facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الاسلام والمسيحية في نور الامم


الاب محمد جورج شرايحه
02-11-2015 01:15 PM

يعتبر البابا يوحنا الثالث والعشرون بابا الاصلاح والتغيير الاول في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية ( 28 أكتوبر 1958 و3 يونيو 1963 ) اذ اطلق شرارة التغير من خلال اعلانه عن اقامة المجمع الفاتيكاني الثاني والذي ضم اكثر من 3400 شخصية دينية كاثوليكية ومن عدة طوائف واديان واليوم نحتفل بمرور 50 عاماً على تلك الاحداث وصدور وثيقة نور الامم التي اعترفت النقطة 16 منها بالديانة الاسلامية على أنها من أهم الديانات السماوية غير المسيحية، خاصةً وان القاسم المشترك للإسلام مع المسيحية هو صورة ابراهيم.

وتؤكد هذه الحجة على كل ما هو 'صحيح وجيد' في هذا الدين، ما يشكل دون أدنى شك نقطة انطلاق من اجل الحوار بين المؤمنين.

وان تصميم الخلاص إنما يشمل الذين يعترفون بالخالق، ومن بينهم أولاً المسلمون الذين يقرون أن لهم إيمان ابراهيم، ويعبدون معنا الاله الواحد الرحيم، الذي سيدين البشر في اليوم الأخير وكل ما يوجد عندهم من خير وحق، إنما تعتبره الكنيسة استعداداً انجيليا، وعطية من ذلك الذي ينير كل انسان، لكي تكون له الحياة في النهاية'.

الدستور العقائدي في الكنيسة 'نور الأمم' النقطة 16 انما ما يجمع الديانتين الاسلامية والمسيحية اكثر من ما يفرقهما ولكن للاسف فأن التطرف الديني انما يحاول دائما التركيز على الفوارق لاجل الفرقة وبحسب اجندة الكراهية والتمييز العنصري ونحن معشر الشباب رواد الاصلاح والتغيير في كلتا الديانتين انما يجب ان نكثف محبتنا لبعضنا البعض من خلال كل المبادرات ذات النوايا الحسنة للعمل والتعاون معا من اجل نصرة قضايا الامة العربية ولاجل نشر روح السلام في اوطاننا ولاجل رسالتنا في تهذيب اخلاقيات العمل السياسي من منابرنا الدينية من خلال نشر قيم المحبة والتسامح و نبذ العنف والتطرف..

تعالوا معا لنكون اخوة في الحقيقة وعلى ارض الواقع.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :