facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سليمان الموسى – قلم العرب


د. ايفون محمد عودة ابوتايه
11-06-2008 03:00 AM

تُقيم الأمم بتاريخها واذا لم يُحفظ هذا التاريخ بالكتابة والتحليل فانه ينسى. ويصبح التاريخ في هذه الحالة قصص شعبية ومروية لا تاريخ. والاهم في ضياع التاريخ هو أن الدروس المستفادة من التحليل للتاريخ تضيع وتعود الأمم لتكرر الأخطاء. ومن حسنة الله فينا ان جعل بيننا رجل مثل سليمان الموسى فدرس تاريخ أبناء أمته وحلله وذكر أسماء أبطالهم ومن حرروا عروبتهم. فعمل سليمان الموسى واتخذ المنهج العلمي بدراسة التاريخ ودراسة القومية العربية. فكان الرجل الذي سطر تاريخ الوطن في وقت انعدمت فيه الكلمة. ولعلها حكمة ربانية حباه الله بالقدرة الفكرية والعلمية ليعيش في حقبة من الزمن تواجد فيها رجال عاصروا ثورة العرب الكبرى. الثورة التي حررت الأمة العربية وأشعلت مشعل أنار لهذه الأمة طريقا إلى القرن العشرين بعد ظلام امتد قرون.
سليمان الموسى هو بحق قلم العرب فما لم يُكتب عن ألحقبه التاريخية الأهم في حياة العرب في التاريخ المعاصر كتبه سليمان الموسى. وقد كتبه الرجل برغم الصعاب العديدة والمشاق أولها متاعب البحث العلمي الجاد وأخيرها وليس أخرها متاعب الكتابة بصدق وأمانه. فقد كان سليمان الموسى لسان حال أبطال رووا تراب الوطن من دمائهم ولم يكن لهم قلم يكتبوا به. فكان سليمان الموسى قلمهم الذي سطر ملاحم قتالهم وبطولاتهم وكان شاهد تاريخ و حافظ له. وبطولة القلم أحيانا أقوى من السلاح.

يكفيك فخرا- يا سليمان- ان العديد من الأردنيين والأردنيات تربوا وعشقوا هذا الوطن من خلال الحروف التي سطرتها على صفحات كتبك. وان الأردن عرفت تاريخ أبنائها من كلماتك. وان رحم الأردن الذي أنجب الشريقي ، الشرايري، وابوتايه قادر على أن ينجب سليمان الموسى وغيرة. وان الأردنيين من مختلف أصولهم ومنابتهم يعلوا ويكبروا بهمه رضعوها من صدور أمهاتهم.

كل ما يقال عن سليمان الموسى قليل في حق الرجل ولكني اذكر ما كان يقوله ابي رحمة الله \' من الرجال أحياء وهم أموات ومن الرجال أموات وهم أحياء\' ولا أخال إلا أن سليمان الموسى الذي ارتبط تاريخ \'الثورة العربية\' باسمة إلا انه حيّ في قلب كل قومي عربي وكل أردني وأردنية. ولقلم العرب الرحمة ولكلماته طول البقاء والاستمرار.


الجفر – الاردن
abutaieh@gmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :