facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ربيع الذئب .. خريف الخروف


خيري منصور
19-10-2015 03:25 AM

في رواية خريف الباتريارك لماركيز، يتساءل الراوي وهو يتجول بين أعمدة الرُّخام ويشم روائح عطرية ويرشح البياض من قفازات الخدم.. اين تعشش الغربان اذن؟

وفي النهاية يرحل الباتريارك وتتحول الأروقة الى اطلال، وتفوح رائحة الجيف من الحيوانات المدللة التي كانت تعيش في ربيع الحدائق، وكلما سمعت أو قرأت كلمة الربيع وهي تقترن بهذا الخراب تقفز الى سطح ذاكرتي على الفور تلك الحكاية أو الحوارية بين الذئب والخروف والتي دَفع صاحبها الثمن بأنه شوي على سفود فوق نار ذات لهب فالذئب عندما رأى خروفا في الربيع قال له انه أخرج لسانه له في الربيع الماضي، عندئذ قال الخروف أن عمره أقل من عام، فقال الذئب اذن هو أخوك الاكبر لأنه يشبهك ثم قرر الخروف أن ينهي الحوار وقال للذئب أن تريد أن تأكلني لكن أرجوك أن لا تحملني ذنوبا لم اقترفها!

وتأويل الحكايات من هذا الطراز متروك للخيال البشري لكن ما يعنينا في هذا السّياق هو أن ربيع الذئب ليس ربيع الخروف بل هو خريفه، لأنه وهو يبرطع لا يعي بأن هناك من ينتظره كي يسمن وبالتالي يأكله ويمتص نخاعه، ربيع السياسة سواء كان في أوروبا القرن التاسع عشر أو في براغ عام 1956 أو في العالم العربي عام 2011 فيه ذئاب وخراف، وآكل ومأكول وغالبا ما تدفع الخراف الثمن لأنها لا تملك القدرة للدفاع عن نفسها ومنذ دجّنها الانسان كالدجاج اصبحت بلا حول ولا قوة!

وهناك مقولة للشاعر الفرنسي بول فاليري تختصر الحكاية كلها، قال إن الأسد أو النّمر هو في حقيقته قطيع خراف مَهْضومة ، وما أسماء الاسود والنمور والفهود الا مجرد اسماء مستعارة لقطيع الخراف بعد أن تأكله تلك الحيوانات وتهضمه وتتمثله فيصبح عافيتها وقوتها!

ومن قالوا ان مصائب قوم عند قوم فوائد، ادركوا قبلنا وبالخبرة الطويلة أن هناك آكلاً ومأكولاً وقاتلاً ومقتولاً منذ هابيل وقابيل حتى ربيع الذئاب وخريف الخراف !

لقد فقدت الكلمات معانيها واختلطت دلالاتها من فرط الكذب والمراوغة لهذا نعود الى كليلة ودمنة لعل الحيوانات أصدق من البَشَر!

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :