facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





صباح الخير يا وصفي


محمد عبدالكريم الزيود
26-11-2015 08:53 PM

صباحنا منذ إن غادرتنا قبل إربعة وأربعين دهرا
مليءٌ بالألم وقهر الرجال ، وما زالت صباحات تشرين وغيمه الداكن بالحزن والحداد يسأل عن سيد فتيان الأردن : ' علامك غبت والدنيا تشارين ' .
غادرتنا أبا مصطفى جسدا أرادوا وأد مشروعك الوطني وحلمك القومي بتحرر فلسطين ، كيف وأنت العدو اللدود للصهيونية منذ كنت تقاتل في جيش الإنقاذ .. ولكن لم يدروا ولعلهم عضّوا أصابعهم ندما وحسرة بأنك لم تمت وتولد كل يوم وكل صباح وكلما مر الأردنيون من قباب الجامعة الأردنية أو ركضوا في ميادين المدينة الرياضية وكلما فتحوا جريدة 'الرأي ' طالعوا روح وصفي ..
فما زال وجهك كما هو يستذكروه الآباء وأنت تلبس الفوتيك والغليون في فمك وتجالس حابس باشا المجالي وتقول للعسكر في الأيام الشداد : 'بدها شوية صبر' ... !
صباح الخير وصفي
تفتقدك عمان ورغم شوارعها الكثيرة وقد داهمتها غابات الإسمنت وقرضت ما تبقى من مروجها ومن روحها ومن هويتها .. موارس عمان التي كانت تزرع قمحا وفقوسا وباميا ومحبة وقد أخبرت عدنان ابوعودة أنك ستصدر قرارا عند عودتك من مصر لمنع البناء في غربها لأن الزرع هناك ينمو على الندى .. ابشرك اصبحت عمارات للإيجار وتباع الأرض بالسينتمتر والأردنيون باعوا ما تبقى من 'الوطاة' ليدرسوا أبنائهم أو يسدوا فقرهم ويا ليت الأبناء فلحوا وحافظوا على موارس وبيادر الآباء، وإنما رجعوا يتسوّلون بيوتا للإيجار في مجتمع لا يعرف الجار الجار .
صباح الخير يا وصفي
صباح الشهداء الذين إلتحقت بهم وقد حذرك أبوك عرار قبل سنوات وهو يخاطبك :
'عداك الذام يا وصفي
ودرب الحر يا وصفي
كدربك غير مأمونة ...'
وتصعد الطائرة نحو القاهرة وتعرف أنهم يكيدون لك وتصرّ على الذهاب مخافة أن يقال وصفي تراجع لتدافع عن وجهة نظر الدولة الأردنية أمام العرب وتقول :
'ما دام هالسراج في زيت لازم يضل ضاوي '..!!
وخلص الزيت وظل وجهك مضيئا كسنابل حوران وشمس الحصادين ، وظل الوطن في وجهك رؤى ورؤيا وظل دمك عربون محبة وولاء للوطن وللقيادة فما قتلوك ولكن صنعوا لك مجدا لن ينالوا من كعب حذائك .. وخسؤوا كما قلت : ' تخسا يا كوبان منت وليف إلي ولفي شاري الموت ولابس عسكري '.
السلام عليك يا وصفي وعلى روحك الأردنية وأنت ترقد بين سنديان 'الكمالية'، وما يزيدنا إستشهادك إلا مضاء وعزيمة برؤيتك وحلمك الوطني الكبير وأن الأردنيين سيبقون
مشاريع شهادة منذ الحارث بن عمير وجعفر الطيار ومرورا بعبدالله الأول وهزاع المجالي وفراس العجلوني وليس إنتهاء بمعاذ الكساسبة .




  • 1 a.hmad 26-11-2015 | 09:02 PM

    المواطن اﻻردني دم واحد وسيبقى الى اﻻبد رمز اﻻخﻻص والعطاء ورايته هاشميه الى اﻻبد

  • 2 علي سالم الزيود 27-11-2015 | 02:34 PM

    رحم الله الشهيد البطل
    والرمز الاردني الذي ندر ان يتكرر
    كم نحن بحاجة لاستنساخ فكر واخلاص ونزاهة هذا العملاق
    بينما الغير يتفنن في اهدار المال العام ويبدع في ايذاء الفقراء بالضرائب تارة وبالغلاء ورفع الاسعار تارة اخرى.
    نم قرير العين فيكفيك كلما ذكر الوفاء كنت رمزة
    وكلما ذكرت النزاهة كنت خير من يمثلها
    وكلما ذكر الرجال كنت قامة باسقة ومنارة للاجيال
    دعوة لكل مسؤل ان يتقي الله ويضع هم الوطن و وجع المواطن نصب عينية، والا فسيظل الناس .... لم تحاول ان تقتفي اثر الشهيد وصفي ).
    شكرا" دكتور الزيود


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :