facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





متلازمة البوط


اسعد العزوني
07-05-2015 12:22 PM

كما هو معروف، فإن الله سبحانه وتعالى، كرم خلقه بأن جعلهم أعزاء، وأمر الملائكة أن تسجد لأول الخلق آدم عليه السلام، لكن إبليس أبى واستنكر، ومن هنا بدأت المعركة بين الخير والشر.

ورغم أن الله سبحانه وتعالى كرّمنا، إلا أن البعض منا، ممن ارتضوا مكانة قراد الخيل، آثروا أن ينحدروا بمكانتهم إلى البوط، وأي بوط، إنه بوط العسكر الذين لم يحفظوا أرضا حرة، ولم يحرروا أرضا محتلة، وجعلوا 'مستعمرة' إسرائيل تسرح وتمرح في المنطقة، والحمد لله رب العالمين، لأن هذه المستعمرة لا تملك القوة البشرية اللازمة، وإلا كانت قد احتلت كافة المساحة العربية بين الماء والماء، ولا أستبعد أن تهيمن أيضا على المنطقة الممتدة شرقا حتى بحر قزوين، مسقط رأس يهود اليوم الذين هم ليسوا يهودا، ولم لا وقد أسقط المسلمون فريضة الجهاد في مؤتمر داكار الإسلامي في ثمانينيات القرن المنصرم.

قبل أيام طلع علينا قراد خيل ممن ارتضوا لأنفسهم العيش بمستوى الحذاء، وهو يقبل بوط عسكري تابع لنظام الأسد المتأرجح، تعبيرا عن الإنسحاق الوطني، أمام القوة التي أعدت وجرى تدريبها وتسليحها، ليس لرد الظلم عن الأمة، أو إعادة المحتل من أرضنا، بل لقمع الشعوب كما يحصل هذه الأيام في سوريا على وجه الخصوص، ومع شديد الأسف أن هذا المنسحق ينتمي لمجموعة الفنانين السوريين، وقد سبقته في هذه الظاهرة التي أطلق عليها 'متلازمة البوط'، فنانة أخرى من نفس الصنف والمحتوى، ويقيني أن هذه الفئة إنما نمت وترعرعت في أحضان النظام، بدليل أن الفن السوري بدأ ملتزما وجادا، وها هو اليوم منسحقا وقد تجاوز أخلاقيا كافة الخطوط الحمر.

لا أدري ما الذي جعل هذين الفنانين المنسحقين ينسحقون بهذه الصورة، ويقبلون حذاء جندي، لم 'يتغبر' بتراب المعارك، لأنه لم يخضها أصلا، وأقصد بذلك المعارك القومية والوطنية، بدليل أن هضبة الجولان وحسب بيان وزارة الدفاع السورية قد سقطت قبل أن يدخلها الجيش الإسرائيلي في حزيران عام 1967، وتبين أن حافظ الأسد قد باعها لإسرائيل بمئة مليون دولار، قيل أن الشيك كان بدون رصيد.

ودليلنا على ذلك أن الجيش العراقي وجيش التحرير الفلسطيني حررا مساحات شاسعة من الأراضي السورية المحتلة في حرب 1973، لكن الجيش السوري كان يعيدها إلى الجيش الإسرائيلي.

لم يثبت الجيش السوري جدارته في مواجهة الجيش الإسرائيلي الذي غزا لبنان صيف العام 1982 وإحتل بيروت بعد صمود لبناني وفلسطيني دام ثلاثة أشهر، مع أن النظام في سوريا أسهم في تلويث الأثير بالفاقع من الشعارات القومية الكاذبة.

لذلك فإن ظهور متلازمة البوط في سوريا، دليل أكيد على أن هذا النظام أسهم في تخريب البنية المجتمعية السورية، وأجبر الجميع على الإنحدار إلى مستواه وتقبيل أحذية جنوده الذين لم يردوا الأذى عن الشعب السوري، بسبب أوامر النظام.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :