبرزها مهرجان جرش، وما قدَّمه للشِّعر العربي المعاصر من تجارب ورؤى إبداعيّة، لنشارك أسرة فقيدنا العزيز وأبناءَ السودان الشقيق والعروبة والإنسانيّة أحزانهم بوفاته، ضارعين إلى المولى عزَّ وجلّ أن يتغمّده بواسع رحمته ورضوانه، (إنّا لله وإنّا إليه راجعون).




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :