facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إبك يا بلدي الحبيب .. بقلم : ناهض حتر


ناهض حتر
13-06-2008 03:00 AM

لقد حَمَلنا هذه الأرض على الأكتاف، فما أَنَّتْ.. لأنّ حِمْلَ الأحبابِ لطيفٌ.. فهل تظلُّ لنا بقيةٌ من أرضٍ تحملُ أكتافَنا.. أم نقولُ وداعاً لزمانِ الوطن؟

وهل يكون كلُّ هذا الوجد، وكلُّ هذا العَرَق والدّم، من أجل أن يقتنع “المستثمرون”ــ يهود الخارج ويهود الداخل ــ بأننا نصلحُ للاندحار والموت، وبأن أرضنا تصلح للشراء، وأنّ ما بنيناه بالكدّ، يصلح للسرقة العلنيّة،وأن ما حفرناه بالأظافر في مناجم الفوسفات والإسمنت وملاّحات البوتاس، يصلح للتداول في خزائن شيلوخ؟

نحن،

نحن “المغرضون”! المحزونون! لا نسأل المغفرة.. ولا نطلب فرحاً مستحيلاً حين يبكي البشر والحجر والشجر؛ ولكننا، حسب، نسأل (عراراً): لماذا علّمتنا أن الأردنّ أحلى وأغلى من الجنّة؟
ألكي ننتهي إلى النار؟
حسناً إذاً،
البلادُ مفتوحةٌ مُباحَة! فاهتبلوا الفرصةَ أيها السادة !
خذوا كلّ شيء: الأرض وما فيها وما عليها! انفجار الصبا والماء والرمّان في وادي السير! والغصون والعصافير والذكريات وكُتُب غالب هلسا، ودفاتر الأشعار النبطية، وأغاني عبده موسى؛ وخذوا الريحان من شبابيك السلط، بل خذوا الشبابيك.. والسلط.. و«مصرعَ النَفْس الأبيّة!».
حسناً إذاً،
لا تتورّعوا عن شيء! لا تتركوا لنا شيئاً غير الدموع..
فمن حقّنا أن نبكي!
من حقّنا أن نودّع حلمنا الوطني بالنحيب!
من حقنا أن نقبِّل قَدَميّ الأرض، قبل أن ضياعها الأخير!
من حقنا أن نغازلَ عنبَ السلط.. قبل أن يسمّمه أصحاب القصور المبنية بالدولار
من حقنا أن نحبّ هذا الأردنّ الحلو قليلاً.. قبل أن يرتقي دَرَج المقصلة!
من حقنا ـ ونحن نخسرُ بلداً ـ أن نقول:
إننا نخسر بلداً!
وتذكروا:
إنه بَلَدٌ هذا الذي نخسره، لا لعبة شطرنج!
إنه بَلَدٌ هذا الذي يُغْتَصَب ويُنْهَب.. وليس دكانَ خردوات!
إنه بَلَدٌ هذا الذي يفقد سيادته وكبرياءه وأرضه وماءه ومؤسساته... وليس فندقاً مشبوهاً على الطريق السياحي!
انه بَلَدٌ.. بَلَدٌ بكامله يرحل الآن..
ومن حقنا أن نبكي بلداً بكامِلِه!

نحن،

نحن “المغرضون”، أبناء الحراثين المقاتلين، نعرف أننا أبناء حرّاثين.. وأن هذه الأرض التي خرجنا من صلبها، واستشهدنا في حبها.. هي “وعدٌ “ كوزموبوليتي! ونعرف أننا زائدون عن الحاجة! وأن المزاد مفتوحٌ على مصراعيه! شراءً وبيعاً ونهباً! ونهباً وبيعاً وشراءً! ونعرف أننا خارج اللعبة الجديدة؛ وأن زمن البناء انتهى، وجاء زمان “ أعمال الخير”:
عنزاً شامية، رجاءً،
صّرةَ ملابس مستعملة،
سرديناً،
ـ ولو كان بلا صلاحيّة ـ
بقيَّةَ أحمر شفاه للمدام
وصندلَ ــ ولو ممزقاً ــ للصغير!

لسنا ــ معاذ الله ــ شحاذين! بل “شيوخاً “ مسجلين على قوائم الجمعيات الخيريّة!

كلاّ!

شكراً! لا نريد العنز الشامية، ولا نظرةَ الحنان، ولا لمسة التعاطف من النساء البورجوازيات اللواتي يعملن “الخير”، لأن أزواجهنَّ يعملون الشر!
كلا! لا نريد سرديناً ولا صندلَ ــ ولو جديداً ــ
فقط، نريد أن نبكي بلداً نخسره!
فقط، نريد.. أن.. نبكي.. بلداً.. نخسره!
والأردن! يليقُ به البكاء!
أليس هذا موئل الشمس؟!
أليس هذا موئل الأنباط، صنّاع الحضارة والبُناة المقاتلين؟!
أليس هذا موئل الذين أنطقوا بلاد الشام، العربيةَ الفصحى؟!
أليس هذا موئل الغساسنة، كابراً عن كابر!؟
أليس هذا موئل العشائر التي حملت سيوفَها وخيولَها، بني أمية إلى آخر الأرض.. فإنْ ضاقت بهم، “ألحقوا الدنيا ببستان هشام؟!”.
أليس هذا الأردن الذي تصدّى ــ بدماء صايل الشهوان ورفاقه ــ للمصفحات الإنجليزية!
أليس هذا هو الأردنّ الذي على مهاده قاتل الفلاحون جيلاً وراء جيل، من أجل أن ينتصر القمح على الصحراء؟
أليس هذا هو الأردنّ الذي أحببناه حلماً بالغد الآتي.. بإرادة النصر والبناء!!
أليس هذا هو الأردنّ الذي في حجم بعض الورد ــ كما تغني فيروز ــ والقادرُ على الإيذاء ــ كما كان يقول أبومصطفى!؟
ألا يستحقُّ هذا الحبيب، البكاءَ بصوت عال!
وهل هناك قوةٌ يمكنها أن تمنع مفجوعاً من العويل؟!

استدراك
ــ تجري في الأردن ــ الآن ــ عمليّة نهب تاريخيّة، تتيح لـ”المستثمرين” الأجانب والكمبرادور المحلي، الاستيلاء على مجمل الأراضي والعقارات والثروات والمناجم والمؤسسات الوطنية.
ــ وتجري في الأردن ــ الآن ــ عملية تفكيك بنى الدولة، وتحطيم دورها الاقتصادي ــ الاجتماعي؛ بينما يتم التخلي، نهائياً، عن كل اتجاه تنموي؛ في إطار مشروع شامل لخصخصة الوطن، و”تأميم” المجتمع، وتكميم الأفواه.
ــ وتجري في الأردن ــ الآن ــ عملية تقزيم لكل الهيئات والقيم، في إطار حملة شاملة لتحطيم المعنويات، ومقدرات الصمود الشعبي، والحصانة الوطنية!
ــ وتجري في الأردن ــ الآن ــ عملية تثبيت وتسييس التوطين القائم والقادم! وتحويل الأردن إلى كانتون متصل “وحدوياً” بكانتونات أوسلو!

ــ وتجري في الأردن ـ الآن ـ وبدون وازع من ضمير، مواصلة عملية الاستنزاف العدواني للموارد المائية، والمقدرات البيئية، والتحضير لانتصار الصحراء والتصحر ــ نهائياً ــ على القمح والياسمين!
ــ وتجري في الأردن ــ الآن ــ محاولات محمومة لإقناع الأردنيين بأن وطنهم ليس أكثر من مصادفة بائسة، وبأنهم ليسوا سادةَ بلدهم، بل بعض من بعض سكّانه، وأن أكثر ما يمكنهم أن يحلموا به أن يصطفوا بالدور لبيع ما بقي لديهم من أرض.. وكرامة!، فيلهثون زمناً، قبل أن يصل بهم الحال، إلى “العنز الشامية!”.
? ? ?

الأردنّ مستباحٌ؛
والكيانُ الأردني يخرج من الكيان؛
والأردنيون.. كتلةٌ سكانيةٌ زائدةٌ في زمان الخصخصة، ولا مكان لهم في البورصة أو في الأوكازيون!
وأرضنا تُباع، وتُسْتَنزَف وتُخَرَّب وتذوي!
وذاكرتنا تُمْحَى، وعقولنا تُهان، وقلوبنا تُكْسَر!
وأهلنا ـــ الأُباة ـــ يبيتون على الطوى والعطش والخوف والإذلال... وليسوا يملكون حتى الحقّ في البكاء!
ونحن...
“إقليميون”.. أو “مغرضون”!
فاشهدْ يا قَلَمْ
أننا لم نَنَمْ
أننا لم نقفْ بين (لا) و (نَعَم)!×
...............................
× المقطع لأمل دنقل




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :