facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





النضال بالمزاد العلني


احمد حسن الزعبي
14-10-2015 03:37 AM

كان يغلب عليه البكاء عندما يرفض زملاء الدراسة اللعب معه كان وحيداً منبوذاً يبكي ويشعر بالتهميش بينما يضحك الآخرون ويلهون ويتقاسمون السعادة فيما بينهم تمعّن طويلاً في الوجوه وضع مقاييس كثيرة للكراهية، ثم أدرك خلطة الإقصاء أخيراً: إنه 'أسود'.

أصر على التفوّق ليثبت أن اللون القاتم لا علاقة له في السيادة والعبودية فحصل على أعلى العلامات ليدخل الجامعة وليناضل من أجل التمييز العنصري.. تفوقه العلمي وتميّزه عن أقرانه لم ينسه ملايين الأطفال السود الذين سيعانون خلف أروقة المدارس ما كان يعانيه قبل عشرين عاما... في عام 1955 بلغت ذروة التمييز في بلاده عندما رفضت سيدة سوداء أن تخلي مقعدها في الحافلة لراكب أبيض، فما كان من السائق الا ان طلب لها الشرطة وأنزلوها من الحافلة وأجلسوا الأبيض بقوة القانون..

هذه الحادثة استفزّت الشاب اليافع مارتن لوثر كينغ وبدأ يرفع صوته ضد التمييز العنصري والمطالبة بالمساواة، مطالباً حكومة الولايات المتحدة ان تمنح الأمريكان من أصول افريقية حق الانتخاب.. وبدأت خطاباته ومظاهراته تلاقي انتشاراً وقبولاً واسعاً في وسط من يرزحون تحت التمييز العنصري... كان متأثراً بغاندي الى حد كبير فلم يلجأ الى العنف في رسالته، بل وجه غضبه ضد الظلم بدلاً من الكراهية، والمقاومة السلمية بدلاً من انهار الدماء، والعصيان المدني بدلاً من الحروب... فنجحت مساعيه بتسجيل أكثر من 5 ملايين ناخب أسود في الانتخابات الأمريكية... حصل على جائزة نوبل عام 1964 للسلام... وقبل أن يشارك بإضراب جامعي النفايات عام 1968 وأثناء وقوفه على شرفة الفندق... انطلقت رصاصة من قنّاص أبيض متعصّب يدعى «جيمس إرل راي» فجّرت حنجرة المناضل الحقوقي وأسقطته من على الشرفة لينتهي حلم المستضعفين ويسيل صوتهم الأصدق ...

هذا الأسطورة الذي قرأنا عنه مراراً وتكراراً، الذي شق طريق المساواة بدموعه خلف جدار المدرسة ، وفي ساحات اللعب التي لن تعود... الآن تعصف الخلافات بين أبنائه حول «الميراث».. فأبنيه «مارتن الثالث» و»ديكستر كينغ» يريدان بيع جائزة نوبل التي حصل عليها والدهما والممتلكات وحتى «الانجيل «الذي كان يمسكه في خطاباته ولسان حالهما يقول ( بلا عنصرية .. بلا مساواة... بلا بطيخ.. بدنا مصاري نتنبرش) .. بينما ابنته «بيرنس» ترفض البيع وتعتبر مقتنيات والدها مقدّسه... هم لا يدركون ان الرصاصة التي اخترقت حنجرة والدهم لم تكن من اجل صفقة ولا من أجل حقيبة مخدرات .. هي كانت من أجل مبدأ... ولا يدركون أن التركة الحقيقية التي تركها وراءه لا يمكن ان تقسم بعملية حسابية ، باختصار لأن «الحرية» لا تقسم...

***

محزن ان يوضع النضال في المزاد العلني..

يا الله كم أخشى ان يصيبنا ما أصاب الأخ مارتن لوثر كنغ – مع فارق التشبيه طبعاً – لا أخشى ان يبيع أطفالي ممتلكاتي من كتب ودروع وهدايا تذكارية وشفرات حلاقة غير مستعملة وحسب .. بل أخشى ان يبيعوا مبادئي و'تلبيسة' طواحيني أيضاً..

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :