facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قبل الجغرافية والتاريخ ..


باسل الرفايعة
29-07-2015 06:03 PM

"انه انسانٌ وشاب، مِثْلَ شبابنا المغدورين في سبايكر" حزيران 2014. هكذا تقولُ عجوزٌ عراقيةٌ، وهي تبكي على معاذ الكساسبة الذي أحرقه همجُ داعش.

أنقلُ ذلك عن الصديق العراقيّ أبو حسين الحجَّاج. وأتساءلُ، هل يعرفُ الأردنيونُ عن أكثر من "سبايكر" احترقَ فيها شبابٌ عراقيون، معظمهم دون العشرين، كانوا يتهيأون للدفاع عن بلادهم التي تسيرُ في دروب الآلآم وحيدةً، وقد تنكَّر لها الجارُ وأخوةُ الدم.

كانَ معاذُ ابنَ قريةٍ أردنية، وأبناءُ القرى يذهبون إلى الجيش. تحتاجُ البعثاتُ الخارجية إلى حظواتٍ ومريدين.

الأمرُ نفسه في العراق، في سبايكر وغيرها. ثمة خطرٌ يدهمُ الرافدين، وماذا يفعلُ الشبابُ سوى أن يذهبوا الى الجيش أو المقاومة للذود عن البيوت والأمهات والشقيقات، وقد جاءهم من أقصى التاريخ همجٌ متسخون بالأكاذيب والموت. عراقيون بكل شيعتهم (تشيّعوا الآن لبلادهم ونخيلها ودموعها). عراقيون بكلّ كردهم، أذاقوا الدواعش الويلَ في عين العرب. عراقيون من عشائر سنيّة، رفضوا تسنُّن الشذاذ، فتقدمت الأرضُ على المذهب.

ماذا يعرفُ الأردنيون الذين أحرقَ قلوبهم فتىً واحدٌ عن عذابات الجيران. هل وقعوا في أكاذيب الاعلام العربيّ، أم أنَّ الانسانَ فينا يجفُّ ويضمحلُّ، وينحازُ لمساخرِ التاريخ، ولا يرى الموتى المحرومين حتى من كفنٍ وصلاةٍ وشاهد قبر.

لا أريدُ أن أعودَ الى سيرة صدام حسين، فهي سيرةٌ تغثُّ البالَ والقلبَ، وَلَكِنْ آنَ الأوانُ أنْ نكفَّ عن تذكُّر هذا المجرم، ونلتفتَ إلى آلالاف الشباب العراقيّ من أمثال معاذ الكساسبة. فهم يحاربون عدونا، وهم يموتون بشرفٍ، لئلا يتمدد الدواعشُ إلى حدودنا وبيوتنا. إنهم يدافعون عنا وعن العرب، فلا أقلّ أنْ نتوقفَ عن تمجيد الطغاة، ونشدّ على أيدي شباب العراق، وَنَحْنُ نعرفُ أكثر من غيرنا، كيفَ يحاربُ العراقيون بشجاعة الرجال وبأسهم. ودونكم مقبرة شهداء الجيش العراقي في المفرق في حرب 1948، فهي تشهدُ على بطولات وتضحيات جيراننا الذين تقاسمنا معهم الشهادة، قبل الجغرافية والتاريخ.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :