facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





يكتب: "الرأي" والحقّ سيظلّ يعلو


باسم سكجها
27-05-2015 03:13 AM

لستُ مع أحد من الزملاء، ضدّ أحد ، ولستُ مع تغيير فلان بعلاّن، أو ضدّه، فتلك سُنن الصحافة، تلك التي اتفقنا، أستاذي محمود الكايد وأنا، على تسميتها: الصحّ آفة، في بلد صار يعتبر السلطة الرابعة جزءاً من غيرها:
سُلطة تابعة لسُلطة أخرى.

أقول: لستُ ضدّ تغيير رئاسة تحرير 'الرأي'، إذا كان التغيير آتياً من المؤسسة نفسها، ويهدف إلى مستقبل جديد، فليس هناك من صحيفة كبيرة عرفت رئيس تحرير واحد في تاريخها، وكما قال محمود الكايد في يوم (:من جيل إلى
جيل، ستظلّ 'الرأي' تُجدّد نفسها)، ولكنّ يا أبا عزمي الراحل الحبيب، فـ'الرأي' صارت ألعوبة في يد خفير، أو وزير، أو رئيس حكومة.

وأقول، أيضاً: فلا أحد يلوم الصحافة لأنّها تراجعت، وصار خيطها مربوطاً بالدوار الرابع، فما يملكه ذلك الدوار يدوّر رأس من يجلس على كرسيّه، فيظنّ أنّه بات قادراً على التغوّل على كلّ السلطات، ومن بينها الرابعة،
وهذا كلام لا ينطبق على 'الرأي' فحسب'، بل على كلّ الصحف: أسبوعية ويومية وشهرية والكترونية، وغيرها.

وأقول، أيضاً، وأيضاً: فبما أنّنا نتحدّث عن 'الرأي'، نتساءل: لماذا كانت الحكومة راضية مرضية، قبل شهرين، وكانت تدافع عن كلّ شيئ فيها، أمّا الآن، وقد خرقت 'الرأي' المألوف، وأعادت الطائرة المخطوفة إلى الأرض،
وانتقدت الحكومة، وراجعت مواقفها، فلماذا التغيير؟

صار المألوف، عندنا، أنّ هناك حكومة جديدة تأتي فيأتي رئيسها برئيس تحرير جديد لـ'الرأي'، باعتبارها مؤسسة تابعة له، وينبغي أن تكون من ضمن فريقه الشخصي، فيختاره شخصياً، أمّا اليوم فنحن نُتابع مشهداً جديداً، أكثر قساوة، فالحكومة غير راضية عن فريق من فريقها، لأنّه صار من أفرقائها، منتصراً لمهنته، وللأردن، حيث 'الحقّ يعلو'، وتلك كانت أولّ صحفنا، صحف الأردن، وأظنّ أنّ الحقّ سيظلّ يعلو ولن يُعلى عليه، رغم ما يظنّه دوار رأس الدوار الرابع...




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :