facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فقه السلطة النيبوتي


خيري منصور
26-07-2015 05:59 AM

أصبحت عائلة المصطلحات المتعلقة بانظمة الحكم كالباترياركية والثيوقراطية والاوتوقراطية اكثر رواجا في هذه الاونة بسبب ما يبث عبر الفضائيات من برامج حوارية يستعرض فيها من يطلق عليهم اسم الخبراء الاستراتيجيين هذه المفردات العصيّة على الترجمة فتبدو ذات وميض فوسفوري يخطف الاسماع والابصار معا.

ورغم ان هذه القائمة اشبه بقائمة طعام في مطعم فرنسي لا تثير شهية من لا يعرفها ولم يسمع بها الا انها اصبحت ضرورية للتعبير عن واقع الحال، اما المصطلح الأدق في التعبير عن انظمة سياسية اسقطت خلال الاعوام القليلة الماضية فهو قد يبدو غريبا وغير مألوف لأنه مشتق من كلمة ايطالية تعني حكم الاقارب، لهذا تقول الكاتبة مورال فايسباخ في كتابها المكرس للتحليل النفسي لأربعة من الزعماء العرب المخلوعين ان هذا المصطلح هو الأدق بالفعل في وصف ما آلت اليه تلك النظم، التي كان عقب آخيل فيها والذي ادى الى تساقطها تباعا هو (النيبوتية) اي تحول الاوطان الى شركات وغنائم، وفي المقدمة منها تونس واليمن، حيث اصبح الاقتصاد في البلدين خلال عقدين من الزمن رهينة للأصهار والاقارب.

وسبب تحول النيبوتيّة الى عقب آخيل ونقطة ضعف لتلك الانظمة هو ادراك الشعوب بأنها منهوبة ويمارس عليها السّطو بالقوة، وما من سبيل لاستعادة حقوقها الا بخلع تلك النظم من جذورها، لكن ليس كل ما تتمنى الشعوب تدركه، لأن العواصف لا الرياح تجري بما لا يشتهي قباطنة القوارب الشراعية او الورقية، ويقترن مصطلح النيبوتية بحكم رجال المال ايضا، بعد ان اصبحت المزاوجة والمصاهرة بين الحاكم واصحاب رؤوس الاموال عرفا يستمد شرعيته من الأمر الواقع، لهذا فهي شرعية مؤقتة ولا مستقبل لها.

لقذ انتهى عقد القران بين المال والثقافة في العديد من التجارب الى طلاق بائن بينونة كبرى، لكن هذا القران قدر تعلقه بالسياسة ونظم الحكم انتهى الى الخُلع، وذلك لسبب بسيط هو ان المال لا يعترف بغير المال ورجال الاعمال لا يرون ما هو ابعد من مصالحهم المباشرة، فالرّبح هو المعيار الوحيد الذي يحتكمون اليه في اللحظة الحاسمة، اما كل ما غير ذلك فهو فقاعات في الهواء!

لقد افرزت المعادلة العرجاء التي تفضل الولاء على الكفاءة مثل هذه الظواهر ، لكن المفارقة هي انّ من حكموا بالجملة وبطريقة نيبوتية رحلوا ايضا بالجملة وبالنّبوت ومن سرّه زمن ساءته ازمان!

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :