facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كيف تكون يابانياً؟


احمد حسن الزعبي
12-11-2015 02:55 AM

اقتربوا .. الجو ماطر.. وفي أجواء البرد.. تحلو الحكايات: تقول الحكاية ان شاباً يابانياً يدعى تاكيو اوساهيرا ذهب الى جامعة هامبروغ الألمانية هو ومجموعة من الطلبة اليابانيين بغية الدراسة، كان حلمه ان يصنّع محرّكاً ميكانيكاً يكتب عليه صنع في اليابان، فدخل الى كلية الهندسة الميكانيكية عن رغبة وحب شديدين، وبذل قصارى جهده في الدراسة والمتابعة والتحليل، كان مدرسوه يقولون له ان نجاحك الحقيقي أن تحصل على شهادة الدكتوراة في الهندسة، لكنه كان يؤمن ان نجاحه الحقيقي ان ينجح في تصنيع محرك بعقل ويد ومواد يابانية..

ذات يوم حضر معرضاَ لبيع المحركات الايطالية، فاشترى محرّكاً صغيراً بكل ما يملك من نقود، وأخذه إلى غرفته المتواضعة وهناك بدأ بفك المحرك وتسجيل مكان كل قطعها ورسمها.. وبعد ان انهى فكّ المحرّك بالكامل أعاد تجميعه، عملية تجميع المحرك أخذت منه ثلاثة أيام متواصلة كان يأكل وجبة واحدة يومياً ولا ينام أكثر من ثلاث ساعات وفي اليوم الثالث استطاع تجميع قطع المحرك وإعادة تشغيله فاشتغل كما كان عليه ففرح فرحة عظيمة لقد قطع نصف الطريق.. اتصل بأستاذه ليبشّره فردّ عليه الأستاذ ببرود أنك لم تفعل شيئاً..النجاح الحقيقي ان تصلح محرّكا معطوبا، وبالفعل أعطاه في اليوم التالي محركاً لا يعمل.. فاشتغل عليه عدة ايام فكّ أجزاءه من جديد وبحث عن القطعة المعطّلة ثم أخذها وذهب بها الى معامل الصهر والسكب قام بتصنيع قطعة مشابهة وبعد عشرة ايام من التركيب والجهد اشتغل المحرّك المعطّل وعاد صوته الحقيقي ليدور من جديد.. سعد جداً لنجاحه واعتقد انه قطع ثلثي الطريق.

بعد عودته الى اليابان تلقى رسالة تقدير من إمبراطور اليابان وقد طالب الأخير مقابلته، الاّ ان تاكيو اعتذر قائلا لا استحق كل ذلك التقدير، أنا لم انجح بعد... فأمضى تسع سنوات أخرى غير سنوات دراسته وهو يتنقل من مصنع الى مصنع ومن فكرة الى فكرة في بلده الى ان صنع عشرة محركات بعقل ويد ومواد يابانية فحملها الى قصر الامبراطور وقال له: الان نجحت.. الآن نجح تاكيو اوساهيرا.. وبعد هذا الانجاز وبعد ان حقق الحلم بعد 18 عاماً استطاع تاكيو اوساهيرا ان ينام 10 ساعات متواصلة... ومنذ ذلك الحين والموظف والعامل الياباني واقتداء بـ'تاكيو اوساهيرا' صاروا يعملون 9 ساعات يومياً، 8 لنفسه ولأولاده وساعة اضافية لليابان...

طبعاً روى 'ابو عرب' هذه الحكاية لأولاده بعد ان استطاع ان يزوّر اجازة مرضية في ذلك اليوم ليبقى في البيت وبالتالي الحصول على ثلاثية النوم المبجّل 'خميس.. جمعة ..سبت'..

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :