facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





انكماش القطاع التجاري


د. فهد الفانك
06-01-2016 02:22 AM

تدل الأرقام الصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة على أن الصادرات الوطنية خلال الشهور العشرة الأولى من هذه السنة هبطت بنسبة 4ر6%، وأن المستوردات هبطت بنسبة 3ر10%، ومع ذلك فإن إسهام تجارة الجملة والمفرق في الأرباع الثلاثة الاولى من السنة ارتفع بنسبة 2% ، وكنا نريد أن نفسر هذه المفارقة بالتضخم لولا أنه سالب!

العلاقة ليست مباشرة بين حجم الصادرات والواردات من جهة ومساهمة التجارة في الناتج المحلي الإجمالي من جهة أخرى، فهناك عوامل أخرى تدخل في الحساب وتسمح للقطاع التجاري بأن يحقق فائضاً أكبر ، من حجم أعمال أصغر.
لماذا ينكمش قطاع التجارة الخارجية بشقيه الاستيراد والتصدير ، بعد أن جرت العادة على تحقيق نسب نمو سنوية عالية لكليهما.

صحيح أن هناك تباطؤاً اقتصادياً، وانخفاضاً في معدل النمو، ولكن النمو الاقتصادي ما زال إيجابياً مما لا يفسر هذا الانكماش.

من المرجح أن يكون انخفاض الصادرات عائداً إلى صعوبة الوصول إلى الأسواق العراقية والسورية ، كما يدل انخفاض حجم التبادل التجاري مع البلدين الشقيقين.

أما المستوردات، فيعـود انخفاضها، مقارنة مع ما كانت عليه في السنة الماضية ، إلى هبوط الأسعار العالمية للبترول إلى أقل من النصف، بل أن المبلغ الذي تم توفيره نتيجة هذا الهبوط يساوي تقريباً حجم الانخفاض في المستوردات، مما لا يستدعي البحث عن أسباب وعوامل أخرى لتفسير تراجع المستوردات.

من الناحية الهيكلية، يلاحظ بأن النتائج كانت إيجابية ، فقد انخفض العجز التجاري بنسبة 8ر12% ، وارتفعت نسبة تغطية المستوردات من حصيلة الصادرات إلى 4ر38% مقابل 7ر36% في نفس الفترة من العام الماضي.

في جميع الحالات فإن مركز الأردن التجاري مكشوف. وهو يحقق عجزاً في الميزان التجاري مع معظم دول العالم ومع جميع الاتحادات الاقتصادية الدولية لغاية تسعة مليارات من الدنانير سنوياً.

هذه الحقيقة تفرض أن تتوفر للأردن موارد مالية بالعملة الأجنبية من مصادر أخرى لتغطية هذه الفجوة وسد العجز في ميزان المدفوعات. هذه المصادر هي :حوالات المغتربين ، ومقبوضات السياحة ، والمنح العربية والأجنبية ، والقروض الخارجية ، وفائض ميزان الخدمات إن وجد.

بنية قطاع التجارة الخارجية تفرض على المسؤول الأردني نوعية السياسة التجارية الواجب اتباعها غير الدخول المتسرع في اتفاقيات غير متوازنة للتجارة الحرة باتجاه واحد مع بلدان صناعية متقدمة لا يمكن منافستها.
الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :