facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الانقلاب على العلم الأردني


بلال حسن التل
17-05-2015 01:00 PM

استعرضنا في مقال سابق بعض أدلة وصور انقلاب حدثاء الاخوان المسلمين من جماعة التنظيم السري في الاردن على الوطن الاردني والتنكر له ولرموزه، ومن ثم التعامل مع الاردن على انه مجرد ساحة وليس وطناً.. وقلنا: إن هذا الموقف من الوطن ورموزه تفرد به الاخوان المسلمون في الاردن عن سائر تنظيمات الاخوان المسلمين في العالم، وان الحكم بيننا وبينهم هو وثائق الاخوان المسلمين انفسهم.
ومن رموز الوطن الاردني التي تنكرت لها مجموعة التنظيم السري على وجه الخصوص، العلم الاردني والموقف منه، فكيف تنظر سائر تنظيمات الاخوان المسلمين الى أعلام بلدانها؟
للجواب عن هذا السؤال نحيل هؤلاء المتنكرين للعلم الاردني الى رسالة المنهج الدراسي لجوالة الاخوان المسلمين لدى الجماعة الأم في مصر، التي يُصر هؤلاء على التبعية لها، حيث نصت هذه الرسالة على ضرورة تحفيظ جوال الاخوان المسلمين في درجة الحدث، وهي اول درجات الكشافة لتاريخ العلم المصري ورسمه ونشره.
أما المذكرة التفصيلية لمناهج «مدارس الجمعة» التابعة للاخوان المسلمين في مصر، والتي تمت اعادة طباعتها وتوزيعها عام 1980 فقد نصت على تحفيظ طلاب هذه المدرسة نشيد وصف الراية المصرية.
كثيرة هي النصوص من كلمات ورسائل ومواقف وتعليمات التي تؤكد احترام الاخوان المسلمين في مصر للعلم المصري وتربيتهم لشبابهم على حب هذا العلم واحترامه.
أما منهج فتوة الاخوان المسلمين في سوريا، والذي أقره وباركه وكتب مقدمته الدكتور مصطفى السباعي، وما ادراك من هو الدكتور مصطفى السباعي في تاريخ الاخوان المسلمين ليس في سوريا فقط، بل وعلى امتداد العالم، فقد جاء فيه: «إن على فتوة الاخوان المسلمين في سوريا معرفة علم البلاد بترتيب الوانه وقياسه وتاريخه» كما نص هذا المنهج: على أنه «عند سماع نشيد البلاد تُؤدي -التحية- اي يقف الفتى ان كان جالسا، ويأخذ التحية ويقف عن السير ان كان سائرا، ويؤدي التحية ويقوم بنفس العمل عند رفع علم البلاد».
وفي اطار حرص الاخوان المسلمين السوريين على غرس حب سوريا ورايتها في نفوس شباب الجماعة، فقد نص نظام الفتوة على: (الفرقة بأجمعها تؤدي التحية بالاستعداد فقط، اي بدون رفع اليد.. وقائدها يؤدي التحية، ويعطي الايعاز في الفرقة اعلاهم رتبة اذا رآى القائد، او عند رفع علم البلاد).
وفي اطار تنمية الروح الوطنية السورية التي كان يحرص عليها الاخوان المسلمون السوريون ويربون شبابهم عليها اعطى منهج اعداد فتوة الاخوان المسلمين في سوريا لاحترام العلم السوري بعدًا دينياً، فقد جاء في المنهج ما يلي:
(علم البلاد: العلم هو رمز كرامة الأمة وموضع تقديرها من قبل الاجانب، وان اية دولة تتخلص من نير الاستعمار تسعى ليكون لها علم يحترمه ابناؤها ويرفرف عليهم في سلمهم وحربهم، وكان المسلمون يحترمون العلم في حروبهم، ففي غزوة مؤته وهي سرية ارسلها النبي (صلى الله عليه وسلم) الى مشارف الشام، بقيادة زيد بن حارثة، أوصى إن قُتل زيد فالقيادة لجعفر بن ابي طالب، فان قُتل جعفر فالقيادة لعبد الله بن رواحة، ولما وصل المسلمون الى قرية تسمى مؤتة صدمهم الروم بعدد يفوقهم كثيرا، فصبر المسلمون على الحرب وتوكلوا على الله، وكانت الراية بيد زيد فلما قُتل تناولها جعفر رضي الله عنه فتكاثر عليه الأعداء، وقطعوا يمينه فتناول الراية بشماله فقطعوا شماله فاحتضن الراية حتى قُتل، فأخذها عبد الله بن رواحه. فمن هذه تعلم ايها الاخ العزيز ان المسلمين كانوا يحترمون رايتهم ويفدونها بالمهج والارواح. وكما هو الأمر في زمننا، بأن كل دولة لها علم، فقد كان للرسول صلى الله عليه وسلم ألوية ورايات، وقد ذكر في الحديث: «كانت راية الرسول عليه الصلاة والسلام سوداء واسمها العقاب ولواؤه ابيض مكتوب عليه لا اله الا الله محمد رسول الله.
وكانت راية الأمويين بيضاء، وللعباسيين لواء وراية، واسم اللواء الظل، وكان يُرفع على رمح طوله 14 ذراعا ورايتهم وتسمى السحاب معقودة على رمح طوله 13 ذراعا وأغلب راياتهم سوداء).
وبعد ذلك مباشرة يتحدث المنهج عن العلم السوري ودلالاته وتاريخه قائلا:
(علم الجمهورية السورية: ويتألف علم بلادنا المحبوب من اربعة الوان هي: الاخضر والابيض والاسود والاحمر، قيل بانها مأخوذة من اعلام الممالك الاسلامية.. فالاخضر شعار العلويين، والابيض شعار الامويين، والاسود شعار العباسيين، والاحمر شعار الثورة، وهو على شكل مستطيل، يوضع اللون الاخضر في الأعلى ثم الابيض وبداخله ثلاث نجوم خماسية بلون احمر ثم الاسود، ثم يتوسع المنهج في شرح مواصفات العلم السوري وتاريخه.
كثيرة هي النصوص والأدلة على احترام تنظيمات الاخوان المسلمين، كُل في بلده لرموز ذلك البلد، وتربية شباب الاخوان على هذا الاحترام الذي يصل درجة التقديس، فلماذا يأخذ الانقلابيون من افرازات التنظيم السري للاخوان المسلمين في الاردن هذا الموقف الانقلابي المعادي لرموز الاردن الوطن والدولة، ويتنكرون لها، وفي مقدمتها العلم الاردني، الذي جادل بعض رموز هذا التنظيم وما زال حول شرعية رفعه من عدمها في مقار الاخوان المسلمين.؟ بالرغم مما يرمز اليه العلم الاردني من مراحل الحضارة الاسلامية، وعلى الرغم من انه لا يختلف كثيرا عن العلم السوري الذي رأينا كيف يصر الاخوان المسلمون السوريون على تربية شبابهم على حبه واحترامه، ومثلهم وقبلهم الاخوان المسلمون في مصر، فهل مصر وطنٌ ودولة ومثلها سوريا، بينما يعتبر حدثاء الاخوان المسلمين في الاردن من افرازات التنظيم السري الاردن مجرد ساحة وليس وطنا ودولة.؟
وهل لجماعة التنظيم السري دينٌ غير دين سائر الاخوان المسلمين.؟ وهل لهم مرشدٌ غير حسن البنا.؟ فقد انقلب هؤلاء حتى على مفهوم الوطنية عند حسن «البنا»، كل ذلك لتبرير موقفهم المعادي للأردن وطناً ودولة، وهذه كلها اسئلة ووقائع برسم كل الاردنيين، وفي مقدمتهم شباب الاخوان المسلمين.؟

'الراي'

Bilal.tall@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :