facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أحلام


عبد الهادي راجي المجالي
14-01-2016 02:22 AM

زمان حين كان أحد أفراد العائلة يغادر إلى الخليج للعمل , أو يغادر إلى أوروبا أو أمريكا من أجل الدراسة ..فمن المنطق أن تحتوي الإتصالات الهاتفية معه والرسائل على عبارة :- ( طمنا عنك) ...كنا نخاف على أولادنا في الغربة , ونعتبر سفرهم وابتعادهم عنا ..يحمل نوعا من الخطر .
تغيرت القصة ,الان فكل الذين سافروا للخارج ..أول عبارة يقولونها لحظة الإتصال معهم :- ( كيف الوضع عندكوا طمنونا عنكو) ...لقد صرنا نحن في دائرة الخطر والسفر صار يعني الأمان , لدرجة .. أن أحدهم أمس أخبرني عن ابنه البكر , بأنه حصل على فيزا وألحقها بجملة :- الحمد لله ..كأن السفر لأمريكا صار هروبا من الخطر وبحثا عن الأمان .
أمس وأنا أتابع كلمات النواب , لم يتنبه أحد إلى قصة هروب الشباب الأردني فأسمى أمنية صارت لدى .. جيل العشرينات , هي الحصول على (فيزا) لأمريكا أو عقد عمل في دبي ...
زمان كانت الرواتب شحيحة , كانت الشوارع أصغر وعمان كانت أصغر ومساحات المقاهي , والمطاعم ..كانت صغيرة بالكاد تكفي لعشرين زبونا..كانت ساحات المنازل أصغر ...والقليل من المال , كانت تكفي ...حتى المواقف والملاعب ..حتى القاعات والمقاصف ...كنت أصغر , مع ذلك كانت قلوب الأردنيين واسعة لدرجة تتسع الدنيا ..وكان الحب والفرح والأمن هو وقود القلوب.
الان كل شيء اتسع ..الفنادق والمطاعم , والمباني , حتى السيارات هي الأخرى اتسعت , ومساحات الأراضي ..التي دخلت التنظيم , والشوارع ..ووسائل الإتصالات كل شيء اتسع ...إلأ القلب فقد ضاق ..كثيرا .
لم يتطرق أحد من النواب ...أبدا لقضية هروب الشباب وسفرهم ...هل هو ضيق الأحلام ...والقلوب , أم أن هناك أشياء أخرى ...؟
لعمرك ماضاقت بلاد بأهلها ولكن أحلام الرجال تضيق ...
كان بودي أن يتطرق أحد من النواب إلى أحلامنا , ويسأل الحكومة ..كيف تجرأ الزمن على حلم الأردني ...

عن الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :