facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





العربة قبل الأخيرة


احمد حسن الزعبي
13-10-2015 04:28 AM

تقول النكتة ان أحمق قصير الذاكرة كان يسكن قرب شلال هادر.. وطيلة سنوات عمره كان يصحو باكراً ،عقف أذنيه بكفيه .. متسائلاً» ما هذا الصوت»؟.. ثم يضرب جبهته براحة كفّه متذكّراً «انه الشلال».. كان يكرر نفس السؤال ، كل يوم على مدار أربعين سنة حتى صار وجهه كاريكاتيريا بامتياز، أذنان معقوفتان.. وجبهة مطبوقة!...

نحن لا نفرق كثيرا عن «جار الشلاّل» .. حيث يقوم موقع «تايمز هاير ايديوكيشن» كل عام بنشر أفضل 250 جامعة على مستوى العالم ثم يترك الباقي يتصارعون عند حدود الرقم 800 بعد أن يكتفي بنشر فضائح التعليم في العالم العربي...

وفي كل عام وبعد نشر قائمة أفضل 800 جامعة.. تقام مآتم أكاديمية ضيقة في وزارات التعليم العالي ورؤساء الجامعات والأساتذة الجامعيين ما تلبث أن تنفضّ دون تقييم او تقويم للمسار العلمي... ثم تعقد في السنة التي تليها وعلى توقيت «تايمز هاير ايديوكيشن» بنفس الحجم وردة الفعل ..

قبل ان نبحث عن رقمنا في كومة المئات.. فلنسأل أنفسنا.. كم نصرف على البحث العلمي؟.. ماذا نقدم للطالب الجامعي غير دروس التلقين؟.. ماذا تنتج جامعاتنا غير كمية هائلة من الخريجين و «الغراميات» والمشاجرات الذكورية ووعود «حواء وآدم» المعهودة؟ أين الجامعات من بناء الدولة وخدمة المجتمع المحلي؟ .. كم بحثا قابلا للتطبيق؟ كم اختراعا تم تبنيه ؟ كم رسالة ماجستير طبقت عمليا؟ كم يقضي الطالب في المكتبة؟.. ما نسبة ما يصرف على الجامعات مقارنة مع ما يصرف على المهرجانات الترفيهية.. ثم من قال أن فخامة المباني و اتساع مساحاتها والمبالغ المصروفة على الاستعراض مقياساً للتقدم العلمي ؟ كل هذا لا يساوي جناح بعوضة .. ما لم نحقق مركزاً متقدّماً في تصنيف الجامعات العالمي وتضع أقدامها بين كبار المنشآت العلمية العالمية...
وكأنه مكتوب علينا أن نبقى في العربة قبل الأخيرة في كل شيء، السياسة ،الاقتصاد ، الرياضة، الفنون، وحتى التعليم.. عندما بحثت عن أفضل الجامعات التي حصدت أفضل المراكز في المنطقة كانت موزعة بين ثلاث دول « الكيان الاسرائيلي».. «تركيا» و«ايران».. وهؤلاء هم من يحتلون ملعب السياسة في المنطقة...

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :