facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كافيار وفلافل!


خيري منصور
26-05-2015 03:22 AM

لو أجريت تجربة من الطراز البافلوفي على جائع من العالم الثالث، لانتهت الى اجابة حاسمة على سؤال يتكرر يوميا، وهو لماذا لا تصل الرسائل التي يكتبها مثقفون ويتولى الاعلام ايصالها الى المرسل اليه.

أتخيل هذه التجربة على النحو التالي: وهو تقديم قائمة من الاطعمة الحديثة لهذا الجائع، او قراءتها عليه بصوت مسموع، اجزم بأن لعابه لن يسيل ولا يحرك ساكنا اذا سمع كلمات مثل شاتوبريان وفيليه وحتى اومليت رغم انه مجرد بيض، ذلك لأنه لا يعرف معاني هذه الكلمات ولا يفرق بين كونها اسماء لخواجات او لأنواع من الشامبو.

وما يجري تقديمه من تقارير وقوائم لفقراء هذا العالم لا يقرأونه تماما كمعظم ما يُكتب عن المرأة، حيث هناك ملايين الاميّات اللواتي لا يسمعن به وهذا الفقه الاقتصادي الحديث الذي يسمي الفلافل كافيار واللبن يوغورت وبيض الدجاج اومليت، تعاد رسائله الى صاحبها وقد كتب عليها: لم يعثر ساعي البريد على صاحب العنوان المرسل اليه، انها لعبة اخرى، يحتال بها الاغنياء على الفقراء، بحثا عن توازن اخلاقي لا يقبل الصرف، وعندما نتجول في جغرافيا الجوع وتضاريسه الصفراء اليابسة نجد ان الوعود العرقوبية للجياع هي اشبه بقوائم الطعام في فنادق السبع نجوم وليس الخمس فقط.

وكأن اللغة اصبحت وسيلة لتعميق سوء التفاهم بين البشر تماما كما سماها الكاتب يونسكو في مسرحيته العبثية الشهيرة المغنية الصلعاء، وهناك مثل فرنسي قديم معناه ان الاغنية تتعفن اذا ابتعدت عن الرقصة التي تضبط الخطوات على ايقاعها، واللغة ايضا تتعفن اذا اصبحت كلماتها مجرد اصوات وبلا اية دلالات.

والجائع الذي لا يسيل لعابه على شاتوبريان وفيليه وحتى اومليت يحدث له العكس اذا سمع كلمات مثل الدجاج واللحم او حتى الخبز، لأن الانسان لا يستجيب لما لا يعرف ولم يجرّب، واحيانا تبدو لي الوصفات المتأنقة والمجففة عن الليبرالية والديموقراطية اشبه بقائمة الطعام التي تحدثت عنها، لا تثير اية ردود افعال او استجابات لدى سامعها لأنه لا يعرف دلالاتها، لهذا فإن من يتصورون بأنهم النخب يلعبون كرة القدم مع انفسهم، تماما كمن يرقص التانغو مع ظله او مع شبح يتخيله لكنه يفلت من ذراعيه!

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :