facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





درجة الاكتفاء الذاتي


د. فهد الفانك
08-01-2016 02:20 AM

لأغراض هذا التعليق، تقاس درجة الاكتفاء الذاتي في حدها الأدنى بنسبة تغطية النفقات الجارية للحكومة من إيراداتها المحلية. والمفروض أن تكون هذه التغطية أعلى من 100% لتوجيه الزيادة للنفقات الرأسمالية.
تشير التوقعات الرسمية إلى أن درجة الاكتفاء الذاتي في السنة الحالية 2015 ستكون 7ر91% ، أي أن 3ر8% من النفقات الجارية وكل النفقات الرأسمالية يجب أن يتم تمويلها من المنح الخارجية والقروض المحلية والأجنبية.

هذا الوضع غير مريح ، ويعني أننا ما زلنا بعيدين عن درجة الاكتفاء الذاتي في حدها الادنى ، فماذا سيحصل في العام القادم حسب أرقام مشروع الموازنة العامة؟.

تقول أرقام مشروع الموازنة لسنة 2016 أن نسبة الاكتفاء الذاتي سوف تتحسن قليلاً لتصل إلى 3ر94% أي أن 7ر5% من النفقات الجارية وكل النفقات الرأسمالية يجب أن تغطى من المنح والقروض.

يقدر مشروع الموازنة العامة لسنة 2016 أن العجز قبل المنح سوف يبلغ 1721 مليون دينار ، وأن المنح سوف تغطي 814 مليون دينار في أحسن الأحوال ، فيبقى 907 ملايين دينار يجب أن تقترضها وزارة المالية لتضاف إلى الرصيد المتراكم للمديونية.

لا يقف الأمر عند هذا الحد ، فعلى وزارة المالية أن تغطي عجز الوحدات الحكومية المستقلة وتكفل قروضها ، مما يرفع الدين العام بمبلغ 520 مليون دينار ، لتصبح زيادة المديونية في 2016 حوالي 1427 مليون دينار ، أو ما يعادل 35ر6% مما كان عليه في نهاية 2015.

وزارة المالية تتوقع أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي في 2016 بالأسعار الجارية بنسبة 7% فإذا حدث ذلك فعلاً، فإن نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي ستهبط ولو بنسبة صغيرة لا تزيد كثيراً عن نصف الواحد بالمائة ، وبذلك تبدأ رحلة استقرار المديونية ومن ثم تراجعها في السنوت القادمة كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي.

لكن الناتج المحلي الإجمالي في 2016 قد لا يرتفع بأكثر من 5% مكونة من 3% نمو حقيقي و2% تضخم ، وفي هذه الحالة فإن نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي سوف ترتفع نقطة مئوية واحدة لتصبح 6ر84%.
تحقيق هذه النتيجة يشترط وصول المنح الخارجية للخزينة إلى 15ر1 مليار دولار ، وتحقق زيادة في الإيرادات المحلية بنسبة 2ر11% وعدم تجاوز الإنفاق للمخصصات المقررة وهي شروط قد لا تتحقق.

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :