facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حكاوي بنت


رانية الجعبري
20-03-2007 02:00 AM

قد لا تؤلم الحدود أخوة احتكموا إلى الموت لتسوية خلافاتهم.. لكنها تؤلم فتاة اعتقدت ذوبان الحدود أمام معطيات العصر والحضارة.. لذا وبصدق وبكل تجرد.. لم أكن أعلم وأنا اقترب من فيء عينيك بأن حدوداً ضاربة جذورها في أعماقنا تفصلنا عن بعض.. وصدقاً وبكل تجرد كنت أعتقد بأن ترددك في الاعتراف لي بحبك هو ادعاؤك بأنها كلمة من الصعب أن تلفظ عندما تكون صادقة.. وصدقاً وبكل تجرد لم ألق بالاً لرمزك الذي يلتف في قلادة حول عنقك ولا برمزي الذي يلتف قلادة حول عنقي.. وكنت أعتقد أنها مجرد رموز لا علاقة لها بنبض القلوب.. لكنها كانت في واقعها حدوداً تمنعني من الوصول إليك حتى لو حصلت على جواز سفر من نظراتك الشغفة والغزل الذي ادركت اليوم أنه مجرد غزل عابر.

لقد ارتكبت خطأ كبيراً عندما اعتقدت أننا في عصر تجاوز الحدود.. وكنت مجرمة في حق نفسي عندما دندنت كثيراً أغنية كارول سماحة:" انت مين أنا ما بعرف.. ولا أي لون ولا أي دين.. بعرف انك خيي.. خيي بالانسانية".
لكننا عندما أفقنا من خمرة النظرة الأولى لم نحتكم لإنسانيتنا.. بل احتكمنا لتلك الرموز التي تتملك سراً أعماقنا..

واليوم أدرك بأن رمزك هو من كان يردك عن الاعتراف بحبك لي.. بل إنه نصب لك محاكمة في صمتك وقد يكون هو من أصدر ذلك القرار بحقي.. وعندما أفقت على صفعة من رمزك ياسيدي لم ألق إلا رمزي الحافي ومغبر الرأس والذي جعلته يتسكع سراً في صمت قميصي يقف إلى جانبي ويضمني ويهدىء من روعي.. فجعلني أقوى.

لكنني صدقاً وبكل تجرد اعتقدت أن عصر الحدود انتهى كما اعتقدت أن الحضارة القوية لاتحتاج حدوداً لتحرسها إنما هي تتجاوز الحدود بقوة.. كما أنها تحترم إرادة القلوب عندما تنبض وهي التي تسبل ثوباً من التسامح على المتحابين رغم الحدود..

hakaweebent@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :