facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العَصيّة‬! ..


جهاد جبارة
12-01-2016 03:06 AM

‫#‏كان‬ لون ريشها البُنيّ الضارب للإخضرار الداكن يُشبه لون أوراق دالية إستسلمت للذبول قبل أن يَحين الخريف بقليل,كانت عيناها كَحَبتيّ فُستقِ حَلبي أخضَر بين جَفْنين كأنهما شفاه رضيع مُتورّدة,لريشها لَمعان أخّاذ يَكاد يأخُذ البصر إذا ما خَرجت من ماء البُحيرة لِتفرِد جناحيها لتحتضن الشُعاع الممتد ما بين الشمس,والرمال,كان ريش ذيلها إذا ما حَلّقَت يرسم قلوب حُب على بُطون الغَيمْ,كانت جميلة,جميلة,كانت ساحرة,حتى أن الذكور ,أغلب الذكور أهملوا إناثهم وتبعوها لكنها بقيت الوفيّة لحبيبها,وفراخها ولم تُعِر لأي من أولئك المهووسين بها أي اهتمام.
قيل لي,أن صياداً مَرَّ بماء البحيرة فقنَصَها!.
‫#‏قيل‬ لي أن حبيبها ماتَ قهراً,وأن فراخها صاروا أيتاما!.
‫#‏وقيل‬ لي أن النار لم تقوى على لحمها!.
‫#‏تلك‬ الحَمامة كانت عَصيّة حتى على أسنان الصيّاد!.
‫#‏جهاد‬ جبارة




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :