facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أنا أمي "فيسبوكية" ..


حمزة المحيسن
23-12-2015 01:22 PM

نتائج مذهلة تلك التي خرجت بها مؤخرا إحدى الدراسات المحلية في الأردن أن 60 % من حالات الطلاق في الأردن سببها استخدام النساء المطلقات لمواقع التواصل الاجتماعي ومنها 'الفيس بوك'، صدقا هذه الدراسة اشعرتني بالحزن على الحال الذي وصلت إليه 'الام' الأردنية في هذا الزمان وينبئ بلا أدنى شك بالخطر الذي سيلحق في بنيان المجتمع الاردني ومستقبل أجياله القادم إذا ما أستمر هذا الواقع الأليم .

فالأم الأردنية كما كنا نغنيها في أغانينا هي التي كان همها ان تربي 'زلم' وكانت في يديها تهذب 'شماغنا الأحمر' ودائما توجه وتنصح ولدها 'خلي راسك عالي فوق في القمم' وبالكرامة 'شكشكتنا ' وبالكرم ' طرزتنا ' ، للأسف الشديد في هذا الزمان أنقلب حالها ذلك وأصبح همها أن تمسك 'موبايلها' وتتابع بشغف مواقع التواصل الإجتماعي ولساعات طويلة لتطرز بأصابعها اللمسات وكبس 'اللايكات' و التعليقات للصديقات المبتهجات بمناسبات الزواج واعياد الميلاد وصناعة 'الكيكات' والطبخات في الوقت الذي يكون فيه الأبناء والبنات بأمس الحاجة إلى لمسات من يديها وتعليقات من قلبها وعقلها ليعيش هؤلاء هم الوحدة والإغتراب في قلب المنزل فلا أم تسمع لهموم ابنتها أو تراقب سلوك إبنها الأمر الذي سيؤدي حتما بالمجتمع إلى نشوء جيل منحرف أو جيل متطرف بعد ان وجد هذا الجيل الحواضن البديلة في فضائنا الإلكتروني بعد ان فقد حضن الأمهات المشغولات بشغف وترف ' الموبايلات ' ...

وعندما أتفرد فيما سبق بالتركيز على دور الام فانا لا أقوم بذلك بأي دافع عنصري بحق النساء وانما مبعث ذلك أن الام دورها محوري واهم من أي شخص آخر يشاركها الرعاية والتربية والتوجيه للأبناء فيكفيني هنا أن معلم البشرية سيدنا محمد – صل الله عليه وسلم – وجهنا في حديثه الشريف بحق الصحبة للأم ثلاتة مرات والأب مرة واحدة وحتى في الامثلة المشهورة بالعالم هناك مقولة عظيمة تقول 'وراء كل رجل عظيم امرأة أكثر عظمة 'فالام هي مصنع الرجال تعلمه الفضائل الجميلة وآداب السلوك ورقة الشعور ، ومن الجهل أن يظن البعض أن ما أستقيه من فحوى ما كتبت ان تنشط الام بدورها في الطبخ ' والجلي والشطف ' لا .. والف… لا فأنا من الجيل الذي كانت فيه امهاتنا حينما كنا صغارا يجلسن إلى جانبنا عندما ندرس للإمتحانات المدرسية ، يراقبن سلوكنا بشم روائح ملابسنا ليعرفن هل أنحرفنا للتدخين، يفتشن حقائبنا المدرسية بعد العودة من المدارس ليطالعن ماذا كتبنا؟ وماذا تعلمنا؟ وهل أكلنا 'سندويشات' الزعتر؟ وحتى في أوقات اللعب بالحارة لا يفارقن شبابيك المنزل وهن يستطلعن مع من نلعب ؟ والاهم ما هو سلوكنا وحتى ألفاظنا عندما نلعب ؟ .
ليس مطلوبا من الام ان تتبرأ من استخدام مواقع التواصل في هذا الزمان ولكن الاعتدال باستخدامه مطلوب بطريقة لا تكون على حساب توجيه وتهذيب سلوك وإتجاهات الأبناء والبنات في المنزل فانا أسعد بان تكون امي الأردنية ' فيسبوكية' وتجعل همها 'الفيسبوكي ' مصدرا تنهل منه في تعليم وتوجيه الأبناء والامهات بالقصص والحكايا والأفلام الهادفة وتجعل من صفحتها الخاصة على مواقع التواصل الإجتماعي نموذج راق لأبنها وبنتها التي تقراها فتحية مني لكل أم أردنية 'فيسبوكية ' تسعى إلى ذلك وكفانا الله شر الطلاق والفراق ....




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :