facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





العطلة الصيفية .. حوار جاد على نار هادئة


10-06-2008 03:00 AM


أقفلت المدارس أبوابها.. وانطلق الصغار بعد آخر يوم من الامتحانات إلى الأزقة والشوارع كأنهم عصافير فرت من أقفاصها.. شعور بالحرية والرغبة الجامحة بقضاء الوقت كله في اللهو واللعب.. ولكن ليس كل الأطفال بإمكانهم أن يلعبوا طوال الوقت.. وليس جميعهم انتظروا العطلة الصيفية ليطلقوا أجنحتهم في \'سماوات\' الأزقة وساحات كرة القدم.. فهناك من كانت حياته كلها\' عطلة صيفية\'!!
بعد آخر يوم من الامتحانات بدا الوقت كله ملكا للأطفال، واستعد أرباب الأسر لفتح أبواب منازلهم للتخلص من ضجيج الصغار، فأسهل ما يقوله رب الأسر أو الأم أحيانا لأطفالهما\' اذهبوا والعبوا في الشارع\' هذا إذا كان الأطفال يحتفظون ببعض الوقت لقضائه بين جدران المنزل.
أما إذا كان الصغار من عشاق الأزقة ... فقلما تجد من أرباب الأسر من يقول لأطفاله\' ادخلوا إلى البيت\' أو يضع لهم برنامجا معينا للخروج منه والدخول إليه والأماكن المحظورة وتلك المباحة..والذي يهمنا مع قدوم هذه العطلة أن نتذكر دورنا كآباء ومربين في هذه المرحلة الهامة من حياة كل إنسان ,‏ علماً أن الفراغ الناتج في هذه المرحلة يشكل خطراً إذا لم يوظف بهوايات نافعة ورياضيات مفيدة , فدورنا لا يتوقف عند تلبية حاجات الطلاب المادية والدراسية واحتياجات اللباس فقط ,بل يعتبر هذا المفهوم خاطئاً وربما يؤدي إلى عقبات غاية في الصعوبة في المستقبل
كثير من الأطفال ينتظرون الصيف لينعموا بالراحة والمرح، فليس لهم برنامج منظم لتطوير بعض مواهبهم أو تنمية بعض ملكاتهم، فالعطلة كل العطلة للتنزه، ولا شيء غير ذلك.
أثبتت الدراسات الاجتماعية أن الفراغ وعدم الاستثمار النافع للوقت من أبرز أسباب الانحراف، فبعض الآباء يغفلون عن أبنائهم في العطلة فلا يعيرونهم أي اهتمام فيخرج الطفل برفقة أصدقاء سوء يسعون للزج به في عالم المجهول.
إننا ببساطة نستطيع أن نحول العطلة الصيفية إلى مركز لتنمية الهوايات وجعلها تنصب في طريق دارسة أبنائنا إذا أحسنا التصرف بحكمة, وتعليم أبناءنا كيفية الاستفادة من العطلة الصيفية وإلا فالشوارع المزدحمة بالأطفال والمراهقين ستظل عامرة بهم إذا لم يجدوا من يسدد خطاهم ويوجههم إلى الطريق الصحيح .‏
Zubi1965@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :