facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العداء اليهودي للمحروسة مصر


اسعد العزوني
31-08-2015 01:21 PM

ليطمئن الجميع، أنه لو وافق أهلنا في المحروسة مصر، بعد أن يستحضر كل منهم أجداده، وأجداد أجداده حتى أبو البشر آدم، وابتهجوا بمعاهدة كامب ديفيد التي وقعها المقبور السادات مع مستدمرة إسرائيل، بعد مسرحية حرب رمضان /تشرين المجيدة التي أخرجها "العزيز "هنري كيسنجر"، وحولها السادات والأسد المقبورين من حرب نصر إلى حرب هزيمة، فإن يهود بحر الخزر لن يتقبلوا ذلك من المصريين، ليس لعدم رغبتهم في التعايش السلمي مع العرب، بل لكراهيتهم حد الحقد الأسود على المحروسة بإذن الله مصر، وشعبها الطيب . تبدأ قصة العداء اليهودي للمحروسة مصر، بمعاملة فرعون مصر لليهود، بما يتوجب أن يعاملون به ويستحقوقنه، لأن جيناتهم بعيدة كل البعد عن التعايش مع الآخر، لإيمانهم بأن الله إختارهم وفضلهم على العالمين، وهم يطلقون على أنفسهم "شعب الله المختار"، وهذا سر عدائهم للعرب والمسلمين، لأن الله جل في علاه، صفعهم أشد صفعة بإختياره محمدا صلى الله عليه وسلم العربي الأمي الفقير خاتما للأنبياء، ولم يختر نبيه الخاتم من اليهود، كما أن عداءهم للمسيحيين جاء لأن السيد المسيح عليه السلام، بعثه الله نبيا بسيطا، دخل القدس ماشيا بصحبة البسطاء من القوم، ما أثار حنق يهود عليه وعلى أمه الطاهرة البتول عليها السلام، الذين كانزا طبقة عليا، وإتهموه بالردة، وأن أمه الطاهرة "مومس "، حاشا لله وطهرهما عليهما السلام.

وهناك سبب وجيه آخر للعداء اليهودي للمحروسة مصر بإذن الله، وهو أن الفراعنة العرب الأصليين القدامى، كانوا ينظرون إلى فلسطين على أنها جزء من أمنهم القومي، وأنها خط أحمر، وكانوا كلما دخلها الغزاة، بعثوا بجنودهم على فلسطين لتطهيرها من الأعداء، وكان الآشوريون في العراق يشاركون الفراعنة في مصر هذه النظرة إلى فلسطين ويحافظون عليها، عكس ما رأيناه في مصر منذ تولي السادات المقبور الحكم حتى يومنا هذا.

لهذه الأسباب ما يزال يهود بحر الخزر، يكنون العداء للمحروسة بإذن الله مصر، ويتفننون في الإنتقام منها ومن أهلها الطيبين، وأول أوجه عدائهم وحقدهم، كان في ليلة الخروج اليهودي من مصر الفرعونية، إذ رسم يهود حيلة خبيثة إستغلت طيبة وكرم أهلنا الطيبين في مصر، وهي أن أوعزوا لنسائهم أن يذهبن لجاراتهن المصريات، ويطلبن إستعارة مصاغهن بحجة أن لدى اليهود عيدا في تلك الليلة، ويرغبن بالظهور غنيات أمام صديقاتهن وقريباتهن، من خلال المصاغ الذي سيضعنه في جيدهن وعلى معاصمهن، وكانت تلك أول حيلة نجح اليهود فيها من الإنتقام من المصريين. لم تغب المحروسة بإذن الله مصر عن ذاكرة يهود، فهم وبعد تأسيس كيانهم الغاصب على يد بريطانيا وموافقة بعض العرب، عادوا ووضعوا المحروسة بإذن الله في هدفا مركزيا لهم ولمؤامراتهم، وكان حضورهم التخريبي في مصر لافتا وفي المقدمة فضيحة لافون وتفجيرات القاهرة للإساءة إلى العلاقات المصرية – الأمريكية. وما أن جرى خلع الملك فاروق الذي تآمر مع حكام عصره العرب على فلسطين لتسهيل تسليمها ليهود بحر الخزر، وتسلم الضباط الأحرار بقيادة جمال عبد الناصر الحكم،حتى نشط اليهود في حراكهم ضد مصر، وتحركوا إقليميا ودوليا، وتحالفوا مع القوى العربية الحليفة لأمريكا لحثها على التخلص من حكم ناصر لأنه كان يقول أنه سيحارب إسرائيل ومن وراء إسرائيل. ولما لم يتمكن اليهود وحلفاءهم العرب من القضاء على حكم ناصر، دبروا له مكيدة تمثلت في جاسوس يهودي إسمه الأصلي "أساف ليفي " وإسمه الموسادي "اينر جاك " إلى مصر، بعد أن ألف الموساد الإسرائيلي قصة تفيد أنه أرمنيا تركيا، أدخلوه إلى عالم تجارة السلاح في تركيا، ثم نقلوه إلى باريس ووسع تجارته هناك تحت مرآى ومسمع الموساد، ووقع عقدا مع الثورة الجزائرية في 31 ديسمبر عام 1955 بواسطة تاجر سلاح مغربي، وقبض ثمن الصفقة لكنه لم يسلم الأسلحة، وقام الموساد بإبلاغ المخابرات الفرنسية، أن تاجر سلاح يهودي ليس منهم، يبيع السلاح لأعداء فرنسا في الجزائر وسلموهم العقد.

بعد ذلك أبلغت المخابرات الفرنسية آينر جاك بمغادرة فرنسا خلال 48 ساعة، وبحسب المخطط، فقد تواجد وفد عسكري مصري رفيع المستوى، برئاسة مفوض المشتروات لسلاح الجو المصري مدكور أبو العز في باريس، لشراء السلاح وكانوا يتعاملون معه، وخلال الإجتماع معهم ظهر جاك متكدرا حزينا على غير عادته، حسب تعليمات الموساد، وعندما سأله العسكريون المصريون عن سبب تكدره إدعى كاذبا أن الفرنسيين طلبوا منه الرحيل لأنه يبيع السلاح للعرب، وأنه سيغادر إلى سويسرا، لكن طيبة المصريين سهلت على الموساد تسهيل دخول هذا الجاسوس إلى مصر، فقد طلب منه رئيس الوفد المصري "خمسة "، وأبلغه أن سلاح الجو المصري يرحب به ضيفا عزيزا على مصر،وأيقن جاك أن خطة رئيسه في الموساد فيشيل الطويل قد نجحت . عندما أبلغ جاط رئيسه الطويل بالموقف المصري، حذره من التواجد في أي مكان يتواجد فيه قائد سلاح الإستخبارات المصري صلاح نصر، لكن المفاجأة الصادمة كانت يوم 22 آذار 1956، إذ أصبح جاك لاحقا مفوضا من قبل نصر بالتفتيش على كافة أوجه مصر الدفاعية البرية والبحرية والجوية، وأنعم عليه بوسام الشرف من سلاح الجو المصري، ما سهل له القيام بعمليته الكبرى المرتقبة التي نجح من خلالها في تحقيق هزيمة مصر في حرب عام 1967، والقصة معروفة وعنوانها حفلة الطيارين المصريين حتى الصباح، وبعدها قتل ناصر بالسم.

بعد ذلك أصبح سهلا على يهود بحر الخزر العبث في المحروسة بإذن الله مصر بعد أن سلموها للسادات ومن بعده لمبارك ثم أناطوا بالإنقلاب الأخير مهمة تمزيقها، وها هي المحروسة بإذن الله مصر تشد على مذبح التقسيم اليهودي الداعشي الانقلابي.




  • 1 عبد الله محمود 31-08-2015 | 08:00 PM

    سمك ...لبن ...تمر هندي ؟!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :