facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الشيخ العريفي .. بيتك ومطرحك


المحامي محمد الصبيحي
04-07-2015 06:05 PM

ارتكب صديقنا الاستاذ باسل الرفايعة خطأ فادحاً وحاد عن منهج النقد والحوار العقلاني حين وجه اتهامات (الجهالة) الى الشيخ العريفي والتقط شذرات من اجتهادات ليحمل على الرجل ويحمل (بتشديد الميم) كلماته ومواقفه ما لا يمكن أن تحتمل، حتى وصل الى دعوة مبطنة بعدم استقباله في الاردن..

بداية أقول ما هكذا يقابل الاردنيون ضيفا ما جاء متطفلا ولا محتاجا فكيف اذا كان الضيف داعية وعالما جليلا له شأنه ومكانته بين الدعاة المشهود لهم بنقاء العقيدة والبعد عن الغلو والتطرف!!

ويكفي الشيخ العريفي أن تستمع الى خطبته المشهورة في (خطر التكفير) التي حمل فيها على اولئك المتطرفين الذين يقتلون الناس بتهم الردة والكفر ويشرح فيها موقفه من تكفير المجتمعات والافراد, والتغرير بالشباب المسلم قليل الخبرة بفتاوى منحرفة ونصوص مجزوءة..

ويكفي الشيخ أن نعرف موقفه الرافض لتفجير مساجد الشيعة وقتل المدنيين, حتى ندرك مكانته بين العلماء الذين شرح الله صدورهم وعقولهم لفهم الاسلام يلجأ اليهم الناس حين تلتبس الامور وتعم الفتن وتكثر المذاهب التي تدعي الحقيقة واحتكار الاسلام .

وحين يأتي الشيخ العريفي الينا فيحتشد عشرون الفا في ملعب رياضي للاستماع اليه فاننا نقول ما احوجنا الى العلماء الذين يسعى اليهم الناس ويجتمع الشباب حولهم بعد أن انفض الناس من حول (الاسلام الرسمي) ولم يعد لوزارات الاوقاف دور غير ادارة العقارات والاستثمارات ومراقبة ما يقال في المساجد وتعيين الموالين الساكتين عن الفساد ائمة ووعاظا في المساجد .

ان أمثال الشيخ العريفي هم الاقدر على حماية شبابنا من الانجراف وراء تنظيمات التطرف والتكفير دون وعي , فلا الاعلام الرسمي يستطيع ذلك ولا أجهزة الامن وانما الدور الاول الفعال للعلماء الذين يقولون كلمة الحقة ولا ينتظرون مكافأة من حاكم, ولو كان الشيخ العريفي من علماء السلاطين ما أجتمع له مائة من الناس.
أدعو صديقي الاستاذ باسل الى العودة الى محاضرة الشيخ العريفي في (خطر التكفير ) وهي منشورة على الانترنت ليدرك أي خطأ ارتكب في حق عالم جليل.

واخير أقول للشيخ العريفي بارك الله فيك وأهلا وسهلا بك وان غير الجائز أن نرحب في الرجل في بيته وبين أهله.







  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :