facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القائد مشهور حديثة الجازى


د محمد غزيوات الخوالدة
25-05-2015 04:52 PM

لم يدر في خلدي إنني سأكتب عن رجل شاهدته قبل عشرين عاما وقد وصلت الي سُمعتُه العطرة وصِيتة قبل مشاهدته بشكل شخصي، انه القائد الفريق اول الركن مشهور حديثة الجازي، فالقائد يستحق منا نحن الأردنيين من شتى المنابت والأصول والعرب كافة كل التقدير والتبجيل والاحترام، لقد ركِب صهوة جوادة في معركة الكرامة هو ورفاقه من أبناء جيشنا العربي المصطفوي والمقاومة الفلسطينية البطلة ولقنوا العدو الإسرائيلي درسا صعبا لن تنساه المؤسسة العسكرية الصهيونية، ولقد جاءت هزيمة الكيان الصهيوني في هذه المعركة بقيادة القائد الفريق اول مشهور حديثة الجازي لترد الصاع صاعين لهزيمة عام 1967 ولتعطي امتنا العربية املا بان هنالك قادة عظاماً يستطيعون صناعة انتصارات لأمتهم العربية.

لقد تميز المرحوم القائد الفريق اول مشهور حديثة الجازي بصفات قل ما يمتلكها القادة الكرتونيين اللذين يرصعون أكتافهم وصدورهم بأوسمة مصطنعة ومزيفة حصلوا عليها في مكاتبهم المكيفة وفى غير غبار المعارك. ولقد تميز القائد الشهيد بصفات القادة العظام وكانت له صفة القيادة بالفطرة وكيف لا وهو ابن الصحراء وسيدها فألهمته صفات القادة العظام كالرجولة والأخلاق والشجاعة والاقدام والايمان والصبر، لقد تميزهذا القائد بالتواضع وهو خلق حميد، وجوهر لطيف، يستهوي القلوب وهو من أخص خصال المسلمين المؤمنين المتقين قال تعالى:(فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ القَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ) آل عمران:159.ولقد تميز رحمة الله بعدم التعالي على أحد من الناس، فقد كان رحمة يحترم جميع من معه صغيراً كان أو كبيراً، ولا يفرق بين أحد منهم، فالتواضع يدل على طهارة النفس التي اقتبسها من بيئته الصحراوية وكان يدعوا الى المحبة والمودة والمساواة بين رفاق السلاح، لاعتقاده بأن التواضع يمحو الحسد والبغض والكراهية من قلوب جنوده، وفوق هذا كله فإن التواضع يؤدي إلى رضا رب العالمين وإلى الرفعة والسؤدد, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(من تواضع لله رفعه) لذلك كان التواضع شيمة وصفة وخصلة من شخصيته لذلك أحبه جنوده وأطاعوه في أمره كله وسمعوا كلامه ونفذوا توجيهاته وانقادوا إليه.

اما السمة الثانية من سمات القائد مشهور الجازي فكانت الشجاعة فكان رحمة الله يتميز بالجرأة والقوة في القلب، وإقدام على المكاره والمعارك عند الحاجة، وقد تميز رحمة الله بثبات ورباطة جأش عند لقاء العدو مع الاستهانة بالموت في معركة الكرامة، وهذه السمات من عماد الفضائل ،فمن فقدها لم تكتمل فيه فضيلة، ويعبر عنها بالصبر وقوة النفس، فالشجاعة مطلب مهم من مطالب القيادة لا تتم القيادة الناجحة إلا بها، وأعظم ما ينمي لدية الشجاعة رحمة الله هو الإيمان بالله والتوكل عليه وكمال الثقة به سبحانه وكان يعتقد بأن ما أصابه لم يكن ليخطئه وأن ما أخطأه لم يكن ليصيبه.

اما السمة الأخرى لهذا القائد فهي الأمانة والأمانة نوعان، أمانة مادية وأمانة معنوية، وكلاهما مقصود هنا وسمة من سماته. فكان رحمة الله يقوم بحقوق الله تعالى تجاه دينة وأمته ووطنه، والأمانة خلق نبيل وخصلة حميدة وصفة فاضلة في هذا القائد الفذ، لأنه كان يعتقد رحمة الله بانة مؤتمن على أعظم الأشياء وهي أرواح جنوده، وكذلك فهو مؤتمن على دينه ووطنه، لذا كان هذا القائد أميناً حتى وثق به جنوده، وكان يعتقد رحمة الله بأن تكون الأمانة المعنوية والأمانة المادية متلاصقتين لأنهما مكملان لبعضهما البعض، فالخائن في أحدهما خائن في الثانية لا محالة.

وكان رحمة الله يتميز بحب الغير: وهي صفة سامية وخلق رفيع تجعل هذا القائد يلتفت إلى من حوله من جنوده وزملائه، ويهتم بهم وبأحوالهم، ويؤثرهم على نفسه، حتى سادت بينه وبينهم الألفة والمحبة والسؤدد والتفاهم والتواد والتواصل، وهي صفة كان يتحلى بها هذا القائد قال الرسول صلى الله عليه وسلم:( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه).

وأخيرا نقول بأن هذا القائد البطل تميز بالفطنة والحكمة وسداد الرأي، وعمل ما ينبغي كما ينبغي حيث كان يضع الأشياء في مواضعها الصحيحة، وهي صفة لا تتوافر في بعض القادة، فهي صفة كانت تؤثر على تصرفاته وسلوكه فجعلته يتصرف بما يقتضيه الموقف لصالح وطنه وجنوده وهي موهبة من الله سبحانه وتعالى، قال تعالى: يُؤْتِي الحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًاالبقرة:269.

لقد تميز قائدنا البطل بصفات إيجابية كثيرة يطول ذكرها وهذا غيض من فيض لك الرحمة ولنا العزاء فيك أيها القائد البطل فلا نامت اعين الجبناء.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :