facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الصراع على سوريا


أ.د. سعد ابو دية
10-07-2015 05:28 AM

كثر المتحدثون عن تدخل تركي او غير تركي في سوريا ولما قرأت بعض التصريحات او التعليقات غير المقنعة عن تدخل اردني فقد دونت المعلومات الوثائقية الهامة التالية:

ارجو ان اشير اولا إلى انني ساقدم للقراء خلاصة وثائق بريطانية عن الصراع على سوريا عام 1941 وعن مساهمة اردنية هامة عام 1941 وقد تكرم وزير الدفاع السوري مصطفى طلاس وسهّل لي الذهاب لتلك المناطق ومتابعة مواقع العمليات مع عقيد من الجيش السوري مطانيوس وقدم سائقاً وسيارة.

اختلطت في عام 1941 آمال الملك المؤسس عبدالله رحمه الله في عرش سوريا والثأر لما وقع في ميسلون ونهاية المملكة الفيصلية واختلطت مع رغبة الانجليز في الخلاص من حكومة فيشي في سوريا وبعد عمليات العراق تحركت قوة بريطانيه يقودها ليفنجستون مع قوة اردنية وافراد عشائر اردنية يوم 21 حزيران 1941 وخلال اسبوع سيطر الاردنيون على تدمر والسخنه واسروا العديد من قوات فيشي وانهوا مهامهم وعادوا في شهر ايلول.

دور كلوب الهام:عندما لاح في الافق الخطر الالماني الماحق بدأ كلوب بالتخطيط والتمهيد وظهر في اوراقه اسماء الشيوخ من سوريا الذين كانوا يترددون عليه ولم يكتف بذلك بل وصل الى موظفين كبار واستقطب رئيس البلدية في درعا وكان يرسل تقاريره الى كلوب بانتظام واستفاد من كل شيء.
كان كلوب حاذقا في التعامل مع الناس وينتبه لادق التفاصيل مثلا كان ينصح الضباط في ادق الامور في التعامل مع الناس.

اكتسب كلوب شعبية كبيرة في تلك المنطقة من سوريا ووجدت عدة قصائد تمدحه ومنها قصيدة عبد الجبار الرحبي من دير الزور ومنها هذا البيت:

قد طار صيتك في الجزيرة كله

مثل السنا الوضاء في الاسحار

اتصل كلوب مع الجميع حتى دمشق وجاء له من لبنان بعض الاغنياء الذين يشتكون من ما وصفوه النفوذ المسيحي الجزويتي الذي يغذيه رجال فرنسا مثل كاترو ودينتس وفعلا استقبل كلوب حسين حيدر في الاردن وبالمناسبة لاحظت في اوراق الضابط سمرست اشارة وشكوى ان الفرنسيين في لبنان لا يصدقوا الا الجزويت بطريقة ازعجت سمرست
دبلوماسية كلوب.

قام كلوب قبل الذهاب لسوريا والعراق بعمل اجراءات مختلفة خاصة بين البدو في الاردن اذ صالح الشيخين حمد بن جازي مع محمد ابو تايه ودفع الصخور الضرائب واعتقل احد الشيوخ الذي كان يتربص به الدوائر وهو الشيخ تركي الحيدر الذي ظل يتحدى كلوب لسنين وكان كلوب يغار منه لقصة ساذكرها مستقبلا ان شاء الله.

هدف الملك وهدف كلوب

كان هدف الملك واحلامه في الثأر من الفرنسيين بعد ميسلون وقد تحققت الفرصة وكان كل الحديث غير رسمي عن استرداد العرش في سوريا وكان كلوب فقط ينسق بين الملك والشيوخ في سوريا وأما السفير كيركبرايد فلا تدخل ابدا وربما لا يعرف التفاصيل ولقد استغل كلوب اسم الملك وبصورة غير رسمية اطلق عليه من بعض الجنود جيش النبي كما حدثني عسكري ارمني كان في الجيش.

كان الملك المؤسس يعيش في اجواء الثأر من فرنسا واسترداد العرش وكان ( الدينامو ) كلوب الذي استطاع ان يوجد تياراً مناصراً للملكية في الصحراء وكان هناك خصوم للملكية ولا احد يعرف حجم الانصار او الخصوم وتدريجيا بدأ يظهر الاهتمام العراقي بسوريا وفكر صالح جبر من العراق بارسال قوة للاردن وكثرت اسماء المرشحين مثل الامير عبدالاله واخر وكان محور الاتصالات كلوب فقط وقد عزل كلوب الملك عن الاتصالات وعزل السفير كيركبرايد واحتكرها وفي الوقت ذاته كان السفير يخطط ويطلع الملك وسمير الرفاعي وتوفيق ابو الهدى ولا يطلع كلوب ومثلا في الوقت الذي قاد كلوب هندسة الامور قي جنوب سوريا وعودة العرش للملك عبد الله بعد التحرير وكان الامر كله غير رسمي فان كلوب لم يكن من مهندسي ضم الضفة الغربية للاردن ذلك الضم الذي جاء سريعا وعلى غير تخطيط من كلوب الذي ركز على سوريا في وقت كانت السفارة البريطانية هي محور الاتصالات بخصوص الضفه الغربية..

وهكذا لاحظنا ان ما اشغل بال الملك من مطلع الاربعينات وحتى عام 1948 كان عرش سوريا والتقت اهداف الانجليز مع اهداف الملك في طرد حكومة فيشي من سوريا

مفاجأة السياسة

لاحظت ان البريطاني ترايب الذي جاء للاردن في مهمة عام 1941 كتب ما يلي:
اولا : ان الملك عبد الله رحمه الله لما طالب بعرش سوريا بعد التحرير رفض الانجليز ذلك لانهم يريدون انهاء الانتداب على الاردن وتعديل المعاهدة والاعتراف بالامير ملكا على الاردن فقط .
وذكر ترايب امرا غريبا ان الاردنيين يرفضون الانضواء تحت عرش سوريا والاردن معا وتبين ان السفير البريطاني ضد الفكرة وانتقد اساليب جلالة الملك واصفا اياها انها غير واقعية وربما انه بالغ عندما قال ان الملك لن يكون قادرا على حكم سوريا... قالها بطريقة بعيدة عن البروتوكول وليسمح لي القراء ان اذكر ماقاله بالضبط: ان الملك سيموت خلال ستة اشهر اذا حكم سوريا.
تتابعت الاحداث واندلعت حرب فلسطين وكتب القدر للملك ان يكتب باحرف من نور التاريخ المجيد في الحفاظ على القدس وانا على ثقة ان ذلك النصر كافٍ عند الملك وان يستريح قليلا من عناء وهموم تتالت عليه وحقق انتصارات في بعضها والاهم القدس ولابد ان اشير إلى ان السفير وكلوب عملا معا هنا على رسم الخطط بعد ان اتخذ الملك قراره الاستراتيجي بالاحتفاظ بالقدس وشكل مجلس وصاية ووضع الانجليز تحت الامر الواقع..

ولابد ان اشير الى الجهود المظفرة للجيش العربي الباسل وان اشير إلى ان المعادلات الدولية لا تسمح بتوسع دول الان ولا تقسيم ولا ضم وحتى عندما كان الامر متاحا فان بريطانيا كانت اول المعترضين وفي كافة الاحوال وانا اتحدث عن القدس استذكر ان دمشق كانت العاصمة الاولى لمملكة فيصل وان الاستقرار فيها وفي سوريا عزيز على قلوب كل العرب وبخاصة الاردنيين ودمشق اقرب عاصمة عربيه عليهم حفظ الله هذا البلد.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :