facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اغتيال الذاكرة


خيري منصور
24-05-2015 02:50 AM

احيانا يكون الانتحار العقلي أنكى وأشد من الانتحار الجسدي، وكذلك الاغتيال، فهو قد لا يطال الجسد لكنه يستهدف الفكرة او الذاكرة، لهذا كان كاتب فرنسي يزهو على انداده الاوروبيين قائلا إن بلاده اخترعت المقصلة كي تقطع الرأس بعكس غيرها من البلدان التي تقطع اللسان فقط وتبقي صاحبه حيا وأخرس.

ما يحدث الآن هو اغتيال الذاكرة تدمير الاطلال والآثار والتماثيل، اغتيال للذاكرة وكذلك التجهيل المبرمج الذي يقدم نفسه تحت قناع مزخرف، وكأن هناك جهات في هذا الكوكب تصاب بضيق التنفس والاختناق كلما احست بأن هناك شعوبا تتذكر ولها جذور لهذا تسعى الى اعادة البشر الى اول السطر وبدء الخليقة.

ان تجليات اغتيال الذاكرة عديدة ولا تتوقف عند تدمير المتاحف وازالة الاثار الممهورة ببصمات اسلاف انجزوا حضارات وعلّموا البشرية القراءة والكتابة واحيانا علموها الصمت على طريقة ما سماه النفّري: كلما اتسعت الرؤيا ضاقت العبارة، والعكس صحيح ايضا فكلما ضاق الفكر وانحسر تكون الثرثرة تعويضا!

ان اغتيال الذاكرة هو تجريف للتاريخ وعودة الى الكهف، وحين تسقط القوانين والشرائع ومنظومة القيم التي كابدت البشرية عدة الفيات من اجل ترسيخها يصبح كل شيء مباحا ومُتاحا، فلا كوابح من اي نوع، ولا مفاهيم يمكن الاحتكام اليها.

الطلل او الاثر التاريخي الذي قاوم عوامل التعرية زمنا طويلا هو بمثابة توقيع لمن شيدوه وارادوا الامتداد من خلاله الى احفاد الاحفاد! وأسوا ما تتسم به الحرب القذرة على الذاكرة هو ان المعتدى عليه مجرد حجر او برونز لا يستطيع الدفاع عن نفسه وتدميره ليس انتصارا بالمعنى الدون كيشوتي، وحين يتصور اعداء الذاكرة ان ما يفعلونه يعيد الانسان الى الصفر فانهم واهمون لأن ما تبقى من منجزات الماضي تحول الى انماط تفكير وسلوك، لكن ما نخشاه رغم هذا التسارع في التقدم التكنولوجي ووسائل التواصل هو ان نضطر ذات يوم الى حفظ الكتب عن ظهر قلب لأنها مهددة بالحرق اذا كانت ورقا وبالقرصنة اذا كانت عبر وسيلة اخرى تماما كما وصف هذا المشهد الكاتب براد بوري في روايته الشهيرة 451 فهرنهايت! الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :