facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"في إشي غلط"


اسامة الرنتيسي
12-05-2015 02:16 AM

في وقت كان رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور يبشر الاردنيين خلال حفل اطلاق وثيقة الاردن 2025، بانها تهدف الى رفاهية الاردنيين، كانت المستشفيات الحكومية جميعها في حالة حداد وتوقف عن العمل، احتجاجا على الجريمة البشعة، التي ذهب ضحيتها الطبيب محمد ابو ريشة، كما رافق الغاز المسيّل للدموع احتجاجات أهله واصدقائه لحظة تشييع جثمانه.

كما كانت منطقة أم البساتين مسرحا لمشاجرة بين عائلتين، قُتل فيها شخصان وأصيب آخر في عينه وحالته الصحية حرجة، وكانت مكاتب رؤساء ونواب الرئيس في جامعتي مؤتة وآل البيت مسرحًا لاقتحامات من موظفين محتجين، إضافة إلى أحداث أخرى لم تصل إليها وسائل الاعلام.

هناك "إشي غلط" يحدث بيننا، نحتاج على اثره، الى تغييرات تصيب معظم بنيان حياتنا، ومرافق عمل الحكومة ومؤسسات الدولة ورجالاتها، كما يصيب مجمل الحياة السياسية الرسمية والشعبية، والاهم الاقتصادية قبل ان يصطدم الناس بالحيط اكثر من ذلك.

حالة من القلق الشديد ترتسم ملامحها على وجوه العامة، وحالة من الاضطراب على وجوه الرسميين، وقلق وجودي لدى الاقتصاديين وأصحاب المؤسسات الخاصة.

في البلاد حالة اقتصادية مرعبة ومستعصية، لا تصدقوا الارقام الرسمية، التي تخرج من أفواه المسؤولين، ما عليكم سوى متابعة عدد الشركات المتعثرة، والمؤسسات التي لا تدفع رواتب موظفيها، والتسريحات بالجملة من المصانع والشركات، والديون وفوائدها التي تثقل كواهل مؤسسات رسمية وشبه رسمية، اضافة الى فوائد ديون الدولة المرعبة أكثر.

في البلاد ايضا فساد عام في منظومة الاخلاق، فهناك من يحمل السلاح ويدافع عن سارقي المياه، وهناك من دافع يوما عن طلبة توجيهي غشّاشين، وهناك اشخاص يعملون في عدة وظائف في الوقت نفسه، ويتقاضون رواتب وتنفيعات من اكثر من جهة، ويتحدثون عن الاخلاق.

هناك مسؤولون مؤبّدون في مناصبهم، في مؤسسات رسمية وشعبية، يحتاجون الى وقوع زلزال حتى تتحرك الكراسي من تحتهم، فهم لن يغادروها إلا إلى سحاب، لأنهم لا يؤمنون بتجديد الدماء، ودورة عمر السنوات، وسُنّة الحياة.

بكل الاحوال نحتاج الى تفكير واستراتيجيات لاردن المستقبل، حتى لو كانت على شكل "المغامرة ان توضع رؤية واقعية تمتد عشرة اعوام لدولة شرق اوسطية، والمنطقة تمر بالحروب والاحداث والمفآجات، لكن من المغامرة اكثر ان لا نملك رؤية لمدى متوسط وطويل على الاطلاق" مثلما قال رئيس الوزراء. لكننا نحتاج اكثر الى معالجات جذرية للواقع الذي نعيش، وليومياتنا الغريبة، التي اصبحت عنيفة وخشنة وفيها جرائم وقتل واعتداءات لم يتعود عليها مجتمعنا، حتى نضمن ان لا نسير الى المجهول.

خطة 2025، يقول الرئيس: انها "تتضمن 400 سياسة او اجراء، يجب تنفيذها من خلال تظافر الجهود بين الحكومة وقطاع الاعمال والمجتمع المدني، وتستند الى مبادئ اساسية تدعم انموذج التنمية للعقد المقبل وتضع معالم الطريق والادوار المنوطة بالجهات المعنية كافة، واصحاب المصالح في الاقتصاد في القطاع الخاص، الذي يجب ان يلعب دور الريادة مدعوما بتوفير البيئة التمكينية اللازمة من قبل الحكومة "لكن نتمنى ان لا تكون هذه الخطة او الاستراتيجية فرصة لتفريخ مؤسسات وهيئات اخرى تثقل كاهل الدولة، وفي الأخير تبقى حبرًا على الورق". العرب اليوم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :