facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





عبقرية "الطفر"!


احمد حسن الزعبي
20-10-2015 04:23 AM

هذه المعلومة قد تكون صادمة أو مفيدة - حسب المتلقي - للفنانات وعارضات الأزياء اللاتي يستهلكن ملابس بمبالغ طائلة يوازي ما ينفق على مراكز الأبحاث في العالم...إحدى الفنانات صرحت قبل شهور عن عدد قطع الألماس والأوزان الموجودة في فستانها الذي ظهرت فيه لمرة واحدة ، وأخرى كل فستان تشتريه يوازي موازنة دولة افريقية نائية والمصيبة الكبرى ، أنهن لا يرتدين أغلى الثياب إلا أثناء الحديث عن الفقر ومخيمات اللجوء و الطفولة البائسة ....على أية حال هذه المعلومة قد تكون صادمة لمن يتباهين بأن الفستان ملبوس لمرة واحدة في سهرة واحدة ومناسبة واحدة ، ومن المعيب تكرار «الطلّة» بنفس الملابس في مناسبة أخرى سيما وأن كاميرات التصوير لها ذاكرة مقارنة، ولا وقت للفضائح والردّ على الشامتين...هل تعلمن يا رعاكن الله...أن عباقرة العصر لا يغيرّون ملابسهم البتة في كل المناسبات ...فمثلاً آينشتاين ظهر «بكبّاشه» في عدة صور وهو يرتدي نفس البدلة الرمادية ..كما ان مؤسس شركة أبل «ستيف جوبز» لا يطل على الإعلام الا وهو يرتدي البلوزة السوداء العالية وينطلون الجينز ..مؤسس الفيس بوك «مارك زوكربيرغ» أيضا عادة ما يجري مقابلاته او ينشر صورته وهو يرتدي «تي شيرت» رمادي وبنطلون جينز...وغيرهم الكثير لا مجال لحصرهم هنا..

ما السر وراء ارتداء العباقرة لنفس اللباس؟؟ اجتهد احد علماء الأعصاب ويدعى «دانيل ليفتين «بأن العباقرة لا وقت لديهم لإشغال أدمغتهم بقرارات غير مهمة مثل ماذا ألبس وكيف اظهر؟ لديهم مواضيع أكثر أهمية تأخذ حيز التفكير ، ولا يريدون ان يضيعوا طاقتهم في غير المفيد للناس والعالم...باختصار العباقرة يشغلون عقولهم بانجازاتهم، وهواة الاستعراض الفارغ يشغلون عقولهم بأبدانهم....

ختاماً ،ولكي لا يساء فهم عالم الأعصاب «دانيل ليفتين»..هو قال كل عبقري لا يبدل ملابسه ..وليس كل من لا يبدل ملابسه عبقري..ولو صحت النظرية الأخيرة لكان كل أبناء وطني «عباقرة»...بسبب الطفر طبعاً !..

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :