facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





توضيح حول ما يجري في معان


أ.د. سعد ابو دية
21-05-2015 08:33 PM

ارجو أولاً ودائماً أن أشيد بكل الجهود الخيرة لحل مشكلة معان.

تبين لي أن اللقاء الأخير يوم الاربعاء (20) آيار الذي استمر اربع ساعات محصور من أجل تسليم المطلوبين وليس فيه خطة شاملة ولي ملاحظات هامة جداً.

إن المسؤؤلين طلبوا من القيادات المعانية أن يسلّم المطلوبون أنفسهم يوم الاثنين المقبل، أما القضية الرئيسة لم تُبحث ولم تكن موضوع بحث ولو بخطوط عريضة .

وأحبّ أن أدوّن أنني الذي كنت افاوض المطلوبين على الهاتف وكنت اتوسط مع الاخ اللواء عبد المهدي الضمور وقد عرض عليّ الكثير من الحلول وعرضت على المطلوبين حلولاً وشروطاً كان بعضها أفضل مما عرض الأن إذ إنني عرضت عليهم أن يسلموا انفسهم واحداً واحداً حتى يطمئن الثاني.

وأن نبدا الخطوة الاولية بدفن شقيقهم بدر وأن يحضروا دفن بدر ونعوضهم ونعيد المفصول من عمله بعد المحاكمة، وكنت بحاجة لشيء واحد أن يتوقف التحريض والدعم لهم من جهات خفية لا اعلمها حتى اتمكن من تحقيق الهدف.

وأوكد أنه لا يوجد من بين الموجودين في اللقاء الأخير يوم الاربعاء من هو قادر أن يبدأ التفاوض ويُمهّد الطريق غير عطا أبو ديه وآل ابوديه في عمان والطفيلة.

وليس من بين الموجودين من يمون على الشباب أو يثق به الشباب المطلوبون، ولذا فأرى أن هذا الجهد مهدور.

ونعود للمرحوم تحسين شردم عندما طلب من قيادات في معان عام 2002 ان يسلموا المطلوبين ومنهم ابو سياف لقد قلت في عمان لتحسين باشا ان ابا سياف غادر وقال لي نريد غيره، ويومها قتل ثلاثة لا علاقة لهم بالمطلوبين ومنهم موظف في جامعة الحسين والموسسة المدنية وواحد ثالث ولقد قمت بواجب العزاء للثلاثة وقام سعد باشا خير باعطاء الاوامر للتحقيقات وكنت في مكتبه, للبحث في كيفيه مقتلهم.

السؤال المهم أنهم اذا لم يسلموا انفسهم ليس هناك خطة استخبارية للقبض عليهم في عمليه جراحية يعني أن الطرفين غير قادرين على حل التسليم والقبض عليهم دون اقتحام في عملية امنية .

اقترح التروي واعطاء الخطة الامنية التي بدأناها مع الامن العام فرصة ولا ضرورة للسرعة وفي الوقت ذاته أن توضع خطوط عريضة لحل المشكلة كلها لأن عملية الاقتحام اذا تمت دون خطة شاملة ستكون ملفاً مفتوحاً وسيظهر غيرهم من المحبطين وهناك طرف ثالث موجود قادر على ايجاد غيرهم والمهم حل جذري يغلق الملف وليس فقط تسليم المطلوبين.

إن عدم وضع خطة شاملة سيجعل من معان بيئه حاضنه لغيرهم ، فهناك رواسب من عام 2002 والناس (ماخذه على خاطرها منذ تلك الايام) ومعان مدينه قديمة والمدن القديمة فيها الذاكرة الجماعية أقوى من المدن الحديثة.

وارجو الله ان يهدأ الخواطر وارجو الخير و الامن لبلدي الامين الاردن العزيز.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :