facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





السلام في سوريا .. جعجعة بلا طِحن


اسامة الرنتيسي
27-12-2015 05:13 PM

على عكس كل التوقعات التي تبناها الكثيرون منذ سنوات، من أن الالتزام الروسي بالمحافظة على بشار الأسد لن يطول كثيراً، مستشهدين بموقف روسيا الخاذل لجميع الأصدقاء عندما يجد الجد، وهو ما حدث فعلياً لصدام حسين ولمعمر القذافي ولسلوفودان ميلزوفيتش..

لكنّ السؤال الذي لا بد من الإشارة إليه هو: هل فعلاً روسيا حافظت على بشار الأسد حتى الآن لأن العلاقة بينهما مختلفة عما هي بين روسيا وأي حليف آخر، أم أن التهديدات التي تعرض لها الأسد من أميركا والغرب لم تكن جدية بالقدر الكافي الذي يرعب روسيا ويجعلها تحجم عن التمسك بهذا الحليف الذي الذي كان السبب سواء بشكل مباشر أم غير مباشر بتوليد أكبر بؤرة إرهابية في العالم وتصديرها إلى كل أنحاء الأرض؟

ذر الرماد في العيون مستمر منذ جنيف 2012، وحتى المحادثات المنتظرة أيضاً في جنيف 2016 في الشهر المقبل، وعلى الأرض لا يوجد فعلياً تغييرات تدفع التعنّت الروسي لتغيير بوصلته، وربما على العكس تماماً، فإن القتل الذي تقوم به روسيا بحق المدنيين ستدفعها لرفع سقف مطالباتها في المحادثات المرتقبة من عدم جواز الحديث عن مستقبل الأسد وأن الشعب السوري هو الذي يقرر ذلك، إلى مستوى فرض بقاء بشار الأسد ونظامه حتى الانتهاء من شرور داعش وأخواتها، وهو ما سيستمر سنوات غير معدودة حتى الآن في ظل وجود مصالح إسرائيلية وإيرانية وغربية من بقاء "الدولة الإسلامية" وتمددها.

وليد المعلم كان في الصين الأسبوع الفائت، والصين ليست بأقل دعماً على المستوى الدبلوماسي من روسيا، فهي شريكتها في الفيتوهات الثلاثة المعروفة في مجلس الأمن، وربما يكون هناك أيضاً دعم لوجستي أو مالي للنظام السوري غير معلن..

المعلم قال إن دمشق مستعدة للمشاركة في محادثات سلام في جنيف تهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية الطاحنة في البلاد، وإن النظام مستعد للمشاركة في الحوار السوري - السوري في جنيف دون أي تدخل أجنبي.

ليس العجيب في البروباغندا السورية أن تكون تماماً مستنسخة عن البروباغندا الروسية التي نسمعها مراراً من فلاديمير بوتين وسيرغي لافروف، وإنما العجيب أن مضمون الخطاب السور-روسي لم يختلف منذ خمس سنوات، وأن هناك مصدّقين كثراً له على مبدأ (استمر في الكذب حتى تصدّق نفسك)، علماً أن الخطاب الغربي تلوّن واختلف عشرات المرات عبر سنوات الأزمة السورية، فمرة يكون بشار الأسد فاقداً للشرعية، ومرة لا مشكلة في بقائه خلال الفترة الانتقالية، ويتنحى في بدايتها، لا بل في نهايتها، ومرة تكون الأولوية لتغيير النظام، ومرة لا بأس بحل مشكلة الإرهاب قبل ذلك.. والأمثلة لا تحصر.

المعلم في تصريحاته أكّد أنه النظام ينتظر قائمة بالمنظمات التي لن يسمح لها بالمشاركة في المحادثات، وهذا بلا شك دوران في الحلقة المفرغة التي لن تؤدي إلى نتيجة، فلا القضية قضية فصائل إرهابية تشارك في المحادثات، ولا هي بإغلاق حدود شمالية أو جنوبية لمنع تسلل المسلحين، وإنما هي سؤال واحد لا تتعدد إجاباته: هل ثار الشعب السوري ضد الإرهاب أم ضد النظام؟

عدا ذلك فإن كل جعجعة في سوريا لن يكون لها طحنٌ، وستكون الحرب المعلنة من الغرب وروسيا على داعش وعلى الجيش الحر والفصائل المعتدلة الأخرى حرباً تأكل الأرواح وتهدم الممتلكات ولا منتصر فيها، والمستفيدون الأكبر هم إسرائيل وإيران وتجار الأسلحة في العالم.

"العرب اليوم"




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :