facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أضرار المراهقة السياسية


اسامة الرنتيسي
03-01-2016 10:25 PM

سيتعرض برلماني اردني مشاغب، في اليومين المقبلين، الى حملة جديدة من الهجوم، يستحقها إن كان فعلا قد وصلت به المراهقة الى هذا الحد، لكن علينا قبل الحكم عليه بالاعدام ان نسمع وجهة نظره، لان العالم الافتراضي سهل الاختراق، وقد تكون الصفحة التي نشرت حديثا باسمه مخترقة.

في الفضاء الاردني والفلسطيني العام، ثمة تخرصات عديدة، ممن يبحثون عن ادوار جديدة على حساب المصالح الاردنية والفلسطينية.

هؤلاء مصرون على سوء الفهم، والانتقال من حلبة الى اخرى، بعضهم يستخدم التطرف سلاحا، وآخرون يلجأون الى الشتم وانتهاك التقاليد والاعراف كلها.

ما يضر الوحدة الوطنية هو سلوك بعض السياسيين والبرلمانيين المراهق، الذين لا يعرفون ان عصر المراهقة السياسية قد انتهى، وعصر اللعب على حبال الشعبية بات مكشوفا للجميع.

لا يعرف المراهقون هؤلاء ان 'الحديدة حامية'، وان خط النار الذي يلف البلاد لا يسمح بمراهقات صبيانية، بل يتطلب الامر تصليب الوحدة الوطنية، وقد تصلبت بالفعل والممارسة، قبل نحو عامين لحظة استشهاد القاضي رائد زعيتر برصاص الصهاينة، وتصلبت قبل نحو عام لحظة استشهاد الطيار معاذ الكساسبة على أيدي عصابة داعش الاجرامية الحاقدة.

على سياسيينا ونخبنا البرلمانية والحزبية، الرسمية والشعبية، وكل من يقدم وجهة نظر في القضايا المطروحة على الساحة، ان يكون اكثر حرصا على عدم الوقوع في الاخطاء، لان الظروف لا تحتمل الاجتهادات ووجهات النظر المتطرفة، ولا المتسرعة، ولا المتكسبة شعبيا.

بعض السياسيين لم يُسمع صوته عند ما كان في المسؤولية، لا سلبا ولا ايجابا، وآخرون اكلوها مثل المنشار 'طالع نازل'، والآن يبحثون عن استدارة كاملة كي يقطفوا ثمار اوهام غزت عقولهم.

هؤلاء مؤثرون في الرأي العام، لا شك، بعضهم كان في مواقع الدولة المتقدمة، وبعضهم لا يزال، وهم في الاحوال جميعها محسوبون على الدولة ومؤسساتها، فهل تصرفاتهم وتصريحاتهم منسجمة مع رأي الدولة العام، ام ان مصالحهم الخاصة تدفعهم للمشاغبة والبحث عن ادوار؟.

ليتذكر الجميع جيدا، أن اساس البلاء في القضايا المختلف عليها كلها ، قد تضمنته اتفاقيتا وادي عربة واوسلو، خاصة الملف الاسخن، قضية اللاجئين، ونحيل كل من يريد ان يعرف مصير هذا الملف الى المواد الخاصة باللاجئين في الاتفاقيتين.

ليست القضية قضية لاجئ لا يمكن له ان يتنازل عن حقه في العودة والتعويض، ولا يمكن له ان يقبل بأي وطن بديل عن وطنه الاصلي. بالله عليكم! هل سمعتم ان الاوطان تتبدل؟ تبدّل الهُويات السياسية، ممكن، والنضالية احيانا، اما هُوية الاوطان فبأي اعراف واتفاقيات يمكن ان تتبدل؟.

لندقق سياسيا اكثر في مسألتين، الاولى؛ لولا تراخي موقف السلطة الفلسطينية وفريقها المفاوض لما كانت هناك اسباب تعطي حالتي الالتباس والاقتناص من ثوابت الشعب الفلسطيني.

والثانية؛ علينا ان نقف جيدا ازاء التصريحات الاميركية وما تسرب من تقارير تتحدث عن دور للاردن في مراحل عديدة، وصلت الى مرحلة توسيع حدود المملكة لتصل الى الانبار، واقليم سنّي في مواجهة مشروع شيعي تقوده ايران، وما بينهما مشروع تركي محمول على اكتاف تنظيم الاخوان المسلمين الدولي، قبل ان يفضح اردوغان الطابق ويعلن 'ان تركيا بحاجة لاسرائيل على غرار اسرائيل التي تحتاج ايضا الى تركيا في منطقة الشرق الاوسط'.

لا يتوقف الخطاب الاميركي عن ترديد معزوفة قيام الدبلوماسية الأميركية برعاية ودعم الفلسطينيين والإسرائيليين لخوض مفاوضات ضرورية من أجل إنهاء الصراع (الفلسطيني الإسرائيلي) وتحقيق الكرامة والدولة الفلسطينية المستقلة والسلام المستدام والأمن لإسرائيل، والدولة اليهودية (كما قال الرئيس الاميركي باراك اوباما) التي تعرف أن الولايات المتحدة ستقف دومًا إلى جانبها.

اذا كان هذا هو الموقف الاميركي المعترف بالدولة اليهودية قبل اقرارها، فما هي الاسس التي تفكر بها الادارة الاميركية لرعاية اي جهود للتسوية السياسية ودفع الفلسطينيين والاسرائيليين الى العودة الى طاولة المفاوضات..

في عنوان الحياة المركزي لاي سياسي في العالم (مصالح الشعوب هي الاهم)، لكن ان تكون المصالح الخاصة هي الاهم، فهذه الكارثة بعينها.


العرب اليوم اللندنية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :