facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





قراءة أولية في ربيع-فلسطين


حلمي الأسمر
11-10-2015 03:10 AM

فلسطين تنتفض اليوم، من أقصاها إلى أقصاها، لا فرق بين يافا وسخنين والناصرة وأم الفحم، وبين القدس ونابلس وجنين وبين لحم، بمسيحييها ومسلميها، بالمحتل عام 1948 أو عام 1967، ربيع فلسطين لم يتحول بعد إلى حركة جماهيرية عارمة، لكنه بدا كفوهات مرجل يغلي، ينفجر هنا وهناك، دون اعتبار للمكان أو الزمان.. وعلى وقع هذه السخونة المفاجئة، وبعد أن أدار العالم والعرب ظهورهم لفلسطين، جاء ربيعها في عز الخريف، وهذه قراءة أولية، تحاول استبطان المشهد، بشيء من الهدوء.. أولا/ تقول الإعلامية الفلسطينية «هناء محاميد» أن ما يجري اليوم في الاراضي الفلسطينية المحتلة هو هبّة غضب شعبية يقودها شبان وشابات كانوا أطفالا خلال الانتفاضة الثانية وكبروا في ظل التضييق والحصار بالجدار العازل.. هذه صورة مجتزأة من المشهد الكلي، فثمة تململ في صفوف بعض التنظيمات المنخرطة في «خلاط» أوسلو، كفتح وغيرها، لأنها غدت أمام خيارين بلا ثالث: الانخراط في الانتفاضة، أو الاستمرار في خيانة المشروع الوطني الفلسطيني، خاصة في ظل الغياب المتوقع الوشيك لأبي مازن، سواء بالاستقالة أو الموت، أو المرض! ثانيا/ يحاول كثيرون في دنيا العرب، التقليل من أهمية ربيع فلسطين، وترى هذا متجليا في قلة اهتمام وسائل الإعلام العربية بما يجري، وبالتسريبات التي تخرج بين حين وآخر، من تهديد عربي لعباس –مثلا- بالتخلي عنه إن لم يخمد نار الانتفاضة، وكأن هؤلاء لم يتخلوا عنه وعن فلسطين كلها بعد! ثالثا/ الكيان الصهيوني في حالة ارتباك، نتياهو أجل زيارة لألمانيا، «زحف» أمني إلى بؤر التوتر، دعوات محمومة لمغتصبي كل فلسطين لحمل السلاح، والتجول به، عنف مذعور لدى أجهزة الأمن، بإطلاق النار على كل حركة يعتبرونها «مشبوهة» الفتاة النصراوية مثلا، وفتاة الخليل التي رفضت الكشف عن وجهها، المسارعة بإعدام ميداني لكل من يحمل سكينا، حتى ولو لم يطعن أحدا، تشويش عام في إيقاع الحياة اليومية، في كل فلسطين، ما دفع مُحلل الشؤون الفلسطينيّة في موقع (WALLA) الإخباريّ-الإسرائيليّ، آفي أيسخاروف إلى القول: الفلسطينيون هم الذين يضبطون الإيقاع: هم الذين يُقررون، متى يجب البدء بالعمليات ضدّ إسرائيل، وهم، وليس أيّ عاملٍ آخر، الذين يتخذون القرار متى وكيف يُوقفون «موجة العنف»، إسرائيل باتت المُتلقيّة، وليست المُبادِرة،. وللتدليل على ذلك، يكفي في هذه العُجالة الإشارة إلى ما نقلته يوم الخميس صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة في صفحتها الأولى، عن عددٍ من الإسرائيليين، داخل ما يسمى الخّط الأخضر، الذين قالوا للصحيفة: لا يُمكن أنْ نعيش على هذا المنوال في «دولتنا» لقد فقدنا الأمن، وفقدنا الشعور بالأمان! في التحليل الواقعي للحدث، كل ما جرى ويجري، هو محض تسخين للانتفاضة الكبرى، وفعل كل هذا بإسرائيل، ماذا سيكون عليه أمرها، لو تحول إلى انتفاضة كبرى، كاملة النصاب؟ ماذا لو وجدت هذه «الهبة» الساخنة، بعضا من «الدعم» العربي، الذي تصرفه دول عربية على «جمع القمامة» في عواصمها؟ هل ثمة دليل آخر، على أن العرب، باعوا، ولم يزالوا يبيعون فلسطين لليهود؟ ثمة من يشكك حتى الآن، في قدرة ربيع فلسطين على الإزهار، ولكن المتابع لسرعة تدحرج الحدث، يعلم تماما أننا مقبلون على انتفاضة كاملة الدسم، ستغير كثيرا من «المُسلمات»، ليس على الأرض الفلسطينية فحسب!

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :