facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حتى لا تذهب دماء الشهداء مجانا


اسامة الرنتيسي
28-11-2015 09:36 PM

ما هو المطلوب من الفلسطينيين ان يفعلوه اكثر من ذلك، لقد مضى شهران من عمر الهبة الشعبية في القدس وبعض المدن الفلسطينية، استشهد فيها حتى الآن ما يقارب المئة شهيد، معظمهم اقل من 18 عاما، و 12 ألف جريح ومصاب وأكثر من 1500 أسير ومعتقل في سجون الاحتلال.
شهران ولم تتقدم السلطة الفلسطينية بفعل مساند لهذه الهبة، ولا يزال التنسيق الامني مع الاحتلال قائما، والتهديد بالذهاب الى المحاكم الدولية لا يتقدم خطوة.
وحال الفصائل الفلسطينية ليس افضل بكثير، فالمسانده خجولة، ولا تتجرأ على الاعلان رسميا عن المشاركة في الهبة، ومعظمها ينتظر موقف السلطة حتى لا تخسر امتيازات هزيلة.
منذ سنوات والفلسطينيون يدفنون رؤوسهم في الرمال، ويتواطؤون مع الخراب، واصبح الحديث عن الدولة المستقلة كذبة، والقدس تختفي معالمها العربية، ويزحف الاستيطان على الارض ليحاصر بقايا المدن والقرى.
محمود عباس يقاتل على جبهات شخصية، فحينا مع القيادي المفصول من فتح محمد دحلان، واخيرا مع ياسر عبدربه، ويطرده من منصبه كأمين سر للجنة التنفيذية، واخر ما يفكر به عباس توريث ابنه عضوية اللجنة المركزية لحركة فتح، ليتقدم خطوة نحو القيادة الفلسطينية.
وحماس تقول كفى عبثا فالمفاوضات لم تقدم شيئا للشعب الفلسطيني طوال 20 عاما، وهي مصرّة على مناكفة عباس، وتعمل على الجبهات كلها للوصول الى هدنة مع اسرائيل طويلة الامد.
المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية منقطعة تماما، المطلوب ـ بكل تواضع ـ هو دفع الأمور نحو المزيد من التأزيم. ودفع الأمور نحو حافة الانفجار، حتى لا تذهب دماء الشهداء الذين يسقطون يوميا بالمجان.
الخطوة الأولى الإعلان نهائيا عن وقف المفاوضات، والقول علنا إنها كانت مفاوضات عبثية، وأنها شكلت ستارا لمواصلة الأعمال الإسرائيلية العدوانية.
والثانية، وقف التنسيق الامني فورا مع الاحتلال الاسرائيلي، لان بقاءه في هذه الظروف لا يمكن وصفه باقل من خيانة لطموحات واحلام ولشهداء الشعب الفلسطيني.
والثالثة، وقف حركة حماس لكل خطوط الاتصالات السرية مع الاسرائيليين عبر مفاوضين المان وغيرهم.
والرابعة، تجديد حالة الاشتباك السياسي مع المشروع الصهيوني من جذوره والاعلان رسميا عن وفاة اتفاقات أوسلو، التي لا يعترف بها الكيان الصهيوني أصلًا.
وخامسا، النضال الفلسطيني في الخارج من خلال ترجمة اعلان دولة فلسطين على الارض حكومة وبرلمانا وتمثيلا خارجيا.
والخطوة السادسة، والأهم، العودة إلى الشارع الفلسطيني ومصارحته ومكاشفته بالحقائق، والخلاص من الانقسام والتشرذم والفصائلية التي تجاوزتها اوجاع الشعب الفلسطيني.
لنتفكر بهدوء اكثر، فبعد فشل المشاريع السياسية في المنطقة جميعها، وبعد تحول دول بعض الربيع العربي الى دول فاشلة، او في طريقها للفشل، وبعد توقعات الـ CIA على لسان مدير سابق بزوال دولتين عربيتين مركزيتين (سورية والعراق)، وبعد ان اصبحت عصابة داعش الرقم الصعب في المنطقة، واصبح الذبح والقتل وجز الرؤوس والحرق والغرق والتقطيع اكثر من ذبح الاضاحي صبيحة عيد الاضحى.
في ظل انتظار خرائط جديدة للمنطقة، ودول طائفية وعرقية في طريقها الى الاعلان، وفي ظل الفشل الذي يسكن عقول العالم العربي منذ اربع سنوات عجاف، وبعد ان اصبحت قضية العرب المركزية (القضية الفلسطينية) في سادس او عاشر القضايا المطروحة في سلم اولويات العرب (حكاما وشعوبا)، وغابت عن اولويات دول الاقليم والعالم الغربي، ماذا تبقى لبقايا القيادات والفصائل الفلسطينية حتى تستمر الخلافات، لا بل وتزداد اتساعا يوما بعد يوم، وتحولت الى خلافات شخصية، اكثر منها وطنية.؟! (العرب اليوم اللندنية)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :