facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الشتيمة بدولار


احمد حسن الزعبي
26-11-2015 02:43 AM

إعادة التدوير لا تعني فقط أن يتم جمع الحديد والبلاستيك المستعمل واعادة بيعه ليتم صهره وانتاجه من جديد، وانما اعادة استخدام الشيء في مكان آخر مع بعض التحسين.. مثلاً لدي هواية جمع «التنك» بمختلف الأحجام والألوان واستخدامها كقوارات للورد ونبات الزينة ووضعها على مداخل الدرج ، وكانت لدي هواية قديمة زمن الطفولة وهي البحث عن الأحذية الرياضية المستعملة لـ»قص» لسان الحذاء المستعمل واستخدامه في صنع «شنكل مطاط « لصيد العصافير...والبحث عن أي طشت مكسور لاستخدامه في التزلق من فوق التلة القريبة من بيتنا على طريقة الاخ الفاضل «طمطم»..وغيرها الكثير..

**

«سوزان كارلاند» باحثة استرالية مسلمة زوجة لمذيع برامج حوارية في التلفزيون الأسترالي يدعى «وليد علي» هي الأخرى قررت استخدام اعادة التدوير ، لكن هذه المرة اعادة تدوير الكراهية الى خير ومحبة ...»سوزان» قررت اعادة تدوير الاساءة التي تتلقاها على صفحتها على تويتر وفيس بوك من خلال تبرعها بدولار استرالي واحد عن كل شتيمة تصلها لصالح الجميعات الخيرية، جاءتها هذه الفكرة بعد ان اكتشفت انها تتلقى رسائل وتغريدات من حسابات مجهولة تهاجمها على طريقة لبساها واعتناقها الاسلام متهمين اياها بأنها تحب القمع والقتل والحرب والتمييز.. فبدلاً ان تدخل في نقاش لا ينتهي وبدلاَ من ان ترد الاتهام باتهام والشتيمة بشتيمة حيث لن يستفيد أحد..صارت تعد الشتائم التي تصلها على «الانبوكس» وتحولها الى دولارات لصالح أشخاص محتاجين..

كم جميل وراقي هذا التصرّف، لكنني لا استطيع تقليده فلو عرف البعض نيتي في التبرّع لأسرفوا في الشتيمة، لا حبّاً في عمل الخير الذاهب للجمعية وانما لمضاعفة خسارتي المالية بالاضافة للشتيمة .. وانتم أعرف مني بالقلوب الرحيمة في بلدي...

لكن لدي فكرة قريبة من فكرة السيدة سوزان..هو بدل ان نغرق «اسرائيل» بالشتائم على «تويتر» و«فيسبوك» و«التلغرام».. في حين الشعب الفلسطيني مرابط ويقاوم هناك .. نستطيع ان نقدّم تخفيضات موسمية، ففي زمن الانتفاضات عزيزي المعلق تستطيع ان تتبرع بعد كل عشر «تغريدات» تأييد للمقاومة بدولار مقابلها، وفي حالة الهدوء النسبي في الأرض المحتلة كل «بوست» تأييد بدولار.. فكلام التأييد او الإدانة لن يغير ما يجري على الأرض...

حاول أن تقتصد في الكلام وان تسرف في الفعل...

الرأي




  • 1 حسن العمري 26-11-2015 | 09:16 AM

    الله يسعد صباحك استاذ احمد وتسلم ايدك ع المقال لأنه اصبح الناس في ميدان للمزايدات الوطنية والقومية واللي اله دخل والي ما اله دخل صار يندد ويشجب ويستنكر

  • 2 مراقب عام 26-11-2015 | 10:15 AM

    لا تنسى استاذا احمد بأن فكرة السيدة الاسترالية مسروقة من عندنا حيث استخدمها الفاسدون قاهروا الشعب بزيادة السرقة والفساد مقابل كل من ينطق بكلمة قساد سواء لفضيا او من خلال التغريدات، فبراءة الاختراع يعود فضلها لجهابذة الفساد والنهب من الاردنيين.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :