facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كل عام وأنتم بأمان .. !


د . ردينة بطارسة
15-07-2015 05:29 PM

فوانيس ونجوم وأهلة أضاءت الشرفات وزيّنت النوافذ والأبواب.. رائحة البخور العطرة أحاطت بفوانيس العيد...

صرخات طفولية فرحة ملأت الساحات والطرقات.. أقدام صغيرة ركضت متباهيه بثياب العيد الجديدة...عبارة محببة تسمعها في كل مكان... يرددها الكبير والصغير ترافقها أشواق الأهل والأصدقاء والجيران....عيد مبارك وكل عام وأنتم بخير...

وأنا بدوري أقولها لكم جميعا أحبائي... داعية العلي القدير أن يأتينا العيد القادم وقد جف الدم العربي المسفوك , وشفيت جراح الأمهات المكلومات على فلذات أكبادهن وتبدلت ثياب الحداد على شهدائنا الأبرار بثياب الفرح وقد أشرقت شمس الحريات الواعدة بمستقبل أفضل لكل الشعوب العربية الصامدة... وعاد وارتفع صوت هديل حمامات السلام في بيوتنا ونرى هالات النور تطوق أعناق أبناء العروبة ,تعطيهم سناء المجد والحرية, يرفلون بثوب أمان تمزق عنهم لسنوات...

أردت من هذه المقدمة التهنئة أن أدخل الى موضوع هام جدا يجب على الجميع عدم نسيانه ونحن نتفيأ ظلال هذه الأيام المباركة قبيل عيد الفطر السعيد, ألا وهو السلامة للجميع وهنا سأترك جانب الأمن المجتمعي والمروري للجهات المعنيه وأتحدث بخصوصية عن موضوع السلامة والسلامة الغذائية بالذات....حيث من الملاحظ هذه الأيام انتشار البسطات في الأسواق وعلى أرصفة الشوارع و التي تقوم ببيع حلويات العيد مثل الشكولاته والملبس ومستلزمات الكعك والمعمول وغيرها من أنواع العصائر والسكاكر التي يكثر الطلب عليها خلال عطلة العيد, ومن الهام جدا معرفة أن هذه المواد عالية الخطورة وقابلة للتلف سريعا خاصة في ظل ارتفاع درجات الحرارة و يتم تداولها دون مراعاة أدنى الشروط الصحية من حيث نظافة المكان والعبوات الموضوعة فيها وطرق حفظها ولا حتى نظافة الباعة أنفسهم , والذين في المعظم يمارسون هذا العمل دون أخذ موافقة رسمية من الجهات الحكومية المسئولة عن تنظيم بيع وتداول هذه المواد , هذا من ناحية ومن ناحية أخرى نحن نعلم أن معظم العائلات قد تفضل الذهاب خلال عطلة العيد الى تناول الطعام في المطاعم أو شراء الوجبات الجاهزة مما يجعلهم معرضين أكثر للأصابة بالتسممات الغذائية في حال تناول أطعمة فاسدة وغير محفوظة بصورة سليمة، وهنا يجب علينا جميعا رفع القبعة لكل الجهات الرقابية التي لا تنام وتبذل قصارى جهودها في الأشراف على عمليات تحضير وعرض المواد الغذائية وحتى تصل المواطن بشكل آمن وسليم , ولكن هذه الأجهزة الرقابية وان كانت تعمل بصورة مكثفة وعلى مدار الساعة وعلى رأسها المؤسسة العامة للغذاء والدواء ,لا يمكن لها اتمام مهمتها دون مساعدتك أنت...!أجل عزيزي المواطن فأنت شريك في المسؤلية عن سلامتك وسلامة عائلتك ودورك في ذلك ينقسم الى قسمين, الأول في التسوق الواعي فشراء الحلويات والأطعمة من البسطات غير المرخصة وغير الموثوقة يشجع أصحابها على الأستمرار, فمن الضرروي التأكد من وجود الرخصة الرسمية للتداول بالغذاء والصادرة من المؤسسة العامة للغذاء والدواء ومديريات الصحة فهذا يحمي حياتك, والقسم الثاني عزيزي ينطلق من احساسك بالمواطنة الصالحة والذي يتمثل بالأبلاغ الفوري عن أي مخالفة صحية تجدها وذلك من خلال الأتصال بالجهات الرقابية المناوبة على مدار الساعة وطيلة أيام عطلة العيد وذلك من أجل حماية الآخرين من الأصابة بالتسممات الغذائية.

أخيرا أعزائي أتمنى للجميع عيدا مباركا وآمن انشالله كما أدعوكم أحبائي أن ترفعوا معي أكفكم المزينة بخضاب العيد السعيد مبتهلين الى العلي القدير أن يعطي العمر المديد لقائدنا ورائدنا جلالة الملك عبدلله الثاني وأن يعيده علينا جميعا باليمن والبركات وكل عام وأنتم بأمان.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :