facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قضية زيد شوابكه,وعدم انتظار الاجراءات الرسمية


أ.د. سعد ابو دية
06-10-2015 08:46 PM

حادثة النائب زيد شوابكه كشفت عن اشياء عديده منها التصعيد السريع .شئ يثير الانتباه . لماذا؟ .حصل خطأ من النائب ولم يعط احد فرصة للاجهزه المسؤؤله ومنها مجلس النواب ومنها جهاز الامن العام . نعم . لم ننتظر الاجراءات الرسميه وهذا التصعيد يحصل اذا قصر الامن العام لاسمح الله او اذا قصر مجلس النواب .هناك اطراف عاديون في القضيه والحل عند الامن العام لماذا سبقت التعليقات الاجراءات الرسميه . كل هذه التعليقات يجب ان تكون لاحقا ويمكن تنتقد الاجراءات الرسميه اذا قصرت لاسمح الله واكون متفائلا اذا كانت على مقدار من الوعي وتمدح الاجراءات الرسميه وانا على يقين ان الامن العام لن يقصر . في الاردن الدنيا بخير .هل تذكروا ضابط الدفاع المدني الذي انقذ الفتاة العراقيه قبل عشرة اشهر في البحر الميت هل تذكروا ضابط الامن (النعيمات ) الذي طارد لصوص خطف حقائب السيدات واستشهد رحمه الله . في الاردن الدنيا بخير .لننتظر الاجراءاءات الرسميه وانني في اشد العتب على بيان السفارة المصريه الذي كان مضمونه ان السفاره ستدافع عن حقوق المصريين ...الخ لاداعي لذلك قبل الاجراءات الرسميه يمكن ان يكون بيان السفاره كما يلي :اخذت السفاره علما بالحادث وانها على ثقة ان الحكومه الاردنيه ستولي الموضوع جل اهتمامها وان هذا الحادث قطرة في بحر من التعاون الاردني المصري . ولعلم من لايعلم تربطني بالمصريين علاقه عمل اذ عملت في مصر قنصلا لخمسة اعوام وان التعامل مع المصريين غير معقد على عكس ما يمكن ان تسمع وان للتاريخ قيمه في العلاقه مع المصريين واحيانا انهي الامور المعقده في مصر اسرع من الاردن .ان العلاقات المصريه الاردنيه في عز تقدمها الان وسمعنا كلنا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عندما قال ان مصر لاتنسى من وقف معها ومع ذلك انطلق الاعلام الاردني و بعض الجهات المصريه في نشر الفيديو .اذاعة لندن الرزينه فتحت التعليقات للمستمعين وسمعت اربعة تعليقات اثنين من السودان وواحد مصري في قطر وواحد من ليبيا .وهكذا قضيه تافهه تغطي على اخبار الشرق الاوسط . لماذا التصعيد في كل شئ قبل اسبوعين صعدوا موضوع نكته النائب حجازين و الكل حشر نفسه فيها حتى تدخل جلالة الملك في اغلاق الملف . كل شي نكبره ونصعده ونسحق انجازاتنا بايدينا . هذا الموضوع كله خطأ بشري يمكن تداركه . وانا على استعداد لمساعدة الاخ زيد الشوابكه في اغلاق الملف مع المصريين وياريت كل الناس مثل المصريين . وارجو ان نرحم بلدنا وان نحافظ على انجازاتنا . وان نقدر ماقاله الرئيس السيسي وان تنتبه له السفاره المصريه في عمان اذ قال الرئيس السيسي (مصر لاتنسى من وقف معها ) ونحن وقفنا معها .لاتضيعوا انجازاتنا . وعلى الاردنيين ان يصلوا على النبي ويرفقوا ببلدهم . لغة الحوار تختفى ويبدأ التصعيد وفي داخل الجامعات الحال ليس افضل . يأتي محاضرون ويستقبلهم الحضور بالانتقادات ويفشل اللقاء . الاخطاء موجوده وكثيره والى متى يتحملنا الناس ويصبروا علينا ونحن في ثواني نعمل مشكله من لاشيء . متخصصون في هذا لانرحم بلدنا ولامسموعاتنا . قبل ايام زفينا (زفة ) جورج وسوف وتم استفزازه وقيل انه سكران وغلط علينا . كل الحفله كانت غير مناسبه ومع ذلك كانت القضيه شغل الناس الشاغل . والسبب مجموعه من الناس كأنها تخدم العدو وتحول الانظار عن قضايانا الاستراتيجيه الامر ليس طبيعي .الحكومه تتحمل مسؤؤليه فيما يلي:

1- تقديم خبرتها على الفور ولاتترك الحبل على الغارب وهذه ليست مزحه انها مسموعات بلد . مسموعات الاردن . يجب ان تقدم الحكومه خبرتهاودورها

2- وقف التشهير والتشهير بزيد الشوابكه تشهير بالاردن والتشهير بحجازين تشهير بالاردن وبعض الناس فاقده للروح الوطتيه والدور الاخلاقي .تقرأ في المواقع والتعليقات كلام بلطجيه احيانا وكلام سوقي جدا
ان توجه الناس .هذا لاتقوم به لابل تساعد احيانا دون ان تشعر بالتصعيد وهنا نعود للخطاب الاعلامي الذي تحدث عنه جلالة الملك ولابد ان يكون الخطاب الاعلامي عقلانيا وان يكون هناك مسؤؤلين قدوه . معظم المسؤؤلين في السلطة التنفيذيه حتى الكبار يتصرفون بعقلية نائب الخدمات والشئ ذاته يقال عن مؤسسات يجب ان يكون المسؤؤل فيها قدوه ومرجعيه تعود اليه اذا ظلمت ولكن




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :