facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سيدي .. نحن بحاجة لحكومة لها قرون استشعار عن بعد وليست نائمة


القاضي الدكتور جمال التميمي
26-11-2015 03:52 PM

حار جلالة الملك في الوضع القائم خاصة عندما يرى احتقانا شعبيا على حكومات متعاقبة فالشعب الاردني ليس شعبا متذمرا وهذه حقيقة بل أكثر الشعوب تحملا واكثرها عطاء لكنه يعطي بقدر مايملك في ظل ارتفاع الاسعار وجشع التجار، وكلهم يحلب جيب المواطن يوما بعد يوم فقد غابت أسس الادارة وأسس الرقابة وأصبح كثير منها مجرد ديكورات فقد اشتقنا لتلك الادارة التي تركن لمبادئ راسخة في العمل والتي تستطيع ان ترتب امر الشتاء في فصل الصيف.

نعم سيدي..

أكثر من تسلم زمام الأمور رجال همهم كروشهم وقصورهم وستائر نوافذهم وسياراتهم ذات الدفع الرباعي والتصييف في أوروبا وشواء الأسماك على فوهات البراكين في قلب جزيرة لانزروت البركانية ذات الطبيعة الخلابة, وأصبح كثير منهم يزور الاردن للسياحة وكثير منهم اعتقد أن وظيفته اكتشاف العالم لكنه بالمقابل لم يكتشف قرى نائية أتعبها الفقر فهل زار كثير منهم قرية فلحا وهل يعرفون الشقيق وبرزا وهل زار بعضهم قرى الجنوب وهل صيّف بعضهم واستحم في مياه الهيدان أو عفرا وهل لسعته لدغات حشرات البربيطة. اسئلة كثيرة يطرحها شعب واع يدرك حجم التحديات والأخطار ولسان حاله يقول : من أجل الاردن نحتمل لكنه يتمنى أن يتقسم العبء على الجميع.

سيدي..

نحن بحاجة لتغيير أدوات البحث عن المسؤول النظيف الشريف وليس تغيير الوجوه فالذي يفشل سيدي في منصب يقفز لنا من نافذة منصب آخر حتى انه يجاهر بمعصيته .. ويبيعنا وطنية وانتماء في الصباح , والشعب يعرف لكنه يعض على الجرح من أجل الأردن ومن أجل قيادته الهاشمية التي بادلته وفاء بوفاء والشعب الاردني وفيّ وأنا هنا لا اتحدث كمدافع أو ناطق باسمهم لكن الوضع ينطق والكل ينطق ونجامل ونحتمل من أجل الوطن فهذه الحقيقة ونقولها بصدق وصراحة لان مريض القلب فقط من تجرحه الحقيقة.

سيدي...

لقد آن الآوان لأن نغير أدوات الإختيار ففيها المشكلة وقد أصابها الصدأ وما عادت تستطيع الإختيار فالثقة بكم مطلقة والثقة بكم تُلقي على اكتافكم مسؤوليات جسام أعانكم الله والشعب متشوف ناظر متطلع لكم فالفقر يشد على البطون والخواصر.

فحتى في المريخ هناك واسطات ومحسوبيات ومناطقية وشللية وإدارة من خلف المكاتب وتنفيعات وقصص إدارية بائسة نحن نرغب بأن ننتج مسؤولاً من الأرض الأردنية يعي حجم التحديات والأخطار ويعي البعد الإقليمي والفقر والبطالة وتدني الرواتب وتشكل طبقة اجتماعية أُرستقراطية مقابل طبقة سحقها الفقر تلهث لدفع فاتورة كهرباء او إجار منزل. نحن بحاجة لوصفي ولإمثال وصفي وأنتم سيدي تحتاجون بطانة صالحة صادقة توصل لكم الصورة كما هي بخدوشها وبؤسها وتذمرها فالصادق من يصدقكم النصيحة.

نعم سيدي..

القلب على الوطن والكل يفدي الوطن والكل يقدر ما تمر به المنطقة من أزمات ويقدر الدور الأردني في فتح أحضانه لإخوته العرب الذين هربوا من جور البراميل الطائشة ومن بطش الإرهاب لكنها فرصة في أن نرتب البيت الداخلي الذي يعاني من الترهل فالترهل الإداري بلغ منتهاه وشباب الوطن حائر عندما يرى الوظيفة العامة مغلقة والدول المجاورة مغلقة والقطاع الخاص مسيطر عليه من العمالة الوافدة لأسباب عدة وللأسف نحن من يدفع ثمن رعونة الحكام واستبدادهم فما زلنا ندفع أثمان مصائب الاخرين ومجرمي الحرب.فلنترك امر الحدود لفرساننا من قواتنا المسلحة ولنتنبه لترتيب البيت الداخلي ونشدّه من ترهله.

نعم سيدي..

نحن بحاجة أكثر من أي وقت مضى لحكومة لها قرون استشعار عن بعد وليست لحكومة نائمة تستجيب للفعل بردة فعل فقط واحيانا يفوتها ذلك ولهذا نلتمس منكم سيدي الخروج الى خارج المربع في الاختيار فالكفاءات موجودة واليد النظيفة مازالت بحمد الله موجودة والوطن بخير طالما أن من يحرث الأرض عجولها وطالما أن من يتسلم زمام الأمر أهله فحتى منع اطلاق العيارات النارية احتاج لارادة ملكية وهذا دليل صارخ على ما أسلفت.

أعانكم الله سيدي وسدد على طريق الخير خطاكم.

Jamal.tamimi@yahoo.com *




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :