facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ردا على الدكتور صلاح جرار: إنه هجاء وتجريح وليس اختلاف وتصريح


د. أنيس خصاونة
16-07-2015 07:26 AM

الأستاذ الدكتور أنيس الخصاونة

يحرص الكتاب والمفكرون والمهتمون في قضايا الشأن العام أن يعبروا عن آرائهم وينتقدوا قرارات وسلوكيات القياديين الذين يشغلوا المواقع العامة في الدولة ، وهم بذلك يؤدون رسالة وطنية ومجتمعية محترمة عن طريق تحري المعلومات عن قضايا المجتمع والتحديات التي تواجهه وانتقادها وإبرازها مما يساعد على خلق حالة وعي اجتماعي ، وهذا بدوره يزيد من فعالية الرقابة العامة على أداء المسؤولين وقراراتهم. وما من شك فإن الأجهزة الحكومية ذاتها يمكن أن تفيد من نواتج ومضامين هذه الكتابات الناقدة لكونها تشكل تغذية راجعة عن رضا الناس عن مجمل أداء المؤسسات وقياداتها .
الكتابات الناقدة تبقى مفيدة ما دامت تستند الى مقاصد صادقة وهادفة الى خدمة الوطن ، وكذلك ما دامت لا تتحول الى سجالات شخصية تتناول الأشخاص وسمعتهم وتشكك في إخلاصهم واستقامتهم. قبل بضعة أيام وعلى خلفية ما جرى في مجلس التعليم العالي بخصوص مقابلات المترشحين لشغل موقع رئيس جامعة اليرموك واللغط الكبير الذي شاب هذه العملية والأخطاء الجسيمة التي وقعت بها لجنة الاختيار نتيجة عدم حيادية الأسس التي تم اعتمادها فقد كتب الأستاذ الدكتور صلاح جرار، وهو أحد المترشحين لشغل الموقع المشار إليه آنفا ، كتب كلاما على موقعه في الفيس بوك فاجئ فيه القراء والمتابعين له ولكتاباته لا بل فإن ما كتبه كان صادما لي شخصيا وللعددين من أصدقاءه وقراءه إذ لم نعهد الدكتور جرار أن يتحول من الكتابة الناقدة والموضوعية الى نظم شعر الهجاء والتجريح بشخص الدكتور فايز الخصاونة رئيس مجلس امناء جامعة اليرموك .
قد نتفق مع الدكتور جرار بأن عملية الاختيار وأسسها لم تكن عادلة ولا موضوعية وكان من الواضح أن هذه المعايير تم صياغتها لتخدم شخص واحد فقط وتأتي به رئيسا لجامعة اليرموك وقد حصل ذلك ولم يبقى إلا صدور الإرادة الملكية التي نرجو أن لا تصدر .لقد قلنا في هذا الموضوع وانتقدنا ما قامت به اللجنة ودور الدكتور فايز الخصاونة ما لم يقله أحد ، ووصفنا ما تم بأنه قد ألحق الضرر ليس في جامعة اليرموك فقط ولكن في مدى المصداقية والموثوقية التي يكنها أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الأردنية للحكومة ووزير التعليم العالي ومجلسه اللين المطواع. نعم ننتقد ذلك بشدة ولكن لا ينبغي أن نجيز لأنفسنا أن نتعرض لسمعة الدكتور فايز الخصاونة الشخصية والمهنية ووصفه بما لا يليق به ولا يليق أيضا حتى بالدكتور جرار كاتب هذه الكلمات المسيئة بحق وكرامة الدكتور فايز. لا يجوز لشخص بوزن الدكتور جرار وسمعته أن يقول كلاما بحق الدكتور فايز الخصاونة أربأ بنفسي أن أعيده على مسامع القراء الكرام. نعم قد يكون لحق بك حيف يا دكتور صلاح في قضية اختيار رئيس جامعة اليرموك ولكنه أيضا حيف تعرض له آخرون ويمكن أن نجعل منه قضية عامه ونفندها ونحتج عليها ولكني لا أخال بأنه يمكنا أن نقذف الآخرين ونصفهم بالتلوث ...الخ. الدكتور فايز الخصاونة كان له سجل حافل بالإنجازات في جامعتي اليرموك والعلوم التكنولوجيا تماما مثلما وجهت إليه كثير من الانتقادات ونختلف معه في قضايا كان أبرزها موقفه ودوره في عدم التجديد لرئيس الجامعة السابق الدكتور عبدالله الموسى على الرغم من سجل إنجازاته الممتاز وكذلك دوره الواضح في وضع المعايير التي كفلت تعيين الدكتور رفعت الفاعوري رئيسا لليرموك. أعتقد دكتور جرار بأن كلماتك كانت جارحة وتجاوزت مقاصد الكتابة النافعة لتصبح هجاءا شخصيا على طريقة هجاء الشعر الجاهلي مع أننا نلاحظ تراجع شعر الهجاء الشخصي في الشعر الحديث لصالح شعر الهجاء السياسي الذي ينال من الحكومات والأحزاب أكثر من الهجاء الشخصي الذي ينال من الأفراد. أكرر صدمنا بما كتبه الدكتور جرار ونعتقد أن الإساءة الشخصية التي تضمنتها كلماته لشخص الدكتور فايز الخصاونة تستأهل منه أن يقدم اعتذارا شخصيا ليس فقط للدكتور فايز ولكن لقراءه ومتابعيه الذين لم يعهدوا هذا النمط من النقد الذي يشكك في مقاصد الاخرين وينال من شخوصهم ووطنيتهم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :