facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





اعتراف ينقصه الاعتذار !


خيري منصور
10-08-2015 03:20 AM

ما صدر حتى الان من تصريحات امريكية من مختلف المستويات حول الحرب على العراق هو اعتراف بما يتجاوز الخطأ الى الخطيئة، الجنرال المخدوع قال ذلك واستقال، والصحافة التي اعلنت الطوارىء عشية الاحتلال عادت لتعترف بالخديعة ايضا، واخيرا الرئيس ذاته، لكن هذه الاعترافات سواء كانت صريحة ومباشرة او بالايحاء لم تقترن بأي اعتذار، ربما لأن الثقافة الامبراطورية لا تسمح بذلك او لأن مثل هذا الاعتذار سيكون باهظ التكلفة، ويتطلب تعويضات معنوية ومادية تنوء بها واشنطن.

لقد اطلق على تلك الحرب العديد من الاسماء، فهي استباقية، او ذات شرعية بأثر رجعي، وهذه الصفات تليق بحروب ما بعد الحداثة التي دشنت بها الولايات المتحدة الالفية الثالثة باحتلال افغانستان!

لقد بات مؤكدا ان الحرب على العراق كانت حصيلة لعدة مصالح سواء تعلقت بشركات او بافراد شغلوا مناصب في الادارة والمخابرات والبنتاغون اضافة الى العامل الايديولوجي الذي عبّر عنه اليمين المتطرف يوم ادعى الرئيس بوش الابن انه يستلهم قراراته في الحرب والسلام من السماء وفي لحظة محددة في الفجر!

ولا أظن ان هناك في امريكا مثل مرادف للمثل العربي القائل: سبق السيف العَذَل، وان كان المثل الانجلوساكسوني الذي ورثته امريكا عن البكاء على الحليب المسكوب يفي بالمناسبة !

ان اعتراف الولايات المتحدة بأن الحرب على العراق خطأ له توابع وتداعيات لا تتوقف عند التكلفة المادية للحرب وهي باهظة بالتأكيد ولا تتوقف ايضا عند عدد التوابيت العائدة من العراق وهي بالالاف، وعبّر عن هؤلاء أب ثاكل قاد مظاهرة في نيويورك وهو يهتف بأنه فقد ابنه الوحيد لاسباب لا تعنيه ولا تعني وطنه بقدر ما تعني رامسفيلد وشوارتسكوف وسائر العائلة البيضاء.

وكل يوم يمضي منذ احد عشر عاما يعزز القناعة في العالم بأسره بأن احتلال العراق كان بيت الداء، وهو بمثابة فتح كيس الثعابين او صندوق باندورا المليء بالشرور كما تقول اسطورة اغريقية!

ان كل اعتراف يتطلب على الفور اعتذارا فلا قيمة للكلام اذا كان مجرد فقاعات في الهواء.

والاعتذار المطلوب للعراق يشمل اطرافا عديدة غير امريكا وهو اخلاقي وسياسي بقدر ما هو ماديّ!

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :