facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





واخيرا .. تحرير المرأة من حجابها .. !


حسين الرواشدة
28-08-2015 03:45 AM

لوقت قريب، كنت اتصور ان الانشغال بالردّ على دعاة «خلع» الحجاب او الدخول في معركة معهم مسألة غير ضرورية، وان من المفيد لعالمنا الاسلامي الانشغال بأولويات اهم، والدخول في معارك اكبر، وما اكثرها في هذا الزمن الذي يواجه فيه الانسان العربي المسلم اشرس حملة ترهيب واستئصال واسترقاق، لكنني صدمت حقا من تصريحات ومقالات ودعوات تتردد في بلادنا العربية الاسلامية حول هذا الموضوع وغيره مما يتصل بهويتنا ورموزنا الدينية والثقافية، وترسخت في داخلي قناعة اكيدة، بأن القضية ليست قضية حجاب ولا مناهج ضد التطرف ولا ارهاب يتلطى بالدين زورا وبهتانا، ولا دعوة للانفتاح على العالم، ولا حرية تعبير.. انها اكبر من ذلك كله واخطر ايضا، فالمقصود هو الاسلام، وان كان هؤلاء يخجلون او يخافون من اشهار اسمه الصريح، والمطلوب هو كل ما يشير اليه، حتى لو كان مجرد «منديل» تضعه النساء على رؤوسهن او تغطي به وجوهن.

اعرف - بالطبع - لماذا يضع هؤلاء «الحجاب» او النقاب كعنوان للاساءة الى الاسلام، او كمحاولة لاخراجه من دائرة المجتمع وطرده من الحاضر والمستقبل الى الماضي، وتجريده من كل رموزه وخصوصياته، واعرف - ايضا - لمذا يجرؤ الغرب، بجنرالاته ومسؤوليه (آخرهم احد المسؤولين الامريكيين الذي حذر العالم من حرب عالمية ثالثة اذا لم يتم استئصال الاسلام الفاشي،) على اعلان الاسم الحقيقي للعدو الذي يفكرون بمواجهته فيما يتخفى بعض «مثقفينا» ومسؤولينا خلف الرموز الاسلامية او العلمانية المؤمنة(!) لتمرير افكارهم واهدافهم الحقيقية.. ولكنني لا افهم اسرار ودوافع هذه الحملة الشرسة التي تصدر من عالمنا العربي والاسلامي بشكل متواز وبتوقيت واحد ضد هوية امتنا ومقدساتها ورموزها الدينية، ولا افهم لماذا يتطوع هؤلاء - بالنيابة عن الاخر - لزعزعة مجتمعنا، وارباك اجيالنا ودفعهم لمزيد من التطرف والعنف، ولماذا يصرون على تقديم قضية مفتعلة كتحرير المرأة من حجابها او لباسها المحتشم (تصور،) على قضية تحريرها مثلا من اميتها او فقرها او القمع السياسي الذي يمارس ضدها.. او حتى تحرير الامة كلها من الظلم والاستعمار والمهانة والتخلف الذي تواجهه ولا تجد من يجرؤ على مطالبة من يمارسه - وما اكثرهم - بالتوقف عنه.

لقد اختار هؤلاء اللباس المحتشم عنوانا لمعركتهم مع الاسلام وسواء اخطأوا او اصابوا في هذا الاختيار، فان النتيجة محسومة سلفا، الناس سينحازون اكثر لدينهم، واعداد المتحجبات سيزداد، وقوى الدفاع الذاتي عن الرموز الدينية - ايا كانت قيمتها الشرعية - ستشتد وتتآزر، لكن ذلك لا يعني ابدا ان المعركة ستتوقف عند «الحجاب»، انتصروا فيها او انهزموا، اذ لا بد ان تتكشف اهداف وادوات اخرى ولا بدّ ان تفتح ملفات اخرى، وقد حدث ذلك تماما، فالمعاهد الدينية والمناهج الاسلامية استهدفت وما تزال، والقيم الاسلامية تحارب ايضا، والمؤسسات الاسلامية ابتداء من الاسرة وانتهاء بالجمعيات الخيرية مطلوب تفكيكها، والشباب المسلم محروم من كل الفرص، واللغة العربية لم تعد صالحة للاستخدام.

وهكذا فان رأس الاسلام، كما قلنا سلفا، اصبح مطلوبا.. أوليست محاولات خلع الحجاب الا مقدمة لقطع الرؤوس ايضا، تماما كما تفعل داعش وان اختلفت الاشكال والادوار او تفريغها من دينها وهويتها وتراثها على الاقل؟

لا مجال - هنا - للحديث عن الحريات الشخصية، او حقوق المرأة في اللباس وغيره، ولا مجال - ايضا - للدفاع عن القيم الديمقراطية وخصوصيات الامة وهويتها وضرورات مواجهة العولمة بكل ما تعنيه من تذويب للاطراف في ثقافة المركز.. المجال الوحيد هنا هو اعتبار معركة الدفاع عن حجاب المرأة - حتى وان اعتبرناه في آخر اولويات ومقاصد الشريعة الاسلامية - معركة الامة ضد غزاتها وعبيدهم من الناطقين بلغتنا، ليس دفاعا عن «الاغطية» فقط ولكن عن العقول التي يراد عولمتها، وعن الرؤوس التي يبدو انها اينعت وحان وقت قطافها.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :