facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ما بين الاحمدين .. هليل وماهر


أ.د. سعد ابو دية
29-05-2015 02:38 PM

ما حصل مع الدكتور احمد هليل شيء لا يذكر ابدا ابدا مع ما حصل مع احمد ماهر وزير خارجية مصر الاسبق رحمه الله يوم زار المسجد الاقصى في عام 2003.

يومها كان احمد ماهر يفاوض شارون لدفع المفاوضات وحصل على نتائج طيبة للغاية وانتزع التزاما اسرائيليا من جانب اسرائيل على استئناف المفاوضات المعطلة وذهب بعدها فرحا الى المسجد وهناك لاقى مالاقى مجير ام عامر اذ انهال عليه الموجودون بالاحذيه وهنا اخرجه الحرس وكان في حالة ضيق.. تنفس ونقل الى مستشفى هداسا للعلاج وكأني بالاسرائيليين يقولون له: فذلكن الذي لمتنني فيه.

على العموم وصفت وزارة الخارجية المصرية تلك الفئة وصفا دقيقا اذ قالت انها قلة غير مسؤولة من الفلسطينيين واحمد ماهر دبلوماسي محترف ولما كنت في مصر كان مديرا لمكتب وزير الخارجيه وتقدم واصبح سفيرا في موسكو وواشنطن وبروكسل ولشبونة وغيرها وكان على الفلسطينيين الاستفادة منه ولكن خسروه وخسروا الدبلوماسية المصرية ولو مؤقتا او جزئيا..

وفي تقديري ان احمد ابو الغيط الذي جاء خلفه كان متشددا مع غزة واني اتوقع ان في نفسه شيئا من ذيول الحدث فهو الذي نقلت وكالة الأنباء الرسمية المصرية قوله "انه سيتم كسر رجل كل من يحاول اجتياز الحدود بين مصر وقطاع غزة بشكل غير قانوني" .

ولابد ان يتدارك الفلسطينيون هذا وان يبعدوا الاقصى عن هذه القلة غير المسوؤلة والتى متى تظل القلة غير المسوؤلة تتصرف هذه التصرفات والتي وصلت يوما الى حد قتل اخلص الناس الى قضية القدس في المسجد الاقصى.. (اتقوا الله في بيت الله)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :