facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أخبار طيبة من الأردن وسيئة من غيره


جهاد الخازن
10-07-2015 04:20 PM

أقسم زاوية اليوم بين أخبار طيبة وأخرى سيئة، وكلها مهم.
الإخوان المسلمون في الأردن انتهوا كقوة سياسية فاعلة. هم قد يتهمون القصر أو المخابرات، إلا أنني أتهم قياداتهم، فقد مارست «هاراكيري» رغم بعدها عن اليابان، والخبر في «الحياة» قبل يومين عن المعركة بين الجمعية والجماعة أمام القضاء الأردني لم يترك زيادة لمستزيد.
إخوان الأردن خاضوا انتخابات 2003 وفازوا ببعض المقاعد، وهم قرروا أن قانون الانتخابات مبرمج ضدهم وقاطعوا انتخابات 2007 و2013، ودفعوا الثمن لأن إسلاميين آخرين سجلوا مكاسب واضحة في تلك الانتخابات.
لا أعتبر سقوط الإخوان المسلمين في الأردن خبراً جيداً أو سيئاً، وإنما مجرد معلومات صحيحة، أما الخبر الجيد عن الأردن فهو في معلومات أخرى خلاصتها أن الأردن واحة استقرار في منطقة تعصف بها أنواء الإرهاب، وأن اقتصاده صامد مع وجود ضغوط عليه.
صندوق النقد الدولي والبنك الدولي شهدا أن الاقتصاد الأردني متماسك في وجه تحديات المنطقة. وأطلب من القارئ أن يقارن بين بلد من دون موارد طبيعية، باستثناء بعض الفوسفات والسياحة، وبين العراق الثري بالماء والنفط، وسورية ومواردها الطبيعية الكبرى، فنجاح الأردن الاقتصادي مبروك على الأردنيين إلا أنه أيضاً إدانة لنظامَي العراق وسورية.
هناك تحديات منها أن البطالة فوق رقم 12 في المئة الرسمي، وأن دعم الطاقة والكهرباء يزيد الضغوط على الموازنة، وأن الدين القومي بلغ 32 بليون دولار. إلا أن الأردن صامد.
بين الأخبار الطيبة الأخرى أن اليونسكو زادت مواقع جديدة في الأردن والمملكة العربية السعودية على قائمة الإرث الحضاري العالمي. ويبدو أن هناك شيئاً مشتركاً بين البلدين فآثار بترا تعود إلى النبطيين وبداية التاريخ الميلادي، وهؤلاء تركوا لنا آثار مدائن صالح في السعودية، وهي جميلة جداً، لم أزرها كبترا، ولكن قرأت عن بعضها مثل قصر الصانع وجبل إثلب وقصر البنت والقصر الفريد.
غير أن أخبار اليونسكو ليست طيبة كلها، فقرب نهاية الشهر الماضي أعلنت المنظمة أن تدمير الآثار في العراق وسورية من جرائم الحرب، وسبق ذلك أن المدعية العامة في محكمة جرائم الحرب فاتو بن سودا قالت في نيسان (ابريل) الماضي إنها تلقت معلومات عن تدمير الآثار، والمحكمة قد تبدأ تحقيقاً رسمياً في الموضوع.
الإرهابيون من داعش وغيرها يدمرون آثاراً تقول إن حضارة العالم كله انطلقت من بلاد ما بين النهرين. وهم إذا لم يدمروا الآثار يسرقونها ويبيعونها لمهربين حول العالم. وقرأت قبل أيام تحقيقاً طويلاً مصوراً ملأ صفحتين في جريدة «الغارديان» الرصينة يقول إن الآثار المنهوبة في العراق وسورية حملها المهربون إلى لبنان وتركيا، ومنهما إلى سويسرا وألمانيا، ووصل بعضها إلى لندن ونيويورك، حيث تباع الآن آثار تتجاوز قيمتها أي مال وعمرها بين ألفي سنة وثلاثة آلاف سنة.
عندما زرت وأصدقاء آثار تدمر عام 2009 عملت دليلاً لبعضهم، فقد كنت زرت تدمر مرات في السابق. وأعترف اليوم بأنه لم يخطر ببالي إطلاقاً أن يجتاحها إرهابيون مجردون من الإنسانية، ولم أتصور أن تصبح هذه الآثار ساحة يُعدَم فيها الأبرياء، ويوزع الإرهابيون «فيديوات» عن الجريمة حول العالم مفاخرين بما ارتكبوا.
هذه الأيام كل خبر طيب من بلادنا أو عنها يقابله بضعة عشر خبر سيّء، ولا نهاية في الأفق.
الحياة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :