facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عامٌ .. لن يأسف عليه أحدٌ


جهاد جبارة
24-12-2015 02:39 PM

على بُعد سَفَر أيام من محطة قطار الزمن, يُلملِمُ هذا العام ما تبقى له من مُمتلكات, أكثرها عُبوّات الدم البشري, والرؤوس المقطوعة, والأشلاء الممزقة, وأحلام الأيتام المنهوبة، وأردية النساء المُغتصبات، أو صكوك بيع اللواتي عُرضن كجوارٍ في ساحات مزادات العهود البائدة!

على بُعد سَفَر أيام من تلك المحطة, ينتظر هذا العام من سيحمل له حقائب رحيله السوداء, فيُفاجأ بسكان العالم قد هَبّوا ليُلقوا بها في بحر نفايات الذكريات الكريهة المؤلمة، لعلها تكون طعاما لأسماك الآمال الضائعة، والأرواح التي تبعثرت في مجاهل العذاب, والانكسار!

العالم بأسره تعرّض للنحر بسيف هذا العام!, وأكثر الذين نُحروا هم العرب وفاضت دماء نحرهم حتى أغرقت أنهارا كدجلة,والفرات,وأطراف النيل,وشواطئ الأبيض المتوسط!

لم ينحر سيف هذا العام الإنسانية مُكتفيا بها, بل أنه تطاول لينال من رسالات الأنبياء فطارد بحَدٍ سُمعة الإسلام, والمسلمين, وبحدّه الآخر طارد المسيحية, والمسيحيين, ولم يقترب من "شعب الله المُختار" إن تذكرون, فاستحق تسميته "بعام الشيطان" وبجدارة!

هذا العام الذي ننتظر رحيله, وزوال ذكرياته المُوجعة بكل ما أوتينا من وَلَع الإنتظار, كان قد سلّم زمام شراعهُ لرياح الإرهاب فصار الإرهابي رُبّان سفينته, رُبّان لا دين له, ولا هوية, وراح العام يستريح على مقعده ليشاهد بلا مبالاة ما كان يحل بالبشرية من بؤس,وضياع, وتشريد, حتى أنه جنّد أمواج البحر العاتية لتلوك بأنيابها جُثث غرقى أطفال اليُتم,والتشرُد,وهو مُستَرخٍ يتلذّذ!.

وبعد,,,

فإن خشيتي من مكر هذا العام تدعوني للإمساك بقلبي, وكتم أنفاسي تحسبا من أن شيطانه كان قد خبّأ أياما أكثر إعتاما, وأحلكُ سوادا مما مضى حين يقترب العام الجديد من عبور الزمن الذي سيتركه إلى غير رجعة عامٌ لن يأسف عليه أحد!, راجيا لشيطانه أن ينقرض, ليترك الآمال تُزهر مُجددا!.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :