facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ماذا فعلنا بأنفسنا لكي يكرهوننا .. ؟!


حسين الرواشدة
15-12-2015 02:44 AM

ألهذه الدرجة أصبح المسلمون منبوذين في العالم ؟ هذا السؤال ليس سؤالا استنكاريا فقط، وإنما استفهامي أيضا، كما أنه لا يتعلق فقط بالتصريحات العنصرية التي أطلقها المرشح الأمريكي عن الحزب الجمهوري ( دونالد ترامب)، وإن كانت صادمة ومستفزة، وإنما بحملة كبيرة تشهدها الدول الغربية تحديدا والعالم بشكل عام ضد المنتسبين للاسلام، تارة تحت عنوان ( الارهاب الاسلامي) وتارة أخرى تحت عناوين الاسلام الجهادي أو حتى الاسلام السياسي. لا استطيع – بالطبع- أن استثني أية أسباب قد تخطر على بال أي مسلم حول هذه ( الهجمة) ، سواء تعلقت بتاريخ العلاقة بين الاسلام والغرب، وما يزدحم به من صدامات ومواجهات، وربما احقاد وثارات، أو تعلقت بالصهيونية واسرائيل ولوبياتها المنتشرة في العالم، أو بما يسمى ( الاسلاموفوبيا) التي تم صناعتها ورعايتها من قبل دول ومراكز استخبارتية واعلامية تسعى الى تطويق الاسلام وشيطنته لمنع تمدده خارج حدوده الجغرافية المعروفة. يمكن أيضا أن أضم صوتي لكل الأصوات التي تخرج من عالمنا الاسلامي وأكرر معها : لماذا يكرهوننا ؟ ثم استرسل في إصدار مايلزم من احكام الرفض والادانة للسياسات ( الظالمة) ضد الاسلام وابنائه، ابتداء من الامبريالية الى الشوفونية الى ( القيصرية) الجديدة، بمعنى أنني أحمّل ( الآخر) مسؤولية هذه الكراهية واطالبه بالكف عنها، وربما اندفع أكثر من ذلك فأبادر ( للشماتة) منه واعتبر ان ما يتعرض له من إرهاب هو رد فعل طبيعي لما فعله من أخطاء تجاه المسلمين في الماضي وفي الحاضر أيضا. هذا كله مفهوم في سياق واحد وهو ( تعليق) المشكلة على مشجب ( الآخر)، وتحمليه مسولياتها بالكامل،والآخر هنا لا يختزل في ( ترامب) وما يمثله من ( نموذج) سيئ، وانما يجري تعميمه على ( الجميع) ،فالغرب ومعه روسيا و الصين ، بدولها وشعوبها ،( كتلة) واحدة، وعداؤها للاسلام والمسلمين واحد، ويجري على مسطرة واحدة. حتى الآن مازلنا نتعامل بهذا المنطق، اعتقادًا منا أن الاسلام كدين يمثل خطرا على هذا العالم الكافر، ولذلك فإنه يتقصد مواجهته، ومع أن هذه ( الصيغة) يجري تغليفها بعبارات أكثر لباقة، للتذكير بأن العالم يخشى الاسلام لانه يمثل بالنسبة له تهديدا حضاريا، وبالتالي فإن حربه عليه ( دينية) محضة، إلا أن معظم المسلمين يتفقون على أن مشكلة هذا العداء هناك وليست هنا ، والمسؤول الوحيد عنها : هم وليس نحن، وان عنوانها هو ( الدين) وليس اخطاء بعض المسلمين، ولا أطماع السياسيين، وبالتالي فإن الحل هو المواجهة وادامة الصراع، وليس التفاهم او الحوار. هذا المنطق – بالطبع- يحتاج إلى نقاش طويل، لكن أخطر ما فيه أنه يضع الدين عنوانا وحيدا للعداء بين المسلمين وغيرهم من دول العالم وشعوبه، ثم أنه يعمم هذا العداء على الجميع دون استثناء باعتبار العالم كتلة واحدة، تتحرك ضد الاسلام وابنائه، زد على ذلك انه يضع المسلمين في حالة استنفار دائم ضد الآخر الذي تحركه ( المؤامرة) للانقضاض على الأمة التي تتحمل مسؤولية ( هداية) العالم وتصحيح اعوجاجه، وحالة ( الاستنفار) هذه تحتاج الى ( طاقة) حضارية لا تمتلكها امتنا الآن، وبالتالي تتحول الى حالة ( مرضية) تأخذ اشكالا متعددة منها الانعزال عن العالم، أو الاكتفاء بإدانته ورفضه، أو اشهار المواجهة معه، وكل هذه الاشكال لها نتيجة واحدة وهي اننا نخسر أنفسنا ونخسر العالم أيضا. ربما يفهم البعض ما ذكرته في اطار تبرئة الآخر الذي يتعمد عدم فهمنا والاساءة الينا كمسلمين، أو في إطار ( جلد) الذات وتحميلها مسؤولية هذا العداء، أو ربما الهروب من مواجهة الظلم الذي تتعرض له أمتنا، وهذا ما لا يخطر إلى بالي أبدًا، فأنا أدرك تماما أن هنالك في العالم من يكرهنا لأننا مسلمون، كما أن فيه من لا يميز بيننا وبين غيرنا إلا حين تتصادم مصالحه معنا، وفيه ممن لا يعرفنا وليس لديه أيه أحكام مسبقة عنا، وفيه من يبادلنا الاعتراف والاحترام أيضا، بمعنى أننا في علاقاتنا مع هذا العالم كغيرنا، يحكمنا منطق المصالح، وحسابات الربح والخسارة، ومعادلات السياسة التي لا ترى ( الدين) إلا موظفًا في خدمة أهدافها فقط. ما أريد أن أقوله هو : العالم لا يكرهنا لأننا مسلمون وإنما يتعامل معنا بهذا الشكل لأننا ضعفاء، والمشكلة ليست فيه فقط وانما فينا أيضا ، كما انه اذا كان اخطأ بحقنا فنحن اخطأنا بحقه، وهنا تحت ( أخطأنا) يجب أن نضع مئة خط، لا اتحدث فقط عن المتطرفين وافعالهم التي اساءت لصورتنا في العالم، ولا عن خطاب البعض حول تحرير العالم ( بالاسلام) من جهالاته وضلالاته، سواء بالسيف أو بغيره، وإنما أيضا عن حالة ( التخلف) التي وصلنا إليها واغرت العالم بالاستهانة بنا والتقليل من شأننا، وهي لا تتعلق بما نشهده من حروب وصراعات مخجلة، وانما بما تراكم لدينا من جهل واستبداد وفساد، وما أصبحنا نمثله من أعباء على العالم نتيجة هذا التخلف. باختصار، قبل أن نسأل : لماذا يكرهنا العالم ؟ يجب أن نتملك الشجاعة لنسأل : ماذا فعلنا بأنفسنا لكي يكرهوننا، وماذا فعلنا له حتى يرد لنا التحية بمثلها، ذلك أن ما فعلناه بحق أنفسنا اسوأ بكثير مما فعله العالم ضدنا .

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :