facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"ماكو مشكلة"


15-10-2015 04:27 PM

يُعجبني في العراقيين، من بين ما يُعجبني فيهم، أنهم يخجلون على بلادهم، حين يغتربون. لا يذكرون عيوبها وأمراضها، ولكل بلاد عيوبٌ وأمراض.

إذا سألتَ عراقياً مُغترباً عن الأزمة السُنيّة الشيعية، سيقول لك "لا عيني ماكو مشكلة. كلنا اخوان". يستوي في ذلك إذا كان محدِّثكَ سُنياً أو شيعياً. بعضهم ينفي الأمرَ تماماً، وهناكَ من يحرصُ على أن يؤكدَ لك أنّ القضية تتعلق بـ"جهلة من الطرفين، أما في العموم، فالأمور بخير". أحدهم قال لي إن "المشكلات تحدثُ أحياناً لأسباب عشائرية، وليس مذهبية، كما هو الحال عندكم في الأردن".

أتحدَّثُ عن تجربة شخصية. قد لا تكون عامة في أمكنة أخرى. فقد زاملتُ وصادقتُ وجاورتُ عراقيين وعراقيات، شيعةً وسنّةً وأكراداً. بينهم قاسمٌ مشترك كما لو كان اتفاقاً غَيْرَ مكتوبٍ. هم جميعاً يتجنبون الخوضَ في الحديث عن الأزمة المذهبية. منهم من يُنكرها تماماً، ومنهم من يقلل من شأنها، ودائماً يتحدثُ العراقيُّ بخجلٍ وحرجٍ عن هذا الشأن إذا كان مُضطراً فقط. ويظلُّ التعبير المُتفق عليه "ماكو مشكلة"..

أمّا إذا كان المنتخبُ العراقيُّ يلعبُ مباراةً، فلا يمكن أن ترى شعباً عاطفياً يغضبُ ويبكي مثل العراقيين عند فوز أو خسارة. كلُّ خلافٍ مهما كان، لا معنى له، عندما يُسجّل يونس محمود هدفاً رائعا في مرمى أي خصم.

صحيح أن إنكار الأزمات لا يحلها. والعراقيّ يعرفُ بأنها أزمة فعلا، لكنه يرى أنه من غير المناسب أن يتحدث عنها أمام الآخرين، فيجرح بلاده.

تعلمتُ من العراقيين، ففي الأشهر الماضية، سألني صديقٌ عراقيٌّ عن وجود مشكلة طائفية في الإردن، بعد خطاب الكراهية الذي بثه أمجد قورشة ضدّ الأردنيين المسيحيين، والصديقُ يتابعُ صفحتي على الفيسبوك والقضية المرفوعة عليَّ من قورشة. نظرتُ إليه مبتسماً، وقلتُ: لا عيني ماكو مشكلة.. كلنا اخوان.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :