facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





رخام الطائفية وسخامها !!


خيري منصور
07-06-2015 03:26 AM

هناك مثل شعبي لا تخلو منه لغة، ودلالته المتكررة هي ان الطبع يغلب التطبع، او ان الطلاء الهش سرعان ما تذيبه الشمس، وبالنسبة للفرنسيين فإن المثل الشائع لديهم هو ان من يكشط الرخام يجد تحته الطين، وبالنسبة للروس فإن السلافي يقع تحت قشرة الروسي، والسبب في استذكارنا لهذه الامثال هو اما نراه في عالمنا العربي الذي استغرق منذ اعوام في حفلة تنكرية تعددت اسماؤها لكن المحتوى واحد، فمن كان ليبراليا لا يكف عن الثرثرة حول فضائل الليبرالية، سرعان ما سقط عن وجهه القناع وعاد الى الطائفة، وكذلك الماركسي والقومي، فالمعادن عندما تُختبر بالنار او بالحجر الكاشف تظهر على حقيقتها بحيث يكون الذهب ذهبا والقصدير قصديرا.

ما نسمعه عن ماركسيي الامس يثير فينا القشعريرة، لأن بعضهم استدار مئة وثمانين درجة وعاد الى عادته القديمة، واصبح كاثوليكيا اكثر من البابا، وطائفيا اكثر من شيخ الطائفة.

اما القومي الذي اصابنا بالصداع والغثيان لفرط ما بشّر بالقومية وحذّر من القطرية والطائفية فقد تقدم بطلب انتساب جديد الى الطائفة واعتذر عما اقترف من افكار تبدلت كالثياب الداخلية.

وان كان لهذا الجحيم العربي من اعراض جانبية ايجابية فهي فقط اعادة الفرز، فالزؤان الذي تساقط من الغربال كنا سنتورط به ويكسر اسناننا او نخبزه ظنا منا بأنه قمح.

لكن المثير في هذا التحول انه لم يحدث بشكل تدريجي، او على طريقة اعادة النظر في اطروحات الصّبا والشباب كما فعل فلاسفة منهم ماركس وهيجل ولوكاتش وآخرون بحيث صنفت اعمالهم الى مرحلتين، مرحلة الصبا بكل ما يقترن بها من حماسة وانفعال ومراهقة فكرية ومرحلة النضج بكل ما تتسم به من توازن.

التحول عربيا من الليبرالية والقومية والماركسية والوجودية الى الطائفية كان اشبه بما سماه الشاعر الروماني اوفيد مسخ الكائنات، او ما سماه الروائي كافكا تحول الكائن الادمي الى خنفساء بحيث استيقظ من النوم ونظر الى المرآة ففوجىء بأنه اصبح خنفساء.

فهل كانت الايديولوجيات قبّعات تُرتدى وتخلع بالسرعة ذاتها؟ ام ان هناك بشرا تتلمذوا على الحرباء فبدلوا الوانهم تبعا لمقتضيات الحاجة او تأقلما مع متطلبات سوق السياسة السوداء!

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :