facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الانتفاضة أيضا .. أُنْثى!


خيري منصور
18-10-2015 03:02 AM

من حُسن حظ الأنوثة في لغتنا العربية انها تقترن بالشمس والحرية والديمقراطية والطبيعة مقابل المرض والفقر والقهر والزجر التي تقترن بالذكورة، وقبل اكثر من ستة عقود كتب الشاعر الفرنسي اراغون وهو شاعر مقاومة بامتياز أن المرأة هي مستقبل الرجل وكان هذا الشاعر العاشق مفتونا بتراث الحب عند العرب فأطلق على نفسه لقب مجنون الزا تيمنا بقيس بن الملوح.

ورغم أن فوكاياما اشتهر باطروحته عن النظام العالمي الجديد الا أنه ألف كتابا عن تأنيث التاريخ بعد تحريره من الاحتكار الذي مارسته ايديولوجيا الذكورة لستة آلاف عام على الأقل، تذكرت هذا وغيره وأنا أرى الانتفاضة الفلسطينية تأخذ حقها من الأنوثة، فثمة شهيدات ومقاتلات منهن من اكتشفن أن للسكين وظيفة غير تقشير البصل،
ظاهرة لافتة، ان يكون للمرأة العربية سواء في فلسطين او أمكنة اخرى من العالم العربي هذا الحضور رغم كل ما كابدته من حصار واجهاض لدورها، بحيث جرى اختزالها كما يقول السايكولوجست د.مصطفى حجازي الى مجرد وظيفة!

لقد سبق لنساء في التاريخ أن بترن أثداءهن ليس بسبب أَورام أو أي مرض، بل لكي لا تعوقهن عند استخدام القوس واطلاق السهام وعرفن باسم الأمازونيات.

وقد لا يعرف بعض الذكور المزهوون بشواربهم أن الأمومة كانت في زمن مضى هي الأصل وقبل أن تسود الباترياركية بعد اكتشاف البرونز هذا ما يقوله علماء أنثربولوجيا منهم مالينوفسكي ويسمى تلك المرحلة الهزيمة الكبرى التي لحقت بالأنوثة.

الظاهرة النّسوية في الحراكات العربية تدعو الى التأمل والتحليل خصوصاً بعد أن بلغت ذروتها في الانتفاضات الفلسطينية، فالتاء سواء كانت مفتوحة أو مربوطة لم تعد قيدا يعوق المرأة من ممارسة دورها الوطني والتاريخي.

لكن ذلك كله لم يدفع بعض الذكور الى الاعتذار عما اقترفوا بحق الأنثى منذ الوأد الأول في الرّمل حتى هذا الوأد الحديث باساليب جديدة وتقتضي الحقيقة بالاعتراف بأن المرأة العربية تستأنف دوراً قديما، يوم كانت شاعرة ومحاربة وملكة، لكن القطيعة التي شملت كل شيء في حياتنا أنتجها تخلف مدجج بالجهل، فالانتفاضة ايضا أنثى!!

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :