facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هؤلاء افشلوا الرئاسة في لبنان


اسامة الرنتيسي
15-12-2015 02:35 AM

لم يكن حتى أشد المتفائلين بحل العقدة اللبنانية، يرون أن الطريق معبدًا أمام نجاح تسوية الرئاسة التي طرحها سعد الحريري بحيث يكون زعيم تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية رئيسًا للجمهورية مقابل توَلّيه هو رئاسة الحكومة، لسبب بسيط أن خطوط السياسة في لبنان تبدأ من مبنى السرايا، لكنها تنتهي في عواصم عربية وأوروبية تمد يدها كثيرًا في المعدة اللبنانية.

خمسة عوامل أفشلت تسوية الحريري، مربط فرسها خارج لبنان، ومرجعياتها مختلفة، فيما يدفع الشعب اللبناني من استقراره وأمنه فواتير لمعارك خارج حدوده.

أولًا: الحريري وفرنجية لم يمهدا الطريق للتسوية جيدًا، لا بل حرقًا المراحل، فلا فرنجية عرف كيف يسوّق التسوية لدى حلفائه، ولا الحريري ايضًا، وكانت النتيجة تفسخ صفوف كل من فريقي ٨ و١٤ آذار، حيث لا يزال يعتقد كل تيار منهما أنه محور الكون.

وثانيًا: رئيس تكتّل "التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون حليف فرنجية تمسك بترشيحه للرئاسة، ولم يسحبه لمصلحة فرنجية متوهمًا أن التطورات السورية تصب في مصلحة ترشيحه، وهو الذي كان العدو اللدود الأسبق للنظام السوري، والذي سقط في مواجهته من الجنود السوريين حوالي 3 آلاف جندي سوري، لكن ضريبة التقدم في السنّ قد فعل فعله مع السياسي المتقلّب.

ثالثًا: حزب الله اللاعب السياسي الأول في لبنان، ارتاب من ترشيح الحريري ومن خلفه الأميركيين والفرنسيين والسعوديين لفرنجية فتمسك بترشيح عون وشكك في صدق نوايا الجهات التي رشحته.

رابعًا: كما لعبت المعارضة المسيحية لترشيح فرنجية (عون ووسمير جعجع وأمين الجميل ونجله سامي الجميل) دورًا في تعطيل التسوية.

خامسًا: ارتياب الرئيس السوري بشار الأسد من التسوية على رغم العلاقة التاريخية العائلية والسياسية بين ال الأسد وال فرنجية.

لهذه العوامل طويت التسوية، وبات على لبنان انتظار أشهر ليعاود البحث في انتخاب رئيس جمهورية جديد، وفي هذه الفترة سينصرف كل من فريقي ٨ و ١٤ آذار إلى معالجة التصدع الذي أحدثته التسوية التي فشلت في صفوفهما.

ما حدث في لبنان، يكشف كيف تستمر الأخلاق بالتهاوي من رؤوس أرباب المصالح السياسية في الوطن العربي، وتجتاح أوساط المسؤولين العرب وأصحاب الحل والعقد نوبة من موت الكرامات والنواميس في مواجهة ما يحدث من قتل وتشريد وتشويه وتدمير وتفجير وإرهاب وتمزيق يبدأ من سورية والعراق، إلى أن يصل إلى اليمن والارهاب في سيناء، عدا عن القتل الذي يمارسه الاحتلال الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني.

ليس جديدًا ذلك التخاذل العربي والهوان والذل، وليس غريبًا أن تبلع الناس ألسنتها تجاه أحداث مصيرية وحوادث تغير وجه الأرض والتاريخ، فقد جربنا ذلك في العصر الحديث منذ احتلال فلسطين وإعلان قيام الكيان الصهيوني الاستيطاني فوق الأرض المقدسة، التي بارك الله حولها، في أربعينيات القرن الماضي، وأعيدت الكرّة أكثر من مرة في حرب الخليج الأولى والثانية والثالثة (....). وكان الذل والتفرق العربي سببًا في اللجوء إلى أميركا لإخراج صدام من الكويت وإسقاطه.. والأمثلة على ذلك كثيرة، فهل من المتوقع ان يكون لبنان وقياداته السياسية خارج هذه الأسراب.

العرب اليوم اللندية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :